طب وصيدليةعالم حواءفيديومقالات

أوجاع الدورة الشهرية.. بدائل علاجية تساعدك على تخطي الألم

حين تجيء دورتك شهرية، تتعدد الأوجاع بدءاً من الآلام المزعجة وحتى الألم المُبرح في الجزء السفلي من البطن، وسيتأرجح أسبوعك بين الصداع النصفي وتشنجات ما قبل الحيض إلى مزيجٍ من كليهما.

إليكِ تسع طرق أقرَّها المختصون وستساعدك بلا شك على التعامل مع مشكلات آلام الطمث.

المُحفِّزات الكهربائية التي يمكن ارتداؤها

وهي عبارة عن لاصقاتٍ نابِضة تُوضع في مكان الألم، ثم يُشغِّل المستخدم الجهاز ويضبط الشدة طبقاً لمستوى الألم الذي يشعر به.

زجاجة مليئة بالماء الساخن

يمكنك استخدام أدوات مثل زجاجة مليئة بالماء الساخن، أو اللاصقات الحرارية (لاصقات ساخنة تُلصق على مكان الألم وتحتفظ بالحرارة لثماني ساعات)، وهي وسائل لتخفيف آلام الحيض.

اقرأ أيضا: غير الحمل.. أسباب توقُّف الدورة الشهرية

وأوضح بريان كينغ من جامعة كلية لندن السبب العلمي وراء نجاح هذه الأدوات البسيطة، فقال إن الشعور بالمغص وآلام المثانة والحيض يحدث بسبب انخفاض تدفق الدم في هذه المناطق، أو بسبب انتفاخ في الأعضاء الجوفاء كالمعدة والرحم، مضيفاً أنَّ هذا يترتب عليه تلف الأنسجة الداخلية، وتنشيط مُستقبِلات الألم، ما يجعلنا نشعر بالألم.

وقال بريان أيضاً إنَّ الحرارة لا تسبب الراحة أو تُشعِر المتألم بشفاءٍ وهمي فحسب، لأنَّها فعلاً تُثبط الألم على المستوى الجزئي بالطريقة نفسها التي تعمل بها المسكنات الطبية.

الباراسيتامول

وفقاً لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، يمكن استخدام عقار الباراسيتامول لمكافحة آلام الحيض، لكنَّ الدراسات تُرجِّح أنَّه غير فعَّال في تقليل الألم مثل الأسبرين والإيبوبروفين.

ويُعتَقَد أنَّ عقار الباراسيتامول يعمل بشكلٍ أساسي في المخ ويؤثر على الطرق التي نشعر خلالها بالألم، فوفقاً لموقع بنادول الرسمي، يثبط باراسيتامول عملية إحداث الألم ويمنع إنتاج مواد كيميائية مُسبِّبة للالتهاب تدعى البروستاغلاندين (وهي مادة لها دور في عملية الإحساس بالألم وتعمل كوسيط في حالة الالتهابات).

اقرأ أيضا: الإنجاب بعد الـ 40.. إليكِ كل ما ترغبين في معرفته!

وتوجد البروستاغلاندين في كافة أنحاء الجسم، لكنَّ الباراسيتامول يعمل بشكلٍ رئيسي على الجزء الموجود في المخ، لأنَّه بهذه الطريقة يعالج الألم والحرارة بفاعلية، كما يترك بعض الآثار الجانبية القليلة عند تناوله بالجرعات المُوصى بها.

ومن الجدير بالذكر أنَّ إحدى الدراسات التي أُجريت في عام 2015 قد ربطت بين استخدام الباراسيتامول لفترات طويلة، وبين ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض مثل أمراض الجهاز الهضمي، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية.

حمام دافئ

أضافت ماكاي أيضاً أنَّ الاستمتاع بحمامٍ دافئ أو استحمامٍ سريع يمكن أن يُخلِّص المرأة من الألم ويساعدها على الاسترخاء.

إذ يعمل الحمام الدافئ بالطريقة نفسها التي تعمل بها زجاجة المياه الساخنة في تقليل الألم.

التمارين الرياضية

وفقاً لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، فإنَّ الحفاظ على نشاط الجسم خلال فترة الحيض يمكن أن يُقلِّل الألم، وتنصح الهيئة بتجربة السباحة الخفيفة، أو المشي، أو الجري.

وقالت الطبيبة فانيسا ماكاي، المتحدثة باسم الكلية الملكية لأطباء النساء والولادة في بريطانيا، للنسخة البريطانية لـ”هاف بوست“، “يمكن أن تساعد فنون الاسترخاء كاليوجا أو البيلاتس (نظام لياقة بدنية) في تشتيت انتباه النساء عن شعورهن بالألم وعدم الراحة”.

اقرأ أيضا: الفقدان المبكر للحمل.. ما الذي يحدث لجسم المرأة عندما تتعرض للإجهاض؟

وتؤيد دراسةٌ نُشرت في العام 2016 رأي فانيسا، إذ كشفت الدراسة أنَّ اليوجا ساعدت بالفعل في تخفيف آلام الحيض، وتحسين الأداء الجسدي في فترة الحيض، كما أنَّها قللت تورمات البطن، وحساسية الثدي، والتعرق الليلي.

المشروبات الساخنة

قال ستيوارت غايل إن كوباً من شاي الأعشاب الساخن المثالي الخالي من الكافيين يكون دائماً اختياراً جيداً.

وطبقاً لجامعة مركز ميريلاند الطبي، فإنَّ نبات لِحاءُ المَعَص يمكن أن يكون مفيداً، خاصة للاتي يعانين من تشنجات فترة الحيض، لكن من يتناولن العقاقير المُدرِّة للبول أو الليثيوم عليهن أن يستشيرن طبيبهن قبل تناوله.

تبين في نهاية الأمر أنَّ تناول الشاي الإنكليزي في وجبة الإفطار ليس سيئاً على الإطلاق، فقط تأكدي أنه خالٍ من الكافيين.

التدليك

وأردفت: “يمكن أن يساعد التدليك الخفيف بشكلٍ دائري حول منطقة البطن السفلى على تقليل الألم”.

وتتفق مع رأي ماكاي دراسةٌ نُشرت في العام 2012 في مجلة Journal of Obstetrics and Gynaecology Research المتخصصة في أبحاث الولادة وطب النساء، فقد كشفت الدراسة أن التدليك، وخاصةً باستخدام الزيوت الطبيعية العطرية يساعد في إنهاء آلام الحيض.

اقرأ أيضا: أخطاء جسيمة في التعامل مع حديثي الولادة تجنّبيها!

وبناءً على ردود فعل المشاركين الذين أجريت عليهم الدراسة، وجد الباحثون أنَّ مدة الشعور بالألم تقلصت من 2.4 يوم إلى 1.8 يوم بعد تدليك المشاركات لأنفسهن بـالزيوت العطرية.

حبوب منع الحمل

تتكوَّن الحبوب من هرمونات اصطناعية تشبه الهرمونات الطبيعية الموجودة في جسم المرأة، وتعمل عن طريق منع المبيض من إطلاق البويضة.

تناول حبوب منع الحمل يومياً يمكن أن يضبط مواعيد الحيض ويخفِّفه، ويمكن أيضاً أن يخفِّف آلام الحيض.

وفسرت ماكاي ذلك قائلةً: “تجعل الحبوب بطانة الرحم رفيعة للغاية، وهذا يعني أن عضلات الرحم لن تنقبض بقوة عند النزيف”.

التوقف عن التدخين

وفسَّر غايل السبب قائلاً: “صدقي أو لا تصدقي، التدخين يزيد آلام الطمث، والإقلاع عنه سيساعِدكِ على تخفيف الأعراض، وهذا بالطبع جنباً إلى جنب مع الفوائد الجسدية المُتعدِّدة الأخرى للإقلاع عن التدخين”.

اقرأ أيضا: الحمل بعد الـ 35.. ليس خطراً إذا اتبعت هذه النصائح!

ونُشرت دراسة في مجلة Tobacco Control الخاصة بمكافحة التدخين تدعم هذه الفكرة، إذ كشفت أنَّ المُدخِّنات غالباً ما يعانين من آلام فترة الحيض أكثر بكثيرٍ من غير المدخنات، كما أنهن يعشن ألماً أشد كلما زاد عدد السجائر.

شاهد أيضاً: 6 خرافات عن مناعة الجسم لاتصدقها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى