أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

150 مليون يورو يخصصها الإتحاد الأوروبي لدعم السوريين في تركيا

يستعد الاتحاد الأوروبي لتوفير 150 مليون يورو إضافي لبرنامج دعم اللاجئين السوريين في تركيا.

وأفدت وكالة الأناضول، أعلن المجلس الأوروبي في بيان، الأربعاء، أن ممثلي الدول الأعضاء وافقوا على تقديم دعم إنساني إضافي للسوريين في تركيا من خلال تعديل ميزانية الاتحاد لعام 2021.

وأوضح أنه سيتم تحويل تمويل إضافي بقيمة 149.6 مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي لدعم اللاجئين في تركيا، التي تستضيف نحو 3.7 ملايين سوري على أراضيها، بحسب البيان.

ولفت إلى أن المورد المذكور سيمول “بطاقات الهلال الأحمر” الموزعة على اللاجئين في تركيا ضمن إطار “برنامج الانسجام الاجتماعي” (صوي).

وذكر أن البرنامج يحول مبالغ نقدية من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الإيجار والمواصلات والغذاء والدواء والفواتير لـ1.8 مليون لاجئ في تركيا.

وأشار إلى “برنامج الانسجام الاجتماعي” يعد أكبر برنامج مساعدات إنسانية في تاريخ الاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى الدعم ينبغي أن يحظى على مصادقة البرلمان الأوروبي حتى يدخل حيز التنفيذ.

إقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يخصص 300 مليون يورو مساعدات لأفغانستان

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبي سيقدم 300 مليون يورو مساعدات إنسانية لأفغانستان.

ووفقا لوكالة الأناضول، قالت دير لاين في تغريدةعبر تويتر : “نقف إلى جانب الشعب الأفغاني، اليوم أرسل الاتحاد الأوروبي طائرة مساعدات إنسانية مهمة إلى كابل”.

وتابعت “وسيوفر الاتحاد الأوروبي 300 مليون يورو مساعدات إنسانية لأفغانستان”.

بدوره، أفاد مفوض الاتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز ليناركيتش في تصريح، أن الجسر الجوي الإنساني للاتحاد الأوروبي، نقل أكثر من 32 طنا من البضائع المنقذة للحياة إلى أفغانستان.

وأضاف أن المساعدات تمت بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، بهدف دعم الأفغان المتضررين من الصراع ووباء كوليرا.

ومنتصف أغسطس/ آب الماضي، تمكنت حركة “طالبان” من السيطرة على أفغانستان، وذلك بالتزامن مع اكتمال الانسحاب الأمريكي من البلاد نهاية الشهر ذاته.​​​​​​​

إقرأ أيضا: الأمم المتحدة تطالب المانحين بسرعة تقديم الدعم المالي لأفغانستان

طالبت الأمم المتحدة، الأربعاء، المانحين الدوليين بـ”الإسراع بتقديم التمويل اللازم لمواجهة نزوح المدنيين وتقليل المعاناة ومنع الوفيات التي يمكن تجنبها في أفغانستان”.

ووفقا لوكالة الأناضول، جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

وقال دوجاريك: “نطلب من المانحين تسريع التمويل لمنع الوفيات التي يمكن تجنبها، ومنع النزوح وتقليل المعاناة في أفغانستان”.

وأضاف: “كما نطلب من الجهات المانحة ضمان أن يكون التمويل مرنًا بما يكفي للتكيف مع الظروف السريعة والتغير على أرض الواقع، وفي ثلاث كلمات نقول: نريد نقودا.. نقودا.. نقودا”.

وأردف: “يسعى النداء العاجل الذي أطلق مؤخرا إلى الحصول على 606 ملايين دولار لمساعدة 11 مليون شخص في الأشهر المتبقية من هذا العام، لكن لم يتم تمويل النداء إلا بنسبة 22 بالمئة فقط، أي 135 مليون دولار، وذلك وفقًا لحساب مكتب الأمم المتحدة تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)”.

وتابع: “وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 17 بالمئة فقط من المرافق الصحية التي يزيد عددها عن 2300 في البلاد، والتي دعمها البنك الدولي سابقًا، هي التي تعمل بكامل طاقتها، وقد نفدت الأدوية الأساسية في ثلثي هذه المرافق الصحية”.

وفي 15 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت حركة “طالبان” سيطرتها على العاصمة بموازاة انسحاب عسكري أمريكي اكتمل نهاية الشهر ذاته، ما دفع الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى الهروب من البلاد.

إقرأ أيضا: “İHH” التركية توزع مساعدات على الأيتام شمالي سوريا

زعت هيئة الإغاثة الإنسانية (İHH) التركية مساعدات نقدية على 534 طفلًا من أيتام مدينة “تل أبيض” المطهرة من الإرهاب بعملية “نبع السلام” شمالي سوريا.

وأفادت وكالة الأناضول، قال مسؤول قسم الأيتام بمركز الهيئة في ولاية كليس التركية (جنوب) إمره غوموش، إن مساعدات نقدية جرى توزيعها على الأيتام السوريين في “تل أبيض”.

وأشار غوموش إلى أن الهيئة سلمت للأيتام الأمانات التي قدمها لها المتبرعون، مضيفًا: “إذا ابتسم اليتيم فالعالم كله يبتسم”.

وتمكنت تركيا من تطهير مدينتي “تل أبيض” و”رأس العين” من تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي عبر عملية “نبع السلام” التي نقذتها في أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى