رياضةفيديو

إدراج إسم جديد على لائحة تدريب مانشستر يونايتد الإنجليزي

أفادت تقارير صحفية مساء اليوم الخميس، بظهور منافس آخر على منصب مدرب مانشستر يونايتد خلال الصيف المقبل وذكرت شبكة “إي إس بي إن”، أن مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي، انضم إلى ماوريسيو بوكيتينو مدرب باريس سان جيرمان، في القائمة المختصرة للمرشحين لتولي قيادة اليونايتد، لكن الشبكة أضافت في الوقت ذاته، أن أي منهما لا يفضل خلافة المدرب الحالي للفريق، الألماني رالف رانجنيك.

ويبحث “الشياطين الحمر” عن مدرب دائم جديد لتولي المسؤولية في نهاية الموسم، ويأمل المسؤولون في إبرام صفقة سريعا من أجل تحديد أهداف الانتقالات المناسبة ويبدو لاعبو اليونايتد بحاجة ماسة إلى بوكيتينو مدرب توتنهام السابق، لتولي المسؤولية بسبب خبرته في الدوري الإنجليزي الممتاز، ومع ذلك، تشير التقارير إلى أن المدرب الأرجنتيني يعتبر أيضا هدفا لريال مدريد.

 اقرأ أيضاً: حصدوا الميداليات الذهبية في أولمبياد طوكيو 2020.. تعرف على إنجازات التي حققها العرب عبر التاريخ!

وأضافت “إي إس بي إن”، أن مدرب أياكس إريك تن هاج، يبقى الخيار الأول لمسؤولي مانشستر يونايتد، وسيحظى رانجنيك بدور مهم في عملية التعيين، لأنه سيتولى منصبا استشاريا في النادي بنهاية الموسم.

اقرأ أيضاً: برشلونة يجهز مكيدة لريال مدريد ليدخل بميركاتو صيفي تاريخي

يُخطط برشلونة لفتح الباب أمام رابطة الدوري الإسباني بشأن مشروع CVC، ولكن بشروط مختلفة عن الموضوعة لبقية أندية الليجا هذا النبأ يُشكل ضربة كبيرة لريال مدريد، باعتبار أن النادي الملكي كان من ضمن الأقلية الرافضة للمشروع بجانب برشلونة، مقابل 38 ناديًا وافقوا بالفعل.

وحسبما ذكرت تقارير صحفية إسبانية، فإن مكاتب كامب نو حاليًا تعمل في سبيل تغيير بعض شروط عقد CVC، ومن ثم التوقيع المشروع من المفترض أن يمنح برشلونة 250 مليون يورو تحتسب كقرض يُسدد لمدة طويلة وبفوائد قليلة، لكن النادي الكتالوني يعتزم تغيير هذا البند.

إدارة جوان لابورتا تريد أن يصل هذا الرقم كرأس مال مباشر للنادي على حساباته لا ديون، خصوصًا وأن ديون النادي وصلت بالفعل إلى 1.3 مليار دولار ويؤمن برشلونة أن قبول الـ250 مليون يورو كدين حاليًا مجازفة غير مطلوبة والنادي نفسه في غير حاجة لها بالنظر للظروف الاقتصادية الراهنة.

البند الثاني هو في ماذا تُصرف أموال CVC؟ العقد مع الليجا يجعل الأندية تصرف 15% فقط في الصفقات، و15% لتخفيض الديون، فيما تذهب 70% لتطوير البنية التحتية في الواقع هذا لا يتناسب مع برشلونة الآن أبدًا، فبالفعل البلوجرانا بصدد الحصول على قرض في مشروع إسباي برشلونة المنوط به تطوير البنية التحتية في النادي لذلك، فإن العمل بشكل أساسي سيكون على تغيير هذا الشرط لتصبح الأموال أغلبها من أجل تدعيم الفريق، ومن ثم ميركاتو صيفي تاريخي سيكون في الطريق.

اقرأ أيضاً: مونديال 2022.. تعرف على أهم وأحدث الملاعب القطرية

يبقى من المجهول إذا ما كانت رابطة الدوري الإسباني أو صندوق CVC سيوافقا على أفكار برشلونة، لا سيما وأنها تهدد عدالة المشروع ككل أن يمتلك برشلونة 250 مليون يورو بين ليلة وضحاها للانتقالات، أمر سيغضب إدارة ريال مدريد وبقية فرق الليجا كثيرًا لكن في كل الأحوال، الرابطة سابقًا أبدت مرونة في التفاوض، لذلك يمكن العمل على الوصول إلى رأي يلقى قبول جميع الأطراف قريبًا.

اقرأ أيضاً: نبوءة آرسين فينغر تتحقق اللاعبون لن يجددو للأندية مرة أخرى

قال مدرب ناجي أرسنال الإنجليزي السابق إن الأمر لم يعد يقتصر على اللاعبين غير المرغوب فيهم فقط، بل أيضًا للنجوم الكبار الذين يدخلون في العام الأخير من عقودهم من دون تجديد ولعل النموذج الأبرز في الوقت الحالي، هو المهاجم الفرنسي كيليان مبابي، الذي أصبح على أعتاب الرحيل إلى ريال مدريد قادمًا من باريس سان جيرمان في صفقة مجانية.

مبابي ليس وحده، فهناك أيضًا جانلويجي دوناروما زميله الإيطالي، الذي انضم لباريس من ميلان الصيف الماضي، في تأكيد واضح لزيادة هذه الفكرة وانتشارها في يوليو 2017 كان يمر آرسنال بأزمة في تجديد عقود الثنائي مسعود أوزيل وأليكسيس سانشيز، والتي أدت برحيل الأخير إلى مانشستر يونايتد.

فينجر قال وقتها في تصريحات صحفية:”أعتقد أنه في المستقبل سنرى ذلك أكثر وأكثر، لأن مطالب الأندية للبيع أصبحت عالية جدًا، حتى بالنسبة للاعبين العاديين”.

وأضاف:”سنرى المزيد والمزيد من اللاعبين الذين يدخلون العام الأخير من العقد، لأنه لن يرغب أي ناد في دفع المبلغ المطلوب في السنوات العشر المقبلة، لذلك سيصبح عدم التجديد هو الطبيعي”.

واختتم تصريحاته:”أعتقد أن الأداء اليوم لا يعتمد على طول العقد، لو كان ذلك صحيحًا، فسنوقع مع الجميع لمدة 20 سنة وسنكون سعداء” حديث فينجر كان في محله، ولكن الأمر لم يستغرق 10 سنوات، بل 5 سنوات فقط احتاجتها الكرة العالمية لانتشار هذه الفكرة.

سنوات قليلة وأصبحنا نواجه الأمر كظاهرة عالمية، وشاهدنا النجوم ينتظرون لنهاية عقودهم من أجل الرحيل لأندية أخرى، بعدما اعتدنا على هذا التصرف من غير المرغوب فيهم وبخلاف موقف مبابي، سنجد أيضًا عثمان ديمبيلي، الذي فعل كل شيء للانتظار حتى نهاية الموسم وعدم الرحيل بمقابل مخفض في يناير ديمبيلي وضع برشلونة بين خيارين قمة في الصعوبة، التخلي عنه بالمجان أو الانصياع لمطالبه المالية غير المنطقية للتجديد.

الجناح الفرنسي ليس الوحيد، هناك أيضًا باولو ديبالا مهاجم يوفنتوس، فرانك كيسييه لاعب وسط ميلان، مارسيلو بروزوفيتش لاعب وسط إنتر وبول بوجبا نجم مانشستر يونايتد.

وكذلك أندرياس كريستنسن وأنطونيو روديجر من تشيلسي، ألكساندر لاكازيت مهاجم آرسنال، نصير مزراوي مدافع أياكس وأليسيو رومانيولي مدافع ميلان النماذج أصبحت تزداد في كل سوق، ومن المتوقع أن يصبح الأمر عاديًا، بل يتحول إلى الطبيعي، ليتوقف النجوم عن التجديد لأنديتهم إلى الأبد.

الأمر بسيط كما قاله فينجر، الأندية أصبحت مطالبها عالية جدًا بالنسبة للتخلي عن لاعبيها من أصحاب المستوى العالي والمتوسط ولذلك أصبح البعض يتجه إلى عدم التجديد والانتظار حتى نهاية العقد للرحيل بالمجان، بدلًا من ترك النادي ليكون المتحكم الوحيد.

ولو اتخذنا كيليان مبابي كمثال، وافترضنا أنه يريد الرحيل عن باريس، وقيمته لن تقل عن 150 مليون يورو، كم عدد الأندية القادرة على دفع هذا المبلغ؟ ربما مانشستر سيتي فقط هو النادي الوحيد الذي يمكنه دفع هذه القيمة، ولكن ماذا لو لم يرغب مبابي في الانتقال إلى النادي الإنجليزي؟ الخيارات هنا محدودة جدًا.

اقرأ أيضاً: من هو فريق اللاجئين الأولمبي، ومن يحق الانضمام إليه؟.. تعرف على الرياضي الأولمبي المستقل!

ولذلك الخيار الأنسب له، هو الانتظار حتى نهاية عقده من أجل زيادة الخيارات والأندية القادرة على ضمه من دون رسوم انتقال، مع إمكانية الحصول على أعلى راتب ممكن وعمولة ضخمة لوكيله ومكافأة توقيع مغرية النادي هو الخاسر الأكبر، واللاعب هو الرابح من هذه العملية، وحتى لو اختار التجديد، سيتمكن من فرض شروطه على ناديه وتحقيق أعلى مكاسب مالية ممكنة، لأن النادي وقتها سيخشى رحيله بالمجان دون تحقيق أي شيء نظير بيعه.

شاهد أيضاً: مالا تعرفه عن فيلسوف كرة القدم سقراط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى