تكنولوجيافيديو

استمرت عقدًا من الزمان.. ميتا تريد إنهاء دعوى قضائية بدفع 90 مليون دولار

وافقت شركة ميتا، الشركة الأم لشركة فيس بوك، على دفع 90 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية جماعية مر عليها عقد من الزمان بشأن ممارسة سمحت للشبكة الاجتماعية بتتبع نشاط المستخدمين عبر الإنترنت، حتى لو قاموا بتسجيل الخروج من المنصة.

وتمثل هذه التسوية واحدة من أكبر التسويات في تاريخ شركة التواصل الاجتماعي. ولكن من غير المرجح أن تؤثر في صافي أرباح شركة الإنترنت العملاقة البالغة قيمتها السوقية 590 مليار دولار.

وإذا تمت الموافقة على الاتفاقية، فإنها تصنف أيضًا من بين أكبر عشر تسويات لدعوى خصوصية البيانات الجماعية في الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم شركة ميتا: إن التوصل إلى تسوية في هذه القضية، التي مضى عليها أكثر من عقد، هو في مصلحة مجتمعنا ومساهمينا ويسعدنا تجاوز هذه المشكلة.

ونفت الشركة ارتكاب أي مخالفات في إطار الصفقة. وتعود القضية المرفوعة في عام 2012 إلى تحديث بواسطة فيسبوك في 2010 يسمى Open Graph، الذي تم تصميمه لمنح أصدقاء المستخدمين نظرة أدق على نشاطهم واهتماماتهم عبر الإنترنت.

وكجزء من التحديث، أطلقت الشركة مكونًا إضافيًا لزر “أعجبني” عبر المواقع الإلكترونية. وسمح الزر للمستخدمين بالنقر عليه لتسليط الضوء على اهتماماتهم عبر شبكات فيس بوك الخاصة بهم.

اقرأ أيضاً: تقليل استخدام الهاتف الذكي يساعدنا على العيش حياة أطول فعلاً!

وسمح المكون الإضافي لزر “أعجبني” أيضًا لشركة فيس بوك بجمع البيانات، باستخدام ملفات تعريف الارتباط، حول نشاط المستخدمين عبر هذا الموقع، بما في ذلك، على سبيل المثال، المواقع التي يزورونها، والعناصر التي يشاهدونها أو يشترونها، بغض النظر عما إذا كان المستخدم قد استخدم الزر أو حتى يعرف أنه موجود.

ميتا تدفع 90 مليون دولار لإنهاء دعوى الخصوصية

للتخفيف من مخاوف الخصوصية، قالت الشركة في ذلك الوقت إنها لن تجمع ملفات تعريف ارتباط تعريف المستخدم حول نشاط المستخدم عبر مواقع الويب الشريكة أثناء تسجيل الخروج من فيس بوك.

ومع ذلك، وجد الباحثون أن الشركة استمرت في جمع بعض ملفات تعريف الارتباط المحددة بشأن نشاط المستخدمين عبر الإنترنت حتى بعد تسجيل خروجهم من المنصة، على عكس ما وعدت به.

وبعد الإعلان عن المشكلة في عام 2011، دافعت فيسبوك في البداية عن هذه الممارسة. ولكن أصدرت لاحقًا إصلاحًا وأوضحت سياساتها.

واتهم الأعضاء في القضية الشركة بخرق العقد. واستمرت المعركة القانونية لسنوات. ووافق القاضي في عام 2017 على طلب فيسبوك لرفض القضية بعد أن قدم المدعون شكوى ثالثة محدثة.

واستأنف المدعون القرار، وعكست محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة التاسعة القرار جزئيًا في عام 2020. وحكمت بأن جمع بيانات فيسبوك تسبب في ضرر اقتصادي وأن جمع البيانات يتطلب موافقة صريحة من المستخدم محددة بموجب قانون التنصت على المكالمات الهاتفية.

واستأنفت فيس بوك القرار أمام المحكمة العليا، التي رفضت النظر في القضية، وفتحت الباب أمام الطرفين لبدء التفاوض على التسوية.

اقرأ أيضاً: بماذا يتميز الواتس آب عن غيره من التطبيقات؟

وتنطبق التسوية على مستخدمي فيس بوك في أمريكا الذين لديهم حساب بين 22 أبريل 2010 و 26 سبتمبر 2011. والذين زاروا مواقع ويب غير تابعة للشركة والتي عرضت زر “أعجبني”.

وكجزء من التسوية، وافقت ميتا على حذف بيانات المستخدم التي جمعتها من خلال هذه الممارسة.

اقرأ أيضاً: ميتا لديها 300 ألف مستخدم ضمن Horizon Worlds

تمثل Horizon Worlds، المنصة الاجتماعية للواقع الافتراضي عبر نظارة الرأس Quest، الرهان الأكثر شهرة في شركة ميتا.

وعرضت الشركة المنصة مؤخرًا في إعلان Super Bowl، ووصفها مارك زوكربيرج بأنها أساسية لرؤية الشركة لميتافيرس.

وقدم كبير مسؤولي المنتجات في الشركة، كريستوفر كوكس، للموظفين خلال اجتماع افتراضي في وقت سابق من هذا الأسبوع تحديثًا حول نمو عدد مستخدمي Horizon Worlds.

وقال: نمت قاعدة المستخدمين الشهرية بمعدل 10 أضاف إلى 300000 شخص منذ أن تم طرح Horizon Worlds لجميع مستخدمي Quest في الولايات المتحدة وكندا في أوائل شهر ديسمبر.

وأكد المتحدث باسم الشركة الإحصائيات. وقال إن الرقم يشمل مستخدمي Horizon Worlds و Horizon Venues، وهو تطبيق منفصل لحضور الأحداث المباشرة في الواقع الافتراضي يستخدم نفس الصور الرمزية والميكانيكا الأساسية.

ولا يشمل الرقم Horizon Workrooms، وهي تجربة مؤتمرات واقع افتراضي تعتمد على نظام دعوة.

اقرأ أيضاً: جوجل.. كيف تفعّل الوضع الليلي على محرك البحث؟

وقبل طرحها في شهر ديسمبر، كانت Horizon Worlds في إصدار تجريبي خاص لصناع المحتوى لاختبار أدواتها الخاصة ببناء العالم.

وعلى غرار الطريقة التي تعمل بها منصة الألعاب روبلوكس أو ماين كرافت، فإن Horizon Worlds تتيح للأشخاص إنشاء بيئات مخصصة للتجول ولعب الألعاب كصورة رمزية.

وأعلنت ميتا هذا الأسبوع أنه تم بناء 10000 عالم منفصل في Horizon Worlds حتى الآن. ويبلغ عدد أعضاء مجموعتها الخاصة عبر فيسبوك لصناع المحتوى الآن أكثر من 20000 عضو.

المنصة التابعة لشركة ميتا تنمو بمقدار 10 أضعاف في ثلاثة أشهر

نظرًا لأنه لم يمض سوى بضعة أشهر على إتاحة Horizon Worlds على نطاق واسع، فمن السابق لأوانه معرفة ما إذا كان النمو السريع للمنصة قد يستمر أو ما إذا كانت المنصة قادرة على الاحتفاظ بالمستخدمين بمرور الوقت.

ودائمًا ما يكون المستخدمون الشهريون للمنتجات الاجتماعية أعلى من المستخدمين اليوميين، وهو ما لم يفصح عنه كوكس للموظفين.

كما أن زيادة مبيعات Quest في الربع الرابع من العام الماضي ساعدت في زيادة اهتمام الأشخاص بتجربة Horizon Worlds.

ولم تكشف ميتا حتى الآن عن عدد نظارات Quest التي باعتها، مما يجعل من الصعب قياس نجاح Horizon Worlds بالنسبة للمنصة العتادية التي تعمل عبرها.

ولكن العديد من الجهات الخارجية تقدر مبيعات Quest بأكثر من 10 ملايين. وصرح زوكربيرج مؤخرًا أن ميتا قد تطلق نسخة من Horizon Worlds للهواتف المحمولة في وقت لاحق من هذا العام. ويريد زوكربيرج جلب تجارب ميتافيرس المبكرة إلى المزيد من الأماكن بخلاف الواقع الافتراضي.

ويؤدي جلب Horizon Worlds إلى الهاتف المحمول إلى جعلها منافسًا لـ Rec Room، وهو تطبيق ألعاب اجتماعي مع 37 مليون مستخدم شهريًا عبر منصات الألعاب والهواتف المحمولة والواقع الافتراضي.

وبالرغم من أن Horizon Worlds لا تحقق أرباحًا للشركة حتى الآن، ولكن يجري التركيز عليها لكي تنجح. لا سيما بالنظر إلى كيفية تراجع أسهم الشركة حيث يتشكك المستثمرون في دفعها المكلف نحو ميتافيرس.

بالإضافة إلى حل مشكلات الإشراف على المحتوى والمستخدمين دون السن القانونية في الواقع الافتراضي، يتعين على ميتا أن تجعل Horizon Worlds موثوقة بما يكفي ليستخدمها الملايين.

اقرأ أيضاً: تويتر تتيح التقدم للحصول على شارة التحقق الزرقاء

يذكر أن شركة فيس بوك راهنت على مستقبلها من خلال الاتجاه نحو الواقع الافتراضي والميتافيرس. وجرى إعادة تسمية الشركة لتصبح ميتا. كما تعهدت بإنفاق المليارات سنويًا لبناء أجهزة وبرامج تتجاوز وسائل التواصل الاجتماعي التقليدية. 

اقرأ أيضاً: فولكس فاجن تجري محادثات لشراء وحدة القيادة الذاتية من هواوي

تجري شركة فولكس فاجن محادثات مع شركة هواوي للاستحواذ على وحدة القيادة الذاتية الناشئة التابعة للأخيرة مقابل مليارات اليورو، حسبما ذكرت مجلة Manager Magazin الألمانية.

وتتبع وحدة هواوي للقيادة الذاتية لوحدة أعمال حلول المركبات الذكية الخاصة بعملاقة معدات الاتصالات والهواتف الذكية، التي بدأت في عام 2019.

وأثار تأسيس الوحدة الكثير من التكهنات حول ما إذا كانت هواوي قد تطور سياراتها الخاصة. ونفت الشركة بشكل متكرر أي خطط تصنيع. وقالت إنها تريد بدلاً من ذلك أن تكون بمثابة شركة Bosch الصينة، أو مورد مكونات لماركات السيارات.

ويبدو أن هواوي قد التزمت بهذه الاستراتيجية حتى الآن. وعرضت الشركة التي تتخذ من شنتشن مقراً لها في العام الماضي حلول القيادة الآلية التي تم تثبيتها مسبقًا في سيارة سيدان من Arcfox، وهي علامة تجارية جديدة للسيارات الكهربائية تابعة لشركة صناعة السيارات الصينية BAIC.

اقرأ أيضاً: يوتيوب.. إيجابياته وسلبياته على المجتمع!

وقدمت هواوي لسيارات السيدان الكهربائية مجموعة الشرائح ونظام التشغيل داخل السيارة. وبالنسبة لشركة فولكس فاجن، يمكن لشركة تقنية تتمتع بقدرات القيادة المستقلة أن تساعد في تعزيز طموحاتها لصنع مركبات الغد.

وأبرمت الشركة الألمانية العملاقة شراكة مع Argo AI، وهي شركة ناشئة مقرها بيتسبرغ تدعمها فورد وفولكس فاجن.

وكشفت فولكس فاجن و Argo AI في شهر سبتمبر الماضي عن شاحنة كهربائية ذاتية القيادة، وهو أول منتج لجهودهما المشتركة.

وليس من الغريب أن تبحث الشركة الألمانية عن شريك تقني مماثل في الصين، أكبر سوق لها اعتبارًا من عام 2020.

وقد عززت مجموعة من شركات السيارات الذاتية القيادة في الصين علاقاتها العميقة مع شركات صناعة السيارات. ولدى شركة بايدو مشروع مشترك مع جيلي. كما لدى شركة ديدي مشروع مشترك مع بي واي دي.

فولكس فاجن وهواوي تتفاوضان بشأن صفقة بقيمة مليار دولار

يأتي الاستحواذ المتوقع في وقت حرج بالنسبة لفريق القيادة الذاتية في شركة هواوي.

وغادر سو جينغ، الرئيس السابق لمنتج القيادة الذاتية للشركة الصينية، الشركة في شهر يناير بعد أن أدلى بما وصفته هواوي بتعليقات غير ملائمة بشأن تيسلا، متهمًا حوادث المرشد الآلي المميتة بقتل الناس.

ومن المعروف أن جينغ يكره سيارة الأجرة الذاتية القيادة. وقال في مقابلة خلال العام الماضي: أي شركة ترى أن سيارة الأجرة الذاتية القيادة هو هدفها التجاري النهائي محكوم عليها بالفشل.

ولن يأتي الاستحواذ على أعمال القيادة الذاتية لشركة هواوي بتكلفة بسيطة. وكان لدى وحدة السيارات الذكية في الشركة خطط لإنفاق ما مجموعه مليار دولار على البحث والتطوير لعام 2021.

اقرأ أيضاً: أفضل طريقة لتشغيل واتس آب ويب على اللابتوب!

كما تهدف أيضًا إلى بناء فريق للبحث والتطوير يضم 5000 موظف، مع أكثر من 2000 منهم يعملون في القيادة الذاتية وحدها.

واستثمرت هواوي بكثافة في القيادة الذكية، مع وجود مجموعة متزايدة من العملاء. ولكن السؤال الذي يفرض نفسه لماذا تتخلى عن هذه الأعمال الناشئة.

شاهد أيضاً: رحلات افتراضية حول العالم

المصدر: البوابة التقنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى