تعليمعالم حواءفيديومقالات

أخطاء جسيمة في التعامل مع حديثي الولادة تجنّبيها!

تعاني المرأة التي تخوض تجربة الأمومة لأول مرة، من نقص الخبرة في كثير من الأمور التي تخص الطفل والتعامل معه.

ومن خلال متابعة تجارب عدد من الأمهات الجدد وتجارب طبيبات النساء والتوليد مع الأمهات، نقدم لكنّ أكثر الأخطاء شيوعاً التي تقع فيها الأمهات مع أطفالهن الرضع.

طريقة نوم الرضيع

تترك بعض الأمهات الطفل ينام على بطنه، وهو من الأخطار الشائعة، لأنه قد يتسبب في اختناق الطفل ومن ثم وفاته. من الأفضل تعويده على النوم على ظهره، وتعديل وضع جسمه إذا تقلب خلال نومه.

درجة الحرارة المناسبة

وتتمثل المشكلة في عدم معرفة درجة الحرارة المناسبة لجسم الطفل، سواءاً عند تحضير الحليب الصناعي أو عند الاستحمام.

اقرأ أيضا: تعرَّف على أعراض ضعف السمع عند الطفل وطرق التشخيص والعلاج

ولتجنب أن تكون الببرونة ساخنة عليهم يمكن تجربة قطرات من الحليب على الذراع، وكذلك الأمر بالنسبة لمياه الاستحمام، لضمان ملاءمة الحرارة لبشرتهم.

العمر المناسب لاستخدام الحلي

وعدد من الأمهات عندما ينجبن إناثاً، فإنهن يسرعن إلى وضع خواتم في أصابعهن أو أي أنواع من الحلي الأخرى، وهي من أخطر الخطوات، والتي تؤدي إلى سقوطها في أفواههن وهن يعضن أصابعهن ما قد يسبب الاختناق.

كما يفضل عدم الاستعجال في إجراء عملية ثقب أذن الطفلة الرضيعة والانتظار عقب تطعيمها ضد التيتانوس الأول أو الثاني، أي بين الـ 3 إلى الـ 6 أشهر.

عدم الانتباه لتطور حركة الطفل

ينمو الرضع وتتطور مهاراتهم بسرعات متفاوتة، ما قذ يؤدي أحياناً إلى سقوطهم من على الفراش رغم وجود حواجز ووسادات، وفي المراحل الأولى للمشي قد يؤذي الطفل نفسه بأي أداة يجدها في طريقه أو قد يبتلع الأجزاء الصغيرة.

العمر المناسب لتناول الطعام

تلجأ بعض الأمهات عن جهل وقلة خبرة، إلى إطعام الطفل أنواعاً من الأكل كمكملات تعويضاً عن نقص حليب الأم، وفي بعض الحالات تضيف الأم العسل الأبيض إلى الحليب في “الببرونة”.

اقرأ ايضاً: طفلك يكذب باستمرار؟ لا تقلق.. يمكنك تجاوز الأزمة عبر طرق التربية السليمة

تذكر إحدى طبيبات النساء والتوليد أن مريضةً جاءتها بعد شهر من ولادة ابنها وتشتكي من صراخه ومعاناته من الإمساك، لتكتشف الطبيبة أن الأم أطعمت ابنها الحلبة كمكمل غذائي!

قص أظافر الرضع

قص أظافر الطفل وهو مستيقظ خطأ جسيم، فالنتيجة الحتمية لهذا التصرف هو إيذاء الطفل وجرح أصابعه. فالأطفال الرضع لا يكفون عن تحريك أيديهم، وبالتالي تصعب السيطرة عليهم، وقص أظافرهم بأمان.

الطريقة المثلى هي استغلال فترة النوم وقص الأظافر بطريقة مناسبة.

يمنع إطعام الأطفال أي أنواع أخرى من الطعام غير حليب الأم قبل اتمام الطفل شهره الـ 6، ويمكن بعدها إطعامه بالتدريج حتى تعتاد عضلات الفم والبلعوم على البلع، ويمكن تقديم الخضراوات المسلوقة والزبادي كمرحلة أولى.

الخلط بين القيء والكشط

تخطئ الأم أحياناً في التفريق بين القيء والكشط، وقد تهمل علامات تدل على مرض ابنها ظناً منها أنه مجرد ارتجاع أو كشط.

اقرأ ايضاً: نصائح تساعد طفلك الذي يعاني من فرط الحركة وتشتت الانتباه على تناول طعامه

وهناك فرق أساسي بين الحالتين، فالقيء يكون بكميات كبيرة وعلى فترات متتالية ولا يشترط أن يكون عقب الرضاعة مباشرة.

التساهل مع ارتفاع الحرارة

إهمال درجة حرارة الطفل المرتفعة، والاكتفاء بإعطائه خافض للحرارة دون الرجوع إلى الطبيب المختص خطأ جسيم جداً.

فأولى الخطوات التي يجب على الأم اتباعها عند ملاحظة ارتفاع حرارة ابنها هو التوجه إلى الطبيب واستشارته، فقد تؤدي الحرارة إلى مضاعفات وحدوث تشنجات للرضيع.

عدم استخدام كرسي السيارة

ترتكب بعض الأمهات خطأ قاتلاً بوضع طفلها الصغير في حضنها أثناء ركوب السيارة، وقد يؤدي ذلك إلى إيذاء الطفل طوال حياته إن ارتطمت رأسه بزجاج السيارة إذا توقف السيارة بشكل مفاجئ.

لا بد من استخدام كرسي الأطفال منذ اليوم الأول، ووضع الرضيع في المقعد الخلفي وليس الأمامي، والحرص على أن يكون اتجاه الطفل معاكساً لاتجاه السائق خلال العام الأول من عمر الطفل.

اقرأ ايضاً: الأسنان اللبنية تسقط لكنها مهمة.. هكذا تساعد الطفل على رعايتها

السبب في ذلك أن عضلات عنق الطفل تكون ضعيفة، وفي حال وقوع حادث قد تتأذى رأس الطفل نتيجة اندفاعها إلى الأمام في اتجاه حركة السيارة.

طريقة حمل حديثي الولادة

وللطفل حديث الولادة طريقة معينة في حمله، حتى لا تتأثر عظامه الرقيقة وعضلات جسمه. عند حمل الطفل من السرير، لا بد أن يتم باستخدام اليدين وليس بيد واحدة لتحتوي جسمه بالكامل.

وعند وضعه على ذراعك، تأكدي أن جسمه كله على الذراع حتى لا تميل رأسه إلى أسفل، وفي حال رغبت في تغيير وضعه ورفعه على كتفك، فتأكدي أن تكون يداك الاثنتان تحت رأسه وظهره حتى تسنداه.

إجلاس الطفل في سنٍ مبكرة

لا يجب أن يجلس الطفل قبل مرور 3 أشهر على ولادته، حتى لا يصاب بتشوهات في ظهره لأن العامود الفقري يكون ضعيفاً.

اقرأ ايضاً: الأطفال يواجهون مشكلة في إمساك القلم بشكل صحيح، فما العمل؟

في البداية، لا بد للأم أن تسند رأس الطفل جيداً وهو جالس لأنه لا يكون قادراً على التحكم فيها بعد، كذلك تجعل ظهره مستقيماً وغير مائل، ويمكنها الاستعانة بالوسائد لتثبيت الطفل.

التعامل مع بكاء الرضيع

تلجأ الأمهات إلى هز الأطفال عند بكائهم حتى يتوقفوا عن الصياح، وهذه من التصرفات الخطيرة التي تؤثر على مخ الطفل وقد تسبب الشلل أو تأخر النمو لأن رأس الطفل تتحرك بسرعة يميناً وشمالاً ما قد يسبب نزيفاً داخل الدماغ.

الحل الأمثل عند بكاء الأطفال هو البحث عن سبب البكاء، قد يكون الجوع أو الشعور بالبرد أو الضيق من الحفاظات. وفي حال استحالة البحث عن حل يمكن أن تربت الأم بخفة على جسد الطفل حتى يتوقف عن البكاء.

شاهد أيضاً: صحة الأطفال النفسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى