تكنولوجيافيديو

تأثيرات تطبيق إنستغرام على الأطفال قيد التحقيق

أعلنت مجموعة من المدعين العامين في الولاية عن تحقيق في التقنيات التي تستخدمها شركة ميتا لزيادة وتيرة ومدة المشاركة للأطفال والمراهقين عبر منصة إنستغرام والآثار السلبية التي قد تسببها، وذلك وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

وتتهم المجموعة، التي تضم مسؤولين من كاليفورنيا وفلوريدا وكنتاكي وماساتشوستس ونبراسكا ونيوجيرسي ونيويورك وتينيسي وفيرمونت، الشركة بالقيام بذلك بالرغم من التقارير التي تفيد بأن أبحاثها الخاصة أظهرت أن منصتها يمكن أن يكون لها تأثير سلبي في الشباب.

وتم الكشف عن البحث المعني في تقرير من صحيفة وول ستريت جورنال، الذي قال إن المستندات الخاصة بالشركة تظهر أن إنستغرام ضارة بالفتيات المراهقات.

اقرأ أيضاً: بوابة العالم جوجل

وتمت مناقشة المستندات لاحقًا في جلسة استماع في مجلس الشيوخ. وقالت فرانسيس هوجين إنه من غير المرجح أن تغير الشركة عادتها المتمثلة في وضع الأرباح فوق رفاهية الناس.

ويبحث التحقيق في كون الشركة قد انتهكت قوانين حماية المستهلك في سعيها لإبقاء التفاعل مع المحتوى عبر إنستغرام

ويشار إلى أن هذه المجموعة من المدعين العامين ليست الوحيدة التي تتخذ إجراءات ضد ميتا. إذ يقاضي المدعي العام في أوهايو الشركة بشكل منفصل متهمًا الشركة بتضليل الجمهور بشأن تأثيرات منتجاتها في الأطفال.

وقالت ميتا إن الدعوى كانت بلا أساس وعارضت إلى حد كبير التقارير الواردة من منافذ مثل وول ستريت جورنال، قائلة إن البحث المنشور يفتقر إلى السياق.

وشارك بعض المدعين العامين المشاركين في التحقيق في محاولة لإقناع ميتا في وقت سابق من هذا العام بالتوقف عن العمل على نسخة إنستغرام للأطفال.

إنستغرام ضارة بالصحة العقلية للأطفال

كانت الشركة قد أعلنت سابقًا عن هدفها المتمثل في إنشاء نسخة من إنستغرام للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا. ولكن قالت لاحقًا إنها أوقفت العمل على تلك النسخة بشكل مؤقت.

ووصف المشرعون في مجلسي النواب والشيوخ التوقف بأنه غير كاف. بحجة أن الشركة خسرت عندما يتعلق الأمر بحماية الشباب عبر الإنترنت. ويجب عليها التخلي عن المشروع بشكل كامل.

وأوضحت الشركة أنها تريد التركيز على جيل الشباب. وجاء ذلك وسط مخاوف داخلية من أنها تكافح لجذب انتباه المراهقين والشباب في سن العشرين والحفاظ عليهم. بينما قال مارك زوكربيرج نفسه في شهر أكتوبر إنه يريد خدمة الشباب.

اقرأ أيضاً: بماذا يتميز الواتس آب عن غيره من التطبيقات؟

وقالت المدعية العامة لولاية ماساتشوستس إن ميتا فشلت في حماية الشباب عبر منصاتها. وقد اختارت بدلاً من ذلك تجاهل المشاكل التي تشكل تهديدًا حقيقيًا للصحة الجسدية والعقلية واستغلال الأطفال لمصلحة الربح.

كما تعهدت بأن يصل التحالف إلى حقيقة تفاعل هذه الشركة مع المستخدمين الشباب. وتحديد أي ممارسات غير قانونية، وإنهاء هذه الانتهاكات.

اقرأ أيضاً: إنستغرام تغلق تطبيق Threads بحلول نهاية العام

قررت شركة إنستغرام المملوكة لشركة ميتا إغلاق تطبيق المراسلة المستقل Threads. ولن يكون التطبيق مدعومًا بحلول نهاية شهر ديسمبر 2021 ، كما أكدت الشركة بعد أن بدأت التقارير عن الإغلاق الوشيك في الانتشار عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتخطط المنصة لتنبيه مستخدمي Threads الحاليين من خلال إشعار داخل التطبيق يبدأ في 23 نوفمبر، الذي يوجههم للعودة إلى إنستغرام لإرسال رسائل إلى أصدقائهم من الآن فصاعدًا.

وتم تقديم Threads في عام 2019 كتطبيق مصاحب لتطبيق إنستغرام بعد فترة وجيزة من إغلاق الشركة لتطبيق المراسلة المستقل الآخر Direct.

اقرأ أيضاً: تطبيق بيب التركي بديل الواتس آب

وبدلاً من التركيز فقط على تجربة البريد الوارد مثل Direct، تم تصميم Threads على أنه تطبيق للكاميرا مصمم لاستخدامه في نشر تحديثات الحالة والبقاء على اتصال مع من حددتهم على أنهم الأصدقاء المقربون.

ومع ذلك، لم يكتسب التطبيق شعبية كبيرة. ولم يحظ Threads باهتمام كبير حتى تم تجديده في العام الماضي، مما جعل من الممكن إرسال رسائل إلى الجميع، وليس الأصدقاء المقربون فقط.

وبالرغم من أن التطبيق قد عرض طريقة لتحديث حالتك، ​​فقد كان من الصعب التنقل بين الأقسام المختلفة للتطبيق حتى إعادة تصميم 2020.

ومع التحديث، حاولت إنستغرام تسهيل الانتقال بين قصص الأصدقاء وواجهة الكاميرا وأجزاء أخرى من التجربة. 

وتم تصنيف التطبيق في المرتبة رقم 214 في فئة الصور والفيديو عبر متجر تطبيقات الولايات المتحدة، في إشارة إلى استمرار فشله في التواصل مع جمهور أوسع.

وتم تصنيفه أيضًا بمتوسط 3.1 نجمة عبر 2500 تقييم حيث يشتكي المستخدمون من قابليته للاستخدام والتخطيط والميزات المفقودة ومواطن الخلل.

اقرأ أيضاً: تطبيق بيب التركي بديل الواتس آب

وشهد Thread حتى الآن ما يقرب من 13.7 مليون عملية تثبيت عالمية عبر آب ستور وجوجل بلاي.

جميع ميزات Threads متاحة في إنستغرام

يأتي الإغلاق في وقت تقوم فيه ميتا (فيس بوك سابقًا) بتجديد منصاتها للرسائل. وبعد ظهور Threads لأول مرة، جعلت الشركة إنستاجرام وماسنجر قابلين للتشغيل المتبادل. ويعني ذلك أنه يمكن لمستخدمي إنستغرام مراسلة الأصدقاء عبر ماسنجر والعكس صحيح.

وتضمنت التحديثات أيضًا مجموعة من الميزات الجديدة مثل طرق المشاركة في مشاهدة مقاطع الفيديو والتفاعل باستخدام الرموز التعبيرية وتغيير لون الدردشة والمزيد. كما تريد الشركة تضمين واتس اب في تجربة المراسلة عبر المنصات.

وتم رصد رسالة إغلاق التطبيق لأول مرة بواسطة أليساندرو بالوزي. ولكن إنستغرام لم تؤكد بعد التفاصيل علنًا لأن الرسالة لم تظهر بعد لمستخدمي التطبيق.

وجاء قرار الشركة بإغلاق Threads لأن العديد من ميزاتها المفضلة – مثل التسميات التوضيحية التلقائية والحالة – إما قد تم طرحها أو يتم طرحها الآن عبر إنستغرام.

وشعرت المنصة أيضًا أنه يمكنها تركيز جهود المراسلة بشكل أفضل من خلال عدم تقسيم انتباهها بين تطبيقين مختلفين.

وقالت الشركة: نحن نعلم أن الأشخاص يهتمون بالتواصل مع أصدقائهم المقربين. رأينا هذا بشكل خاص خلال السنوات القليلة الماضية مع نمو الرسائل عبر إنستغرام.

نحن نركز جهودنا الآن على تحسين طريقة تواصلك مع الأصدقاء المقربين عبر منصتنا وإيقاف تطبيق Thread.

اقرأ أيضاً: يوتيوب.. إيجابياته وسلبياته على المجتمع!

وأضافت: نجلب ميزات Threads الفريدة إلى تطبيقنا الرئيسي. نستمر في بناء طرق يمكن للأشخاص من خلالها التواصل بشكل أفضل مع أصدقائهم المقربين. نأمل أن يسهل هذا على الأشخاص الحصول على كل هذه الميزات والقدرات في التطبيق الرئيسي.

وفي 23 نوفمبر، يبدأ مستخدمو Thread عبر iOS وأندرويد برؤية الإشعارات التي تفيد بإغلاق التطبيق بحلول شهر ديسمبر.

اقرأ أيضاً: فيس بوك تريد منحك تحكمًا أكبر في خلاصة الأخبار

أشارت شركة ميتا، الشركة الأم لمنصة فيس بوك، إلى أنها تختبر طرقًا جديدة للمستخدمين لتخصيص المحتوى الذي يرونه في خلاصة الأخبار.

وقالت الشركة: وضعنا معايير المجتمع للمساعدة في الحفاظ على المنصة آمنة من خلال تحديد ما هو مسموح وما هو غير مسموح في مجتمعنا. ولكن لا يعني هذا أن الجميع مهتمون برؤية نفس المحتوى أو الظهور بجانبه.

وأوضحت الشركة في تدوينة أن الاختبار، المتاح لنسبة صغيرة من المستخدمين في البداية، يسمح للأشخاص بتعديل التفضيلات لزيادة أو تقليل كمية المحتوى الذي يرونه من أصدقاء معينين والعائلة والمجموعات والصفحات.

وعدلت فيس بوك الطريقة التي تقدم بها خلاصة الأخبار المحتوى عدة مرات في السنوات العديدة الماضية. ويبدو أنها تواصل إعادة التفكير في المحتوى الذي يجب تحديد أولوياته ولماذا.

اقرأ أيضاً: فيس بوك.. التطبيق الأكثر تأثيراً واستخداماً

وفي عام 2015، قالت إنها بصدد تغيير خلاصة الأخبار لتفضيل المحتوى من الأصدقاء المقربين على المحتوى من العلامات التجارية والناشرين.

وفي عام 2016، قالت مرة أخرى إنها تعدل خوارزميتها بحيث يكون لمنشورات الأصدقاء الأولوية على الناشرين. بينما قالت في عام 2018 إنها تغير خلاصة الأخبار لإظهار المشاركات التي قد تثير نقاشًا أكثر من المحتوى السلبي.

وقامت الشركة في عام 2020 بتعديل خلاصة الأخبار مرة أخرى لتفضيل المزيد من مصادر الأخبار الموثوقة وذات الجودة. ولكن تراجعت عن تلك النسخة من خلاصة الأخبار في شهر ديسمبر 2020، مما أثار استياء بعض موظفيها.

ومثلت طريقة تحكم عملاقة التواصل الاجتماعي بخلاصة الأخبار لغزًا إلى حد كبير. ولكن فيس بوك أصدرت تقريرًا في شهر سبتمبر قالت إنه يعطي للجمهور بعض الأفكار حول كيفية تحديد المحتوى الذي تخفض رتبته. مثل المشاركات من أولئك الذين ينتهكون قواعدها بشكل متكرر.

ويتمكن المستخدمون في الاختبار الجديد الآن من خفض كمية المشاركة من الأصدقاء والعائلة والصفحات والمجموعات في خلاصة الأخبار إذا كانوا يفضلون ذلك.

فيس بوك عدلت خوارزمية خلاصة الأخبار لسنوات

قالت ميتا في تدوينة إن هذا كان جزء من عملها المستمر لمنح الأشخاص مزيدًا من التحكم في خلاصة الأخبار. وذلك حتى يروا المزيد مما يريدون وأقل مما لا يريدونه.

وتقوم الشركة أيضًا بإجراء تغييرات على عناصر التحكم في الأخبار لعملائها من الشركات. كما توسع عناصر التحكم في ميزة استبعاد الموضوع لتشمل مجموعة اختبارية من المعلنين الذين يعرضون الإعلانات باللغة الإنجليزية.

اقرأ أيضاً: إنستغرام.. المدونة اليومية للمجتمع

ويمكن للمعلنين الاختيار من بين ثلاث مجموعات مواضيعية – الأخبار والسياسة والقضايا الاجتماعية والجريمة – حتى يتمكنوا من منع إعلاناتهم من الظهور بالقرب من المشاركات حول هذه الموضوعات إذا رغبوا في ذلك.

شاهد أيضاً: تطبيقات يجب استخدامها عند سفرك إلى تركيا

المصدر: البوابة التقنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى