تعليمفيديومقالات

حيل تربوية تجعل طفلك ينفِّذ ما تريد!

غالباً ما يكون الأطفال عنيدين، ومدمرين وقد تكون تهدئتهم وحملهم على طاعة أوامر الوالدين مهمة شاقة

كما يعرف أي والد، قد يصبح سلوك الطفل صعباً، مرات عدة خلال اليوم.

غالباً ما يكون الأطفال عنيدين، ومدمرين وقد تكون تهدئتهم وحملهم على طاعة أوامر الوالدين مهمة شاقة.

اقرأ أيضا: تعرَّف على أعراض ضعف السمع عند الطفل وطرق التشخيص والعلاج

طلب موضوع حديث على موقع Reddit من المستخدمين تقديم نصائح مفيدة من “الحيل النفسية” الخاصة بهم. وكانت العديد من الردود ذات أهمية خاصة للوالدين، إليكم بعض تلك النصائح التي قد يكون من المفيد محاولة استخدامها في المرة القادمة حين تتعامل مع طفل مزعج.

أوهمه أنك تخيره

من الأفضل أن تخير طفلك لا أن تأمره، كأن يعدل مدرس صيغة الكلام لطلابه من “هل تريد أن تبدأ عملك؟” أو “ألم يحن الوقت للانتهاء من العمل؟” إلى “هل تريد أن تعمل واجبك بقلم رصاص أو قلم أزرق؟”.

يستغرقون في عملية الاختيار حتى ينسوا أنهم لا يريدون إتمام العمل أصلاً.

تقديم الثناء الاستباقي

إذا تعاملت مع شخص على أنه وحش، فإنه يصبح وحشاً.

لضمان أن يحافظ شخص ما على صفة إيجابية معينة، امدحه عليها، يكون الناس أكثر عرضة لاتباع أوامرك إذا ما ضمنوا رضاك عن سلوكهم، عن ما إذا كانوا يحاولون الفوز به.

اقرأ ايضاً: لهذه الأسباب لا يجب استخدام زيت الأطفال للحصول على اللون البرونزي!

قد لا تستطيع تخيل إلى أي مدى سيذهب الناس حين لا يرغبون في خسارة انطباع جيد عنهم.

“للكلمات قوة عجيبة، لذلك، أنا لا أنادي شخصاً باسم يكرهه، حتى إذا كان يستحق ذلك”.

وقدم قارئ آخر نصيحة مماثلة وقال “لا تردد جملة: لا تفعل هذا”.

“كان لدي طفل فظيع في دار الحضانة وكان الناس يصرخون في وجهه ليحسن التصرف، كنت أبدأ كل يوم بقول “ستكون ولداً طيباً اليوم!”

كلما أساء التصرف كنت أقول له “انتظر، أنت الولد الطيب، أليس كذلك؟”

اقرأ ايضاً: طفلك يكذب باستمرار؟ لا تقلق.. يمكنك تجاوز الأزمة عبر طرق التربية السليمة

كان يقول نعم ويتوقف عن فعل ذلك، عندما جاءت والدته لتأخذه حرصت على أن أخبرها أنه كان مطيعاً، هذا الطفل بعد أسبوع لم يعد يسيء التصرف في وجودي.

انظر في أعينهم

نصيحة أحد الآباء قال فيها “حيلتي المفضلة هي الحفاظ على التواصل عن طريق التقاء العينين في صمت، عندما يحاول الطفل المساومة أو إقناعك بشيء”.

“عادة ما ينتهي الأمر بأن يتفاوضوا مع أنفسهم، مما يعطيك ميزة كبيرة، لأنه بمجرد أن يحدث ذلك، يمكنك اعتبار الأمر منتهياً”.

الاعتراف بآلامهم

يقول Lon-Abel-Kelly: “إذا كنت ترغب في تهدئة شخص ما، تعاطف معه ثم قم بتقليل حدة شعوره بالتدريج.

“أتفهم لماذا أنت غاضب.. من حقك أن تشعر بالإحباط .. لو كنت مكانك لكنت تضايقت أيضاً”.

اقرأ ايضاً: نصائح تساعد طفلك الذي يعاني من فرط الحركة وتشتت الانتباه على تناول طعامه

بينما يسعدون بتفهمك لمشاعرهم، يجب أن يتقبلوا أيضاً انخفاض حدة المشاعر ويصبحوا أكثر هدوءاً.

حاول إضحاكهم

هل لديك طفل ذو مزاج سيئ؟ اجلس معه، وانظر في عينيه، وقل له: أنت غاضب، لذلك لا تضحك، كرر ذلك بكل جدية، قدر المستطاع.

يقول أحد المستخدمين، “لقد فعلت ذلك مع 15 من أبناء عمومتي على مدى عقدين من الزمن، وبينما أكرر ‘لا تضحك’ للمرة الخامسة، يستلقون على ظهورهم من الضحك”.

اخفض صوتك

يقول TheR1d3r: “تحدث بهدوء أثناء جدالك مع الطفل، لأن ذلك يؤدي إلى الاستماع الفعال، الذي يؤدي بدوره إلى التفكير النشط، عندما تستمع وتفكر، لن تصرخ أو تجادل”.

كن مجاملاً

يقول zazzlekdazzle: “كثير من الناس يتأثرون بصورة كبيرة بالتملق والإطراء.

اقرأ ايضاً: الأسنان اللبنية تسقط لكنها مهمة.. هكذا تساعد الطفل على رعايتها

يميل الناس إلى النفور من هذه الاستراتيجية، ويظنون أنها ستكون مكشوفة جداً وخرقاء، ولكن عليك تجربتها.

“يبدو وكأن الإطراء، أو موافقة الناس لك في الرأي، يدفع بجرعة من الهرمونات الممتعة إلى الدماغ“.

شاهد أيضاً: صحة الأطفال النفسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى