أخبارأخبار العالماقتصادحوادث و منوعات

وزير الدفاع التركي يبحث مع نظيره القطري مسائل دافعية وأمنية

بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، مع نظيره القطري خالد بن محمد العطية، مسائل دفاعية وأمنية تخص البلدين والمنطقة.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك خلال لقائهما في مدينة إسطنبول، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، الخميس.

وأوضح البيان أن أكار والعطية تناولا أيضا التعاون بين البلدين في مجال الصناعات الدفاعية.

وأضاف أن الوزيرين أعربا عن رغبة بلديهما في زيادة التعاون في مجال التدريب العسكري المتبادل.

إقرأ أيضا: أنطاليا التركية تستعد لاستضافة “قمة الطاقة”

تستعد ولاية أنطاليا لاستضافة “قمة تركيا الحادية عشرة للطاقة”، خلال الفترة بين 21 ـ 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأفادت الأناضول أن القمة التي ستعقد تحت عنوان “قلب الطاقة ينبض في أنطاليا”، سيشارك فيها وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز.

ومن المقرر أن تبحث القمة استثمارات التنقيب عن الهيدروكوربون وإنتاجه، وسبل تطوير حقل غاز “صقاريا” الذي اكتشفته تركيا مؤخرا في البحر الأسود، فضلا عن مناقشة المشاريع المتواصلة على البر.

وتبحث القمة كذلك آخر التطورات في تركيا وأسواق الطاقة العالمية والقضايا في منطقة البحر المتوسط ​​والشرق الأوسط التي تؤثر على أسواق الطاقة.

وتجمع القمة منذ 2010 الشخصيات والشركات المتخصصة بقطاع الطاقة، ووفرت بيئة لمناقشة التوقعات المستقبلية، والقضايا المتعلقة بالطاقتين المتجددة والنووية، خاصة الوقود وغاز البترول المسال والكهرباء وقطاعات الغاز الطبيعي.

ومن المنتظر أن تجمع القمة بين المستثمرين المحليين والعالميين والمؤسسات والمنظمات العامة من تركيا ودول المنطقة، وتمهد الطريق لفرص تعاون جديدة.

إقرأ أيضا: أنطاليا.. الأولى سياحيا في حوض الأبيض المتوسط

استضافت ولاية أنطاليا التركية، أكبر عدد من السياح بين المناطق السياحة في منطقة حوض البحر المتوسط برمته.

وخلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2021، زار ولاية أنطاليا التي تعرف بعاصمة السياحة التركية في الجنوب، 8 ملايين و616 ألف سائح.

وعلى الرغم من تفشي جائحة كورونا حول العالم، إلا أن أنطاليا نجحت في جذب سياح من 60 بلدًا، في مقدمتهم روسيا وأوكرانيا وألمانيا وبولندا وكازاخستان ورومانيا وهولندا والمملكة المتحدة، بالتزامن مع رفع قيود السفر.

وتعتبر ولاية أنطاليا وجهة رئيسية للسياح، عالميًا، بسبب طبيعتها وقيمها التاريخية والثقافية بالإضافة إلى شمسها ورمالها وشواطئها الأخاذة.

وبفضل الجهود التي بذلتها وزارة السياحة لتوفير السياحة الآمنة وتدابير الوقاية من الجائحة، استطاعت أنطاليا استقبال أكثر من 8.5 ملايين سائح، في الفترة ما بين يناير/ كانون الثاني وأكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري، لتكون بذلك الأولى من حيث استقبال أكبر عدد من السياح بين المناطق السياحة في منطقة حوض البحر المتوسط خلال العام الجاري.

وكانت ولاية أنطاليا قد أعلنت أنها تهدف لاستقطاب ما يقرب من 7 ملايين سائح إلى الولاية حتى آواخر العام الحالي ، إلا أن هدفها ارتفع لاحقًا إلى 9 ملايين بعد الاقبال الكبير من السياح الأجانب على الولاية.

وأفادت الأناضول، قال أركان ياغجي، رئيس جمعية أصحاب ومشغلي الفنادق في منطقة البحر المتوسط، إن قطاع السياحة في تركيا أظهر للعالم أن السياحة الآمنة أمر ممكن حتى في ظل الظروف الوبائية وذلك من خلال اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة والتعاون بين القطاعين العام والخاص.

وأعرب ياغجي عن توقعاته في أن يتجاوز عدد السياح الذين زاروا أنطاليا الـ 9 ملايين، وذلك حتى نهاية العام الجاري، لاسيما أن الموسم السياحي الحالي يعتبر واحدًا من أفضل المواسم السياحية مقارنة بالأعوام السابقة.

وأكد أن من أهم أدوات النجاح في هذه الفترة برنامج شهادة السياحة الآمنة، والذي جاء كثمرة للجهود التي بذلتها وزارة السياحة من أجل مكافحة فيروس كورونا ودعم قطاع السياحة، مشيرًا أن البرنامج أعطى الزوار رسالة مفادها أن بإمكانهم من خلال الالتزام بهذا البرنامج قضاء عطلة آمنة وممتعة.

وتابع: بفضل هذه الرسالة، احتلت أنطاليا أيضًا موقع الصدارة بين منافسيها حول العالم. لقد تحولت إلى واحدة من المدن الرائدة في مجال السياحة على مستوى العالم، وتمكنت خلال الأشهر العشرة الماضية من استضافة 8 ملايين و616 ألف سائح محلي وأجنبي. لقد شكل هذا العدد ضعف عدد السياح في جزر مايوركا الإسبانية، والتي تعتبر أقرب منافس لأنطاليا. إن هذا العدد يعبر عن نجاح مهم لاسيما مع عودة حركة السياحة في تركيا والعالم بعد تراجع تأثير الجائحة.

من جهتها، قالت أولكاي أطماجه، رئيس جمعية مديري الفنادق المحترفين في تركيا، إن أنطاليا تمتلك جميع القدرات اللازمة لاستضافة أكثر من 9 ملايين سائح بحلول نهاية العام الجاري.

وأضافت أطماجه، أن السياح يواصلون القدوم إلى المدينة، وأن أعداد السياح الأجانب التي جرى تسجيلها في الولاية خلال الأشهر العشرة الماضية تبعث على السعادة.

كما أشارت أطماجه إلى أن حجوزات العام 2022 تسير بشكل جيد حاليًا، وأن أكثر من 8.5 مليون سائح قدموا إلى أنطاليا وغادروها وهم سعداء، لافتة الى تحقق ذلك من خلال الإجراءات والتدابير التي جرى اتخاذها من خلال تعاون القطاعين العام والخاص.

وأوضحت أطماجه أن أنطاليا في طريقها لتصبح رائدة السياحة على مستوى العالم، لاسيما بعد استضافتها أكبر عدد من السياح بين المناطق السياحية في حوض البحر المتوسط.

بدوره، قال المدير العام لشركة “ان بي كي” التركية للسياحة، رجب ياوز، إن عام 2021 شهد تغييرات جذرية بالنسبة لعالم السياحة، حيث استعادت حركة السياحة حول العالم ألقها.

وذكر ياوز أن البلدان التي اتخذت التدابير الصحيحة لمكافحة الوباء وتصرفت بشفافية مع العالم، تمكنت من التعافي بسرعة وإعادة حركة السياحة وعجلة الاقتصاد إلى الدوران.

وأردف: إسبانيا التي احتلت المرتبة الأولى في العالم بأكبر عدد من السياح للعام 2019، لم تستطع التعافي من آثار الوباء. لقد تمكنت تركيا من التفوق على إسبانيا بفضل الإجراءات والتدابير الحاسمة والأداء الممتاز الذي أظهرته أنطاليا في هذه العملية.

ولفت ياوز إلى أن اليونان، وهي أحد المنافسين المهمين، لم تتمكن من الوصول إلى الأعداد المتوقعة من السياح بسبب عدم كفاية بنيتها التحتية الصحية.

وختم بالقول: وبحسب ترتيب الدول في استقبال السياح الأجانب، جاءت تركيا في المرتبة الأولى، وإسبانيا في المرتبة الثانية، واليونان في المرتبة الثالثة. لقد تجاوزنا المنافس القوي إسبانيا خلال مرحلة الوباء ونعمل ما بوسعنا للمحافظة على موقع الصدارة.

إقرأ أيضا: تركيا تجني 68 مليون دولار من صادرات التين المجفف في شهر

حققت تركيا عائدات بقيمة 68 مليون دولار من صادرات التين المجفف، خلال الشهر الأول من موسم التصدير لعام 2021.

وأفادت الأناضول، وفق معلومات أدلى بها إتحاد مصدري منطقة إيجة، فإن موسم تصدير التين المجفف في تركيا بدأ يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول الفائت.

وأوضحت المعلومات أن التين المجفف التركي وصل إلى أسواق 74 دولة خلال شهر واحد.

وأشارت إلى أن كمية التين المجفف المصدّر خلال الشهر الأول من موسم التصدير الحالي، بلغت 16 ألفا و104 أطنان.

وجاءت ألمانيا في مقدمة البلدان المستوردة بقيمة 12 مليونا و904 آلاف دولار، تلتها فرنسا بـ 11 مليونا و176 ألفا، وإيطاليا ثالثا بـ8 ملايين و545 ألفا.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى