رياضةفيديو

جائزة الفورمولا 1 التركية تتصدر عناوين الإعلام الأوروبي

أفردت الصحافة الأوروبية، مساحة واسعة في صحفها لسباق جائزة تركيا الكبرى من بطولة الفورمولا 1، التي أقيمت على حلبة إسطنبول بارك.

وأشارت الصحف الأوروبية، إلى التحديات التي خلقتها الظروف الجوية خلال السباق، مؤكدة أنها كانت عاملاً هاماً بقدر أهمية سائقي السيارات المشاركة في السباق.

وكان الفنلندني فالتيري بوتاس سائق “مرسيدس”، قد حقق المركز الأول في سباق جائزة تركيا الكبرى من بطولة الفورمولا 1 الذي شمل 58 لفة في حلبة إسطنبول.

وحل في المركز الثاني سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابين، فيما كان المركز الثالث من تصيب المكسيكي سيرجيو بيريز.

وشهد هذا الموسم اعتلاء فيرستابين لمنصة التتويج 12 مرة وبوتاس 9 مرات وبيريز 3 مرات.

اقرأ أيضاً: تركيا.. بنى تحتية بمواصفات عالمية وظهور خجول على الصعيد القاري، ما هي الأسباب؟

هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، انتقدت عدم استجابة البريطاني لويس هاميلتون، لنداء فريقه “مرسيدس” باستبدال إطار سيارته، وقيامه بذلك لاحقاً وبشكل متأخر.

وأوضحت “بي بي سي” أن هاميلتون بتصرفه هذا “ردّ بيده فرصة الفوز في السباق”.

بدورها، تطرقت صحيفة “ديلي ميل” إلى تصرف سائق مرسيدس في خبر حمل عنوان “خطأ هاميلتون كلّف الفوز بالمرتبة الخامسة في إسطنبول.”

وأشارت إلى أن هاميلتون “أصيب بجرح كبير في سباق البطولة العالمية، عبر عدم استجابته لنداء فريقه بالتوجه إلى المنطقة المخصصة، لاستبدال إطار سيارته.

من جهتها، سلطت الصحافة الإسبانية، الضوء على المنافسين الإسبان، إلى جانب الحلبة المبللة بمياه الأمطار، والمنافسة التي جرت بين البريطاني هاميلتون ومنافسه الهولندي سائق ريد بول، ماكس فيرستابين.

وأشارت الصحف الإسبانية إلى “سوء حظ” الإسباني فرناندو ألونسو، بينما قالت عن كارلوس ساينز جونيور بأنه كان نموذجاً لـ”القيادة ذات النجم الساطع”.

صحيفة “مارجا” الإسبانية، لفتت إلى استمرار هطول الأمطار الخفيفة طيلة اللفات الـ 58 من السباق، مؤكدة أن هذا الأمر “صعّد من التوتر” لدى المشاركين في السباق.

اقرأ أيضاً: مزحة قاتلة أودت بحياة لاعب كرة قدم إيطالي، تعرف على القصة!

بدورها، قالت صحيفة “البايس”، إن حلبة إسطنبول شهدت مجدداً مسرح المنافسة الشرسة بين الهولندي ماكس فيرستابين والبريطاني لويس هاميلتون.

أما صحيفة “أس” فقد نقلت الخبر بعنوان “تهطل الأمطار على عكس رغبة الجميع”، في خطوة لتسليط الضوء على الظروف الجوية الصعبة التي رافقت سباق جائزة تركيا الكبرى من بطولة الفورمولا 1.

بدورها، اختارت الصحافة الإيطالية، نقل الحادثة الرياضية من زاوية أنها كانت منافسة لإحراز البطولة بين الهولندي ماكس فيرستابين والبريطاني لويس هاميلتون، بالرغم من تتويج الفنلندي “فالتيري بوتاس” بجائزتها.

صحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” الإيطالية، أشارت إلى نجاح الفنلندي بوتاس، في إبقاء منافسه فيرستابين، وراءه طيلة اللفات الـ 58، في خطوة منعت الأخير من إحراز المزيد من النقاط، فضلاً عن تمكنه من الفوز بالسباق.

يُذكر أن سباق جائزة تركيا الكبرى من بطولة الفورمولا 1، حظيت أيضاً بمتابعة تركية واسعة سواء على الصعيد الرسمي أو الشعبي والإعلامي.

اقرأ أيضاً: فورمولا1.. شنطوب يحضر مراسم تتويج الفائزين بسباق تركيا

حضر رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، مراسم تتويج الفنلندي “فالتيري بوتاس” بجائزة سباق تركيا الكبرى للفورمولا1.

وفي الحفل الذي أقيم بحلبة إسطنبول بارك بعد انتهاء السباق، قدم شنطوب كأس البطولة لسائق مرسيدس بوتاس وأيضا لصاحب المركز الثاني سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابين.

وقدم رئيس اتحاد رياضات السيارات أرن أوتشلر طوبراغي، كأس المركز الثالث للمكسيكي سيرجيو بيريز من فريق ريد بول.

اقرأ أيضاً: فورمولا1.. الفنلندي بوتاس يفوز بسباق جائزة تركيا الكبرى

حقق الفنلندني فالتيري بوتاس سائق “مرسيدس” المركز الأول في سباق جائزة تركيا الكبرى، التي أقيمت على حلبة إسطنبول بارك.

وبهذا الفوز يحقق بوتاس انتصاره الأول في هذا الموسم، والذي يشمل 58 لفة في حلبة إسطنبول.

وحل في المركز الثاني سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابين، فيما كان المركز الثالث من تصيب المكسيكي سيرجيو بيريز.

وشهد هذا الموسم اعتلاء فيرستابين لمنصة التتويج 12 مرة وبوتاس 9 مرات وبيريز 3 مرات.

اقرأ أيضاً: قدم.. إيطاليا تحقق المركز الثالث في دوري الأمم الأوروبية

حقق منتخب إيطاليا لكرة القدم المركز الثالث في بطولة دوري الأمم الأوروبية، إثر تغلبه على نظيره البلجيكي بهدفين لهدف على ملعب “أليانز ستاديوم” في مدينة تورينو الأحد.

عرفت المباراة في شوطها الأول سيطرة للمنتخب الإيطالي، الذي كان المبادر للهجوم، بينما اعتمد منافسه على التأمين والارتداد بمحاولات منظمة خلقت خطورة كبيرة على مرمى جانلويجي دوناروما.

وأهدر المنتخبان فرصا عديدة كان أخطرها كرة من أليكسيس سالماكرز ردتها العارضة الإيطالية في الدقيقة 25، وانفراد لفيدريكو كييزا تغلب عليه الحارس تيبو كورتوا ببراعة قبل الاستراحة بقليل.

اقرأ أيضاً: تواطؤ كل من ميلان وريجينا ولاتسيو، لكن يوفنتوس دفع الثمن باهظا.. تعرف على أكبر فضيحة في تاريخ الدوري الإيطالي!

ومع مطلع الشوط الثاني نجح نيكولو باريلا في وضع إيطاليا في المقدمة بهدف رائع في الدقيقة 47، بعدما تابع كرة مرتدة من الدفاع بتسديدة على الطائر عجز كورتوا عن إظهار أي ردة فعل تجاهها.

واستغل لاعبو منتخب إيطاليا حالة الصدمة في صفوف منافسيهم عقب الهدف، وضغطوا بقوة حتى حصل كييزا على ركلة جزاء بعد عرقلة تعرض لها، وترجمها دومينيكو بيراردي إلى هدف ثان مع حلول الدقيقة 65.

ومتأخرا جاءت استفاقة بلجيكا بهدف قلص به شارل دي كيتيلياري الفارق في الدقيقة 87، بعدما اخترق الجهة اليسرى، وسدد من بين أقدام دوناروما في الشباك.

وكانت إيطاليا خسرت مواجهة نصف النهائي أمام إسبانيا بهدفين لواحد، بينما أُقصيت بلجيكا بأقدام لاعبي فرنسا في مباراة مثيرة انتهت بثلاثة أهداف لاثنين لصالح “الديوك”.​​​​​​​

وتتواجه إسبانيا وفرنسا، الأحد، في النهائي يقام على ملعب “سان سيرو” في ميلانو، للمنافسة على لقب النسخة الثانية من المسابقة القارية، التي حققت البرتغال لقب نسختها الأولى.

شاهد أيضاً: الكولونيا.. متى ظهرت؟ ومن أين جاء الاسم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى