طب وصيدليةعالم حواء

بعض البكتيريا نافعة لبشرتك.. إليك كيفية استخدام البريبايوتكس للعناية بها

للبكتيريا سمعة سيئة لا تستحقها تماماً. لكن الحقيقة هي أنه عندما يتعلق الأمر بموازنة الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش على بشرتك، يمكن أن تكون البريبايوتكس هي الحل. ذكرت صحيفة independent أنه على الرغم من أن الارتباط بين صحة الأمعاء والعناية بـالبشرة لم يكن معروفاً كثيراً حتى وقت قريب، فإن شهرة العلاقة بينهما آخذة في الارتفاع، وهي واحدة من أحدث اتجاهات صناعة التجميل.

البكتيريا تساعد البشرة على القيام بمهامها

ذكر موقع MBG Lifestyle أن الميكروبيوم، في جوهره، نظام بيئي للبكتيريا التي تعيش على الجلد، قد يبدو الأمر صعباً بعض الشيء، لكن من دون هذه البكتيريا الجيدة الأساسية، لن يعمل جلدنا.

إن هذه البكتيريا تساعد البشرة على البقاء بصحة جيدة، وتساعد في مختلف جوانب العناية بالبشرة، من مدى سهولة امتصاص المنتجات إلى رفاهية البشرة ومظهرها، إضافة إلى المساعدة في إدارة مجموعة من مشاكل البشرة.

اقرأ أيضاً احذري تسمير البشرة سواء كان من الشمس أو في الصالونات، قد يسبب سرطان الجلد وأضراراً جسيمة لعينيك!

قد تبدو فكرة استخدام البريبايوتكس للعناية بالبشرة غريبة، ولكن هناك كثير من العلم وراء هذه الفكرة.

كيف أصبحت العناية بالبشرة الحيوية شائعة جداً؟

ما الذي جعل العناية بالبشرة الحيوية شيئاً مهماً في عام 2021؟ ذكر موقع MBG Lifestyle أن ظهور هذا الاهتمام لم يحدث بين عشية وضحاها. بدلاً من ذلك، تم الكشف عنه جنباً إلى جنب مع مجموعة من أبحاث العناية بالبشرة حول تأثير الميكروبيوم على الصحة البدنية العامة، إضافة إلى المناعة ووظيفة الجلد كحاجز يقوي هذه المناعة

كما أن هناك الآن عدداً من منتجات التجميل التي تم تصميمها باستخدام البريبايوتكس، مما يسمح لنا بإدارة توازن الكائنات الحية الدقيقة على بشرتنا بشكل أفضل. ببساطة عن طريق الحفاظ على الكمية المناسبة من بكتيريا الجلد الجيدة، يمكنك ضمان وجود ميكروبيوم سعيد وصحي.

وفقاً لموقع Today، أوضحت كيري غلاسمان، أخصائية التغذية الشهيرة، أنه “مثل الأمعاء، تحتوي بشرتك على ميكروبيوم خاص بها يساعد في حمايتك من الأذى، وهناك كثير من الكائنات الحية الدقيقة المماثلة التي يمكن العثور عليها في القناة الهضمية وعلى سطح الجلد”. للحفاظ على صحة أمعائك وبشرتك، هناك حاجة إلى البروبيوتيك والبريبايوتكس معاً.

اقرأ أيضاًفوائد وحقائق عن حقن البلازما

الفرق بين البروبيوتيك والبريبايوتكس

البروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة مفيدة لصحتك، موضعياً أو داخلياً. البريبايوتكس هي مصدر الغذاء الذي يساعد على إبقاء البروبيوتيك حيوياً ونشطاً. يعمل البريبايوتك كنوع من الغذاء للبروبيوتيك ويساعد على تعزيز نمو الكائنات الحية الدقيقة الجيدة في الأمعاء وعلى الجلد.

كيف يمكنك استخدام البريبايوتكس لتعزيز صحة بشرتك؟

ما هي فوائد اختيار إضافة البريبايوتكس والبروبيوتيك إلى مستحضرات العناية ببشرتك وما أفضل طريقة للقيام بذلك؟ وفقاً لموقع Today، هناك عدد من الفوائد لاستخدام البروبيوتيك في العناية بالبشرة، سواء عند استخدامها موضعياً أو عند تناولها عن طريق الفم.

إن البريبايوتكس يمكن أن تساعد في حماية صحة الجلد. مزيج من البريبايوتكس والبروبيوتيك في العناية بالبشرة يمكن أن يكون رائعاً لتحسين حماية سطح الجلد، مما يضمن حصول البشرة على ما هي عليه ويُبقي حاجزها سليماً وسلساً وصحياً.

عندما يكون الميكروبيوم في بشرتك متوازناً، يمكن أن يساعد في تعويض الآثار السلبية التي يمكن أن تسبب الجفاف والاحمرار وضعف سطح الجلد.

اقرأ أيضاً: الواقي الشمسي.. كيف تختارين الأنسب لبشرتك؟

لكن من المهم أن تدركي أن سلالات مختلفة من البريبايوتكس تقدم وظائف مختلفة. غالباً ما يكون للطحالب والمعادن والسكريات النباتية التأثيرُ الأكبر، وهي مكونات البريبايوتك الأكثر شيوعاً. عند اختيار المنتجات التي تحتوي على البريبايوتك، ابحثي عن البريبايوتكس مثل إكسيليتول ورامنوز وجلوكومانان وفركتوليغوساكاريدس.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى