طب وصيدليةفيديومقالات

أفضل 8 أطعمة لعلاج ضغط الدم المرتفع!

يعاني أكثر من مليار شخص حول العالم من ارتفاع ضغط الدم الذي يعد من أكثر عوامل الخطر شيوعاً للإصابة بـأمراض القلب.

تُستخدم الأدوية بشكل شائع لخفض مستويات ضغط الدم. ومع ذلك، فإن تغييرات نمط الحياة، وضمنها التعديلات الغذائية، يمكن أن تساعد في خفض مستويات ضغط الدم إلى النطاقات المثلى وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

يقترح الأطباء عادةً اتباع نظام غذائي مُغذٍّ وصحي للقلب لجميع الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ومن ضمنهم أولئك الذين يتناولون أدوية خفض ضغط الدم، ذلك أن النظام الغذائيالصحي يساهم في الحفاظ على المستويات المثلى لضغط الدم، وقد أظهرت العديد من الأبحاث أن تضمين أطعمة معينة في نظامك الغذائي، خاصةً تلك الغنية بالعناصر الغذائية مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم، يقلل من مستويات ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: استخدام الزنجبيل لتحفيز حرق الدهون وإنقاص الوزن

تابِع القراءة لتتعرف معنا في هذا التقرير على أفضل 8 أطعمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

سمك السلمون والأسماك الدهنية الأخرى

تعتبر الأسماك الدهنية مصدراً ممتازاً لدهون أوميغا 3، والتي لها فوائد كبيرة لصحة القلب. كما قد تساعد هذه الدهون في تقليل مستويات ضغط الدم، عن طريق تقليل الالتهاب وتقليل مستويات المركبات المقيدة للأوعية الدموية المسماة أوكسيليبينز.

ربطت العديد من الأبحاث بين تناول كميات أكبر من الأسماك الدهنية الغنية بأوميغا 3 وخفض مستويات ضغط الدم. وقد وجدت دراسة سويسرية قامت بها جامعة باسيل عام 2018، أُجريت على 2036 شخصاً بصحة جيدة، أن أولئك الذين لديهم أعلى مستويات من دهون أوميغا 3 لديهم نسبة أقل من اضطرابات ضغط الدم مقارنة بأولئك الذين لديهم أدنى مستويات في الدم من هذه الدهون. ارتبط تناول كميات كبيرة من أوميغا 3 أيضاً بانخفاض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

ثمار الحمضيات

قد تكون للفواكه الحمضية، وضمن ذلك الجريب فروت والبرتقال والليمون، تأثيرات قوية في خفض ضغط الدم. إنها مليئة بـالفيتامينات والمعادن والمركبات النباتية التي قد تساعد في الحفاظ على صحة قلبك عن طريق الحد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم، وفقاً لمقال نُشر في موقع NCBالطبي عام 2016 حول دور الحِمية الغذائية في السيطرة على مستويات ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: من مكافحة السرطان إلى علاج حب الشباب.. تعرف على فوائد الزعتر الجاف

وفقاً لدراسة يابانية عام 2014 في جامعة هيروشيما استمرت 5 أشهر، شملت 101 امرأة يابانية، عن تأثير عصير الليمون والمشي ، على ضغط الدم، تبيّن أنَّ تناول عصير الليمون يومياً جنباً إلى جنب مع المشي كان مرتبطاً بشكل كبير بانخفاض ضغط الدم، وهو تأثير نسبه الباحثون إلى حمض الستريك ومحتوى الفلافونويد (مركبات تتميز بخصائصها المضادة للأكسدة والالتهاب) في الليمون.

أظهرت دراسة أجرتها جامعة أصفهان الإيرانية عام 2013، عن تأثير الحمضيات على ضغط الدم، أنَّ شرب عصير البرتقال والجريب فروت قد يساعد في تقليل ضغط الدم. ومع ذلك، يمكن أن يتداخل الجريب فروت وعصير الجريب فروت مع الأدوية الشائعة لخفض ضغط الدم، لذا استشر طبيبك قبل إضافة هذه الفاكهة إلى نظامك الغذائي.

السلق 

السلق عبارة عن نوع خضراوات ورقية مليئة بالعناصر الغذائية المنظمة لضغط الدم، وضمنها البوتاسيوم والمغنيسيوم. يوفر كوب واحد (145 غراماً) من السلق المطبوخ، 17% من احتياجاتك اليومية من البوتاسيوم و30% من المغنيسيوم. عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ترتبط كل زيادة يومية من البوتاسيوم الغذائي بانخفاض ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: أفضل الطرق للحصول على مزيدٍ من الألياف في نظامك الغذائي

ووفقاً لموقع Mayoclinic الطبي، المغنيسيوم ضروري أيضاً لتنظيم ضغط الدم، فهو يساعد في خفض ضغط الدم من خلال عدة آليات، من ضمنها العمل كمانع طبيعي لقنوات الكالسيوم، والذي يمنع حركة الكالسيوم إلى خلايا القلب والشرايين، مما يسمح للأوعية الدموية بـالاسترخاء.

الفاصولياء والعدس

الفاصولياء والعدس غنيان بالعناصر الغذائية التي تساعد على تنظيم ضغط الدم، مثل الألياف والمغنيسيوم والبوتاسيوم. وأشار موقع Harvard Health Publishing، إلى أنَّ تناول الفول والعدس قد يساعد في خفض مستويات ضغط الدم المرتفع ومتوسط ​​مستويات ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والذين لا يعانون منه.

بذور اليقطين

قد تكون بذور اليقطين صغيرة، لكن مفعولها كبير عندما يتعلق الأمر بالتغذية. إنها مصدر مركّز للعناصر الغذائية المهمة للتحكم في ضغط الدم، وضمن ذلك المغنيسيوم والبوتاسيوم والأرجينين، وهو حمض أميني ضروري لإنتاج أكسيد النيتريك الضروري لاسترخاء الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: يمنع ظهور تجاعيد البشرة، يقوّي المناعة ويحمي القلب.. الرُّمان وفوائده للجسم

ثبت أيضاً أن زيت بذور اليقطين علاج طبيعي قوي لارتفاع ضغط الدم. وجدت دراسة أجريت في جامعة ماريمونت الأمريكية عام 2019، على 23 امرأة، أنَّ تناول 3 غرامات من زيت بذور اليقطين يومياً لمدة 6 أسابيع، أدى إلى انخفاض كبير في ضغط الدم.

التوت بأنواعه

تم ربط التوت بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية المثيرة للإعجاب، من ضمنها قدرته على تقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل

ضغط الدم المرتفع. كما يعتبر التوت مصدراً غنياً لمضادات الأكسدة، وضمن ذلك الأنثوسيانين، وهي أصباغ تمنح التوت لونه النابض بالحياة.

وقد ثبت أن الأنثوسيانين يزيد من مستويات أكسيد النيتريك في الدم ويقلل من إنتاج الجزيئات التي تقيد الأوعية الدموية، مما قد يساعد في خفض مستويات ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: العلاج بالماء على الطريقة اليابانية فوائده وأضراره وكيفية تطبيقه

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث على البشر لتأكيد هذه الآليات المحتملة، وفقاً لدراسة تمَّت في جامعة ميين الأمريكية عام 2019، عن دور الأنثوسيانين في مستويات ضغط الدم.

الجزر

يعتبر الجزر من الخضراوات الأساسية في الأنظمة الغذائية لكثير من الناس. يحتوي الجزر على نسبة عالية من المركبات الفينولية التي تساعد على استرخاء الأوعية الدموية وتقليل الالتهاب، مما قد يساعد في خفض مستويات ضغط الدم.

على الرغم من أنه يمكن الاستمتاع بالجزر مطبوخاً أو نيئاً، فإنَّ تناوله نيئاً قد يكون أكثر فائدة في تقليل ارتفاع ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: يستهلكه العراقيون والخليجيون بكثرة.. الليمون الأسود فوائده وطرق استهلاكه

وجدت دراسة شاركت فيها جامعة نورث ويسترن الأمريكية عام 2013، عن أثر الفواكه المطبوخة والنيئة على ضغط الدم، وشملت 2195 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 40 و59، أنَّ تناول الجزر النيء مرتبط بشكل كبير، بانخفاض مستويات ضغط الدم.

الفستق

الفستق مُغذٍّ للغاية، وقد ارتبط استهلاكه بمستويات ضغط الدم الصحية. فهو غنيٌّ بعدد من العناصر الغذائية الأساسية لصحة القلب وتنظيم ضغط الدم، خاصةً البوتاسيوم.

شاهد أيضاً: حمية الكيتو.. من الألف إلى الياء!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى