حوادث و منوعاتسياحة وسفر

خسر خطيبته وأصدقاءه وكسب الإسلام في تركيا 

قال رئيس وفد الهلال الأحمر التركي إلى باكستان، إبراهيم كارلوس كاميلو كلافيولارتي، إنه مع اعتناقه الإسلام، شعر بمعنى الحياة ورسالتها العميقة.

وقال “أفاد كلافيولارتي” بأنه يعمل في إسلام أباد منذ 4 سنوات، رئيسًا لوفد الهلال الأحمر التركي إلى باكستان، وأنه ولد في هندوراس عام 1980 وترعرع في أسرة كاثوليكية، إلا أنه بدأ يطرح خلال سنوات دراسته الجامعية مجموعة أسئلة تخص العقائد والطقوس الدينية التي تربى عليها.

وتابع: بعد إتمام دراستي الجامعية، ذهبت إلى إسبانيا بغرض العمل مع أحد أقاربي الذي علمت لاحقًا أنه اعتنق الإسلام. لقد كانت هذه بداية انفتاحي على الدين الحنيف الذي اعتنقته لاحقًا نتيجة إلهام تجلى على قلبي.

وأشار كلافيولارتي الى أنه أراد لاحقًا الاستقرار في بلد يمكن أن يعيش فيه هذا الدين بشكل أفضل وأن يتبحر في علومه، لذلك قرر بعد اعتناقه الإسلام الاستقرار في تركيا التي نصحه بها عدد من مسلمي إسبانيا.

وأضاف: بعد فترة من إقامتي في تركيا تمكنت من الحصول على المواطنة التركية، كما أتيح لي فرصة العمل في مؤسسات مختلفة. إنني في الواقع أشعر بالسعادة لأن الله هداني إلى طريق الإسلام، كنت أشعر بالفخر لأنني مواطن تركي يعمل في مؤسسات خيرية تمد يد المساعدة والمعونة للمتعففين وأصحاب الحاجة.

ونوه كلافيولارتي أنه ترعرع في هندوراس، في أسرة تنتمي إلى الطائفة الكاثوليكية، وأنها كانت من الأسر المحافظة، وقد عملت على تنشئته وفق التعاليم الكاثوليكية.

ولفت الى أنه انتقل مع أسرته من هندوراس إلى بنما في سن الــ 15، قبل اعتناقه الدين الإسلامي، وأنه كان يزور الكنيسة خلال إقامته هناك، وكانت طقوس “الاعتراف” تسترعي انتباهه واستغرابه، وتطرح في نفسه أسئلة مختلفة تثير الشكوك.

وأوضح أنه في تلك الفترة فقد جميع أنواع الارتباط الروحي مع الكنيسة، وأن هذا الوضع جعله يسقط في فراغ روحي. طلبت من الخالق المساعدة لملء هذا الفراغ الرهيب.

وذكر كلافيولارتي أنه هاجر من أمريكا اللاتينية إلى إسبانيا عام 2004 لأسباب تجارية، ونفسه ما زالت تبحث عن رابطة روحية مع الخالق، وأنه بدأ يعاني من هذا الفراغ أكثر خلال فترة إقامته في إسبانيا.

واستطرد: كانت عائلتي بعيدة، وكانت والدتي تتصل بي وتسألني عما إذا كنت أذهب إلى الكنيسة أم لا. كانت تطلب مني الإقرار والاعتراف لكاهن الكنيسة لكي يغفر الله لي خطاياي، إلا أن مشاعري كانت باردة تجاه الكنيسة، لكني كنت أدعو الله كي يطرح في قلبي الطمأنينة والسكينة.

 تأثير مولانا جلال الدين الرومي

وقال كلافيولارتي إنه تعرف إلى صديق من عائلة إسبانية عريقة، يُدعى فاتح الفارو سامبر، الذي لعب دورًا مهمًا في اعتناقه الإسلام.

وزاد: تأثرت كثيرا بسلوكه (سامبر) وطريقة حديثه وعطفه على الفقراء. لقد أحضر سامبر لي كتابًا شعريًا يخص مولانا جلال الدين الرومي لأقرأه. لقد وقعت في حب الكتاب. إن أبيات مولانا جلال الدين الرومي تحمل في طياتها معانٍ وأسرار عظيمة.

تركيا مهد حضارات عظيمة

وأشار كلافيولارتي إلى أنه بعد إسلامه، أراد الذهاب إلى بلد يمكن أن يمارس فيه شعائر الإسلام ويتعلم فقهه، فاختار الذهاب إلى تركيا بناءً على نصيحة من أصدقائه، من مسلمي إسبانيا.

وأوضح أن تركيا فتحت له نافذة مشرقة على الإسلام، وإنه يعيش الآن في أوسكودار (إسطنبول) ويعمل في مؤسسات خيرية مختلفة تعمل على مد العون للأسر المتعففة والمحتاجة.

وذكر أنه بعد إسلامه تدهورت علاقته بأسرته وأصدقائه وخطيبته، وقال: فكرت كثيرًا في كيفية شرح ذلك لعائلتي. كانت أختي قريبة جدًا مني، لكن عندما علمت أنني اعتنقت الإسلام قالت لي: أنت بالنسبة لي قد أصبحت ميتًا.

وشدد كلافيولارتي على أن تلك المرحلة كانت صعبة للغاية، وأنه تمكن من مصالحة والديه بعد أكثر من عام ونصف، لكنه خسر خطيبته والكثير من أصدقائه.

اقرأ أيضاً: المغرب..”أسبوع السينما التركية” تتزين بفيلم “التفاح الحامض”

تواصلت في المغرب، الخميس، فعاليات النسخة الثانية من “أسبوع السنيما التركية”، التي ينظمها المركز الثقافي التركي “يونس إمرة” بالعاصمة الرباط، ومدينتي طنجة، والدار البيضاء.

وخلال اليوم الرابع من الفعاليات التي تنتهي السبت، جرى في سينما أطلس بالعاصمة، عرض فيلم “التفاح الحامض” التركي، لمخرجه، يلماز أردوغان.

ويروي الفيلم قصة عمدة تركي يدعى، عزيز أوزاي، يعيش مع زوجته وبناته الثلاثة في منزل ريفي محاط بأشجار التفاح، بمنطقة أنطاليا(جنوب) خلال فترة السبعينات.

يسعى العمدة في أحداث الفيلم للحفاظ على أسرته بعيدا عن حياة المدن والمشاكل المعقدة، خاصة ما يتعلق بأمور الزواج والعلاقات مع الجنس الآخر والعمل.

وشهد العرض حضورا كثيفا من قبل الجمهور المغربي.

وعقب العرض افتتح معهد يونس إمرة رواقًا جرى فيه تعريف الحضور بحلوى “القطايف” والشاي التركيين.

وفي حديث للأناضول، عبّر، أنصار فرات، مدير معهد يونس إمرة، عن سعادته بحجم الحضور الذي تابع عرض الفيلم التركي.

وتمنى أن “تكون هذه الفعالية بادرة لفعاليات أكبر وأضخم يتم فيها عرض أعمال سينمائية مشتركة بين المغرب وتركيا”.

وتابع فرات موضحًا أن “الفن يعد من أبرز الوسائل التي من خلالها يمكن التعرف على ثقافات الشعوب، وهو ما نسعى إليه من خلال هذه الفعالية التي تهدف لتعزيز روابط الأخوة والصداقة بين البلدين الشقيقين المغرب وتركيا”.

ويمتد “أسبوع السينما التركية” بين 22 و27 نوفمبر/ تشرين ثان الجاري، ويشهد عرض 7 أفلام تركية في كل من مدن الرباط والدار البيضاء وطنجة (شمال).

وهذه الأفلام هي: “معجزة في الزنزانة 7″ و”طائفة الصبيان مغامرة الدهليز” و”المصيدة” و”البطل الذي في داخلي” و”العفو” و”التفاح الحامض” و”الأبكم”، وفق بيان سابق لمعهد “يونس إمرة”.

اقرأ أيضاً: تركيا تعزي روسيا في ضحايا حادث منجم الفحم بسيبيريا

تقدمت تركيا، الخميس، بتعازيها لروسيا في ضحايا الحريق الذي اندلع بمنجم للفحم بمقاطعة “كيمروفو” غربي سيبيريا، شمال شرقي البلاد.

وأعلنت السلطات الروسية، مساء الخميس، عن ارتفاع حصيلة من لقوا حتفهم جرّاء حادث منجم “ليستفياجنايا” للفحم في مدينة “بيلوفو” بمقاطعة “كيمروفو” في منطقة سيبيريا، إلى 52 شخصا.

وعلى إثر ذلك أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانًا أعربت فيه عن أسفها لوقوع الحادث الذي وصفته بـ”الأليم”.

وأضاف البيان “نشارك شعب روسيا الاتحادية حزنهم، وتعازينا لأسر الذين فقدوا أرواحهم ، ولحكومة الاتحاد الروسي ، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين”.

وسبق أن أكدت سلطات مقاطعة “كيمروفو” أن 11 شخصا على الأقل لقوا حتفهم وأصيب 49 آخرون بينما كان 35 في عداد المفقودين جراء الحريق الذي اندلع داخل المنجم، على عمق 250 مترا تحت سطح الأرض، قبل أن يتم الإعلان عن حصيلة جديدة للضحايا.

وتأسس منجم “ليستفياجنايا” للفحم في 2003 غربي سيبيريا، وهو جزء من “إس دي إس ـ يوغول”، إحدى أكبر شركات مناجم الفحم في روسيا، بحسب “تاس”.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى