تعليمصحة ورياضة

أسباب سرطان العين، كيف يمكن تشخيصه وماهي طرق علاجه؟

سرطان العين من الأنواع السرطانية الغير شائعة الإنتشار، فرغم ندرته إلا أنه من الأمراض الخطيرة قد يصل في نهاية إلى فقدان أحد العينين أو كلاهما معاً.

فما هي الأسباب ورائه وكيف يمكن التعامل معه عند معرفة التشخيص الصحيح له، تعرفوا معنا على أسباب سرطان العين وكيف يمكننا تشخيصه والسيطرة عليه عند بدء انتشاره وكيفية علاجه.

أنواع سرطان العين

أولاً يجب معرفة أن سرطان العين يوجد له العديد من الأنواع المختلفة التي تؤثر على العيون، وهي:

·  سرطان الجلد في العين.

·  سرطان الخلايا الحرشفية.

· سرطان الغدد الليمفاوية.

·  سرطان الشبكية.

اقرأ أيضاً: سرطان الثدي.. كيف يتم التشخيص وماهي الإجراءات والفحوصات المطلوبة؟

· يمكن أن يتطور السرطان في بعض الأحيان في الأنسجة المحيطة بالعين أو ينتشر إلى العين من أجزاء أخرى من الجسم، مثل الرئتين أو الثديين.

ما هي أسباب سرطان العين؟

عندما تنقسم الخلايا المنتجة للصباغ في العين وتتضاعف بسرعة كبيرة؛ هذا ينتج كتلة من الأنسجة المعروفة باسم الورم، وليس من الواضح بالضبط سبب حدوث هذا الورم.

ما هي العوامل التي تزيد من نسبة الإصابة؟

لون العين الفاتح

 إذا كان لديك عيون زرقاء أو رمادية أو خضراء، يكون لديك خطر أكبر للإصابة بسرطان الجلد مقارنةً بمن لديهم عيون بنية.

البشرة البيضاء أو الشاحبة

يصيب سرطان الجلد في العين في الغالب الأشخاص البيض وهو أكثر شيوعًا في الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة، الشامات غير المعتادة.

أصحاب الشامات الغير منتظمة الشكل أو الملونة بشكل غير معتاد

 فأنت أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الجلد وسرطان العين.

الاستلقاء للتشمس

إن تعريض نفسك لـ لأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس، على سبيل المثال، يمكن أن يزيد من خطر سرطان الجلد في العين.

التعرض المفرط لأشعة الشمس

وهذا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، وقد يكون أيضًا عامل خطر لسرطان العين، حيث يزداد خطر الإصابة بالميلانوما العين مع تقدم العمر، حيث يتم تشخيص معظم الحالات لدى الأشخاص في الخمسين من العمر.

اقرأ أيضاً: سرطان الدم اللوكيميا.. ما هي أسبابه وهل هو وراثي أم لا؟

ما هي العلاقة بين سرطان الجلد وسرطان العين؟

ميلانوما العين

هو سرطان يتطور من الخلايا المنتجة للصباغ، والتي تسمى الخلايا الصباغية، وتتطور معظم الأورام الميلانينية في الجلد، لكن من الممكن أيضًا أن تحدث في أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك العين. سرطان الجلد في العين يؤثر بشكل شائع على مقلة العين. 

في بعض الأحيان، يطلق الأطباء عليه اسم ورم الميلانوما uveal أو الورم المشيمي، وهذا يتوقف بالضبط على أي جزء من عينك يتأثر، ويمكن أن يؤثر أيضًا على الملتحمة (الطبقة الرفيعة التي تغطي مقدمة العين) أو الجفن.

ما هي أعراض سرطان العين؟

لا يتسبب سرطان العين دائمًا في ظهور أعراض واضحة، وقد يتم التقاطه فقط خلال اختبار العين الروتيني، يمكن أن تشمل أعراض سرطان العين ما يلي:

1. رؤية ظلال أو ومضات من الضوء أو الشعور برؤية خطوط من الشعر تحجب رؤيتك.

2. عدم وضوح الرؤية.

3. وجود بقعة مظلمة أو سوداء بالعين يزداد حجمها مع الوقت.

4. فقدان جزئي أو كلي للرؤية.

5. انتفاخ إحدى العينين.

6. وجود كتلة على الجفن أو بالعين يزداد حجمها مع الوقت.

اقرأ أيضاً: أسباب سرطان العين، كيف يمكن تشخيصه وماهي طرق علاجه؟

7. وجود آلام في العين أو حولها، على الرغم من أنه نادراً ما يحدث. ويمكن أن تحدث هذه الأعراض أيضًا بسبب حالات طفيفة في العين؛ هذه الأعراض ليست بالضرورة مقتصرة فقط على السرطان، لكن من المهم فحص الأعراض من قبل الطبيب في أسرع وقت ممكن.

كيف يتم تشخيص سرطان العين؟

يجب أن يقوم الطبيب بالفحص الشامل لتقييم حالتك.

إذا ظن أنك مصاب بـ ميلانوما العين، فسوف يحيلك إلى مركز متخصص لسرطان العين.

بعض الاختبارات التي يمكن أن يقوم بها الطبيب:

فحص العين

 للنظر في هيكل عينيك بمزيد من الدقة والتحقق من وجود تشوهات بها.

 فحص العين بالموجات فوق الصوتية

يستخدم مجس صغير يوضع على عينك المغلقة، ويتم من خلاله إصدار موجات صوتية عالية التردد لإنشاء صورة من داخل عينك؛ هذا يسمح لطبيبك بمعرفة المزيد عن موقف الورم وحجمه. عمل تنظير لقاع العين.

 حيث يتم التقاط صور للسرطان المشتبه به باستخدام كاميرا خاصة بعد حقن صبغة في مجرى الدم لتسليط الضوء على الورم. في بعض الأحيان، يمكن استخدام إبرة رقيقة لإزالة عينة صغيرة من الخلايا من الورم الموجود بالعين أو حولها.

اقرأ أيضاً: أسباب سرطان الدم!

يتم تحليل المعلومات الوراثية في هذه الخلايا لمعرفة فرص انتشار السرطان أو نسبة عودته مرة أخرى في حال علاجه بالفعل.

علاج سرطان العين

يهدف العلاج إلى الحفاظ على العين المصابة بقدر الإمكان.

 العلاجات الرئيسية لسرطان العين هي:

1. العلاج الموضعي: يتم إدخال لوحات صغيرة مبطنة بمادة مشعة بالقرب من الورم وتترك في مكانها لمدة تصل إلى أسبوع لقتل الخلايا السرطانية.

2. العلاج الإشعاعي الخارجي: يتم استخدام آلة لتوجيه حزم الأشعة بدقة على الورم لقتل الخلايا السرطانية.

3. عملية جراحية لإزالة الورم أو جزء من العين: قد يكون هذا ممكنًا إذا كان الورم صغيرًا ولا يزال لديك بعض الرؤية في عينيك.

4. استئصال العين: قد يكون ذلك ضروريًا إذا كان الورم كبيرًا أو إذا فقدت رؤيتك؛ سيتم استبدال العين في النهاية بعين اصطناعية تطابق عينك الأخرى.

اقرأ أيضاً: أعراض سرطان المخ والأعصاب

5. العلاج الكيميائي لسرطان العين:

لا يستخدم دائما ولكنه قد يكون مناسبًا لأنواع أخرى من سرطان العين، فحوالي 8 من كل 10 أشخاص، أي حوالي 80 في المائة من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بميلانوما العين يعيشون لمدة 5 سنوات على الأقل بعد التشخيص، وحوالي 70 في المائة من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بورم متوسط في العين يعيشون لمدة خمس سنوات على الأقل بعد التشخيص. 

كما أن حوالي 50 في المائة من الأشخاص الذين تم تشخيصهم بورم ميلانوما كبير في العين يعيشون لمدة خمس سنوات على الأقل بعد التشخيص، كلما تم اكتشاف وتشخيص سرطان العين مبكراً كلما زادت فرص الشفاء منه.

اقرأ أيضاً: أسباب سرطان القولون!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى