أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

وزير الدفاع: تركيا ستصنّع مقاتلتها ومنظومتها الدفاعية الجوية قريبا

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إن بلاده ستصنّع مقاتلتها الحربية ومنظومتها الدفاعية الجوية قريباً، بعد أن نجحت في إنتاج طائراتها المسيرة بشقيها الاستطلاعي والمسلح.

جاء ذلك في كلمة له، الأحد، خلال مراسم تسليم الطائرة المسيّرة الهجومية من طراز “بيرقدار أقينجي” للقوات التركية، في ولاية تكيرداغ، شمال غربي تركيا.

وأعرب أكار عن فخره إزاء إنجاز مشروع آخر فائق التكنولوجيا، من إنتاج الصناعات الدفاعية التركية.

وعبر عن شكره لجميع من ساهم في إنجاح مشروع “أقينجي”.

وأكد أكار أن مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، ومن خلال تجاربها المتراكمة، ستتمكن قريبا من تصنيع المقاتلة الحربية والمنظومة الدفاعية الجوية المحليتين، وذلك بعد أن نجحت في إنتاج الطائرات المسيرة بشقيها الاستطلاعي والمسلح.

وأضاف أن تركيا حققت تفوقا ونجاحاً كبيرين فيما يخص إنتاج وتطوير الطائرات المسيرة، وحولت طاقتها هذه إلى قوة مضاعفة، رغم أنها ليست من البلدان الأوائل التي بدأت بتصنيع هذا النوع من الطائرات.

وأشار إلى أن القوات المسلحة التركية بدأت تلمس نتائج هذا النجاح على أرض الواقع.

بدوره، شدد رئيس هيئة الأركان التركية، يشار غولار، على أهمية ودور الطائرات المسيرة في مجال الصناعات الدفاعية.

وأضاف أن هذا النوع من الطائرات باتت قوة فائقة لا يمكن التخلي عنها في الحروب.

وتمت عملية تطوير مسيرات “بيرقدار أقينجي” بإمكانيات محلية ووطنية تحت إشراف رئاسة الصناعات الدفاعية.

و”أقينجي” التي تعدّ في مقدمة الطائرات المسيرة امتلاكا للتكنولوجيا الفائقة حول العالم، قابلة لحمل الصواريخ والذخائر المحلية، سواء التقليدية منها أو الموجهة عبر الليزر.

وفيما يخص التقنيات المتعلقة بالطائرة، يمكن لـ”أقينجي” التحليق على مدار 24 ساعة متواصلة، بارتفاع يصل حتى 40 ألف قدم.

اقرأ أيضاً.. أكار: قواتنا ستواصل أنشطتها برا وبحرا وجوا لحماية تركيا وشعبها

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الأحد، أن القوات المسلحة التركية ستواصل أنشطتها في البر والبحر والجو لحماية تركيا وشعبها كما كانت بالأمس.

وفي رسالة نشرها بمناسبة حلول عيد النصر، قال أكار إن نضال مصطفى كمال أتاتورك ورفاقه في سبيل استقلال تركيا بدأ في 19 مايو/ أيار 1919، وتوج بالنصر في 30 أغسطس/آب عام 1922.

وأضاف أن الانتصار العظيم هو إعلان للعالم أجمع بأن الأمة التركية ستحمي وطنها المقدس بأرواحهم وبأي ثمن، وأن الأناضول ستبقى الوطن الأبدي للشعب التركي.

وأكد مواصلة القوات المسلحة كفاحها ضد المنظمات الإرهابية في الداخل والخارج مثل منظمة “بي كا كا” وأذرعها وتنظيم “غولن” و”داعش”، وكفاحها في حماية حقوق تركيا وشعبها في قبرص والوطن الأزرق.

وأشار إلى جهود تركيا في تحقيق السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي في أذربيجان وليبيا وكوسوفو والبوسنة والهرسك والصومال والعديد من المناطق الجغرافية الأخرى، ودعمها للقضايا العادلة للدول الشقيقة والصديقة.

ويعد “عيد النصر والقوات المسلحة”، الذي يصادف 30 أغسطس/آب من كل عام، عيدا وطنيا في الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية، حيث يتم الاحتفال بذكرى الانتصارات التي أحرزتها القوات التركية بقيادة مصطفى كمال أتاتورك (مؤسس الجمهورية)، على قوات الحلفاء والجيوش اليونانية الغازية، بتاريخ 30 أغسطس/آب 1922.

وبهذه المناسبة، تقام أنشطة وفعاليات مختلفة في كافة الولايات والسفارات والبعثات الدبلوماسية التركية بالخارج.

اقرأ أيضاً.. تشاووش أوغلو: لا يمكننا تحمل أعباء مزيد من اللاجئين

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الأحد، إن بلاده أوفت بمسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية حيال الهجرة ولا يمكنها تحمل المزيد من اللاجئين.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس في ولاية أنطاليا (جنوب)، نفى تشاووش أوغلو تلقي بلاده أي عرض من ألمانيا أو أية دولة أخرى يتعلق بمزاعم إبقاء الأفغان في تركيا.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى