أخبارأخبار العالماقتصادحوادث و منوعات

وزير الداخلية التركي: نواصل بحزم مكافحة الهجرة غير النظامية في البر والبحر

أكد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الجمعة، أن بلاده تواصل بكل حزم مكافحة الهجرة غير النظامية في البر والبحر.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في تصريحات قبيل مغادرته العاصمة الإيطالية روما التي أجرها فيها مباحثات ثنائية.

وأشار صويلو إلى وجود 5 ملايين و200 ألف أجنبي في تركيا بينهم نحو 3 ملايين و700 ألف طالب لجوء في تركيا، و300 ألف تحت الحماية الدولية، ومليون و200 ألف شخص يحملون الإقامة.

ولفت إلى وجود موجة هجرة متواصلة من أفغانستان وباكستان وإفريقيا وسوريا.

وقال: “تواصل تركيا بكل حزم كفاحها ضد المهاجرين غير النظاميين في البر والبحر سواء إيجة أو البحر المتوسط”.

وبين أن السلطات التركية ضبطت أمس سفينة على متنها 153 مهاجرا كانت متجهة نحو إيطاليا، مشددًا أن تركيا تضع كافة قدراتها لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتبذل جهودها من أجل عدم توجه المهاجرين من أراضيها نحو إيطاليا.

وأضاف: “خفر السواحل وقوات الأمن والوحدات المعنية بالهجرة، تعمل مع إيطاليا بهذا الخصوص، ولدينا آلية، والآن قررنا تأسيس آلية جديدة، وHعتقد أننا سنبدأ بأقرب وقت في العمل بهذه الآلية”.

وأردف: “حتى الأن تم منع توجه 8 آلاف مهاجر غير نظامي إلى إيطاليا”.

وتطرق صويلو إلى مزاعم حول زيادة المهاجرين الوافدين إلى إيطاليا من تركيا، مرجعًا ذلك إلى تغيير المهاجرين لوجهتهم بسبب دفعهم من قبل اليونان نحو تركيا في بحر إيجة، والوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل (فرونتكس) تبقى متفرجة إزاء عمليات دفع المهاجرين تلك”.

إقرأ أيضا: أنقرة.. مباحثات تركية أوروبية حول الأمن والهجرة

بحث وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية لشؤون الهجرة والأمن مارغريتيس شيناس، قضايا الأمن والهجرة.

وأفادت الأناضول، أن صويلو التقى شيناس والوفد الأوروبي المرافق له في مركز تنسيق الأمن والطوارئ (GAMER) بمقر الوزارة في أنقرة.

وأشار إلى أن الاجتماع بين الطرفين انعقد مغلقًا بعد التقاط الصور في المركز، وحضره نائب وزير الداخلية التركي محترم إنجه.

كما حضر الاجتماع القائد العام للدرك عارف جيتين، والمدير العام للأمن محمد أقطاش، وقائد خفر السواحل محمد كيندير، ووكيل رئيس إدارة الهجرة ساواش أونلو، والمدير العام لإدارة الولايات كورشات قيربييق.

وذكرت مصادر أن الاجتماع تناول قضايا الأمن والإرهاب والهجرة غير النظامية والعلاقات الثنائية والتطورات الراهنة.

إقرأ أيضا: بدعم تركي.. افتتاح فصلين لتعليم الأطفال المعاقين شمالي سوريا

افتتحت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا”، الخميس، فصلين دراسين للأطفال من ذوي الإعاقة في مدينة اعزاز شمالي سوريا.

وأفادت الأناضول، أن الفصلين افتتحا في “مدرسة علي بن أبي طالب الابتدائية” لتطوير مهارات الأطفال المتأخرين جسديا عن أقرانهم.

وتم افتتاح الفصلين بالتعاون مع مديرية التربية بولاية كيليس التركية المحاذية للجانب السوري.

ومن المقرر أن يحصل التلاميذ الذين يعانون من إعاقة جسدية وتأخر في النمو وأمراض العضلات ومتلازمة داون على تعليم مجاني في الفصلين من قبل خبراء.

و”تيكا” التي تأسست عام 1992، تعد راعيا ومنسقا رئيسيا لمشاريع خيرية كثيرة تنفذها تركيا في مناطق مختلفة من العالم.

إقرأ أيضا: مسؤول بالعدالة والتنمية: تركيا تشهد طفرة تصدير

قال رئيس فرع حزب “العدالة والتنمية” في إسطنبول، عثمان نوري كاباك تبه، إن تركيا تشهد طفرة في التصدير، وتتمتع بجميع المزايا التي يبحث عنها المستثمر.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في مقابلة، على هامش دعوة وجهها لممثلي وسائل الإعلام الدولية.

ولدى سؤاله عن تراجع سعر صرف الليرة رغم وجود مؤشرات على نمو الاقتصاد التركي بمعدل كبير وتراجع معدل البطالة وزيادة الصادرات، أرجع كاباك تبه ذلك إلى تداعيات جائحة كورونا على العالم بأسره ومضاربات الدوائر المالية العالمية ضد تركيا.

وقال إنه “في الوقت الحالي، ترتبط هذه التقلبات اليومية في أسعار العملات الأجنبية بعلاقة مباشرة مع البيئة التي أوجدها الوباء، فضلا عن عوامل المضاربات للدوائر المالية الدولية”.

وأوضح كاباك تبه أن الجائحة تسببت في حدوث أزمة اقتصادية في جميع أنحاء العالم، وقد أثرت هذه الأزمة على كل من الأسواق المالية وخطوط الإنتاج والعمالة.

ونوّه إلى أن معدلات التضخم ارتفعت من 4 إلى 5 أضعاف في كل أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا، وأن هناك دولا شهدت زيادة في التضخم 10 أضعاف.

بالمقابل، بعث المسؤول التركي رسائل طمأنة للمستثمرين، قائلا إن “هذا الأمر مؤقت”، متوقعا أن يزول مع تعافي العالم من كورونا.

وأكد أن تركيا من أوائل الدول التي تمكنت من إدارة مرحلة الجائحة.

وقال كاباك تبه إنه وفقا لأحدث البيانات فإن اقتصاد تركيا هو أول أسرع اقتصاد نموا في الاتحاد الأوروبي وثاني أسرع اقتصاد نموا في العالم.

وأضاف أنه وفقا للبيانات التي أُعلن عنها هذا الشهر، فإن الدولة التي تلقت أكبر قدر من الاستثمار الأجنبي هي تركيا.

وأوضح أن المستثمر إذا قاس استقرار دولة ما فقط بسياسة سعر الصرف، فإنه يكون قد ارتكب خطأ، إذ لابد من النظر في فرص الإنتاج في الدولة وفرص الوصول إلى الأسواق العالمية وحجم التصدير.

وقال كاباك تبه إن تركيا تشهد طفرة في التصدير وتصدر يوميا بقيمة مليار ونصف المليار دولار.

وأضاف أن تركيا بلد يتمتع بقاعدة إنتاج ولديه قاعدة لوجستية وأكمل جميع استثماراته في البنية التحتية، وموجود فيها جميع الميزات التي يبحث عنها المستثمرون.

وأشار إلى أن النقاط التي ذكرها يتم أخذها في الاعتبار عند الاستثمار في أي بلد، لذلك فإن “جميع مستثمرينا في تركيا الذين يعرفون بلادنا بالفعل ويأتون بهذا الوعي ويواصلون استثماراتهم”.

من جانب آخر، نفى المسؤول التركي صحة تقارير تحدثت عن وجود قانون تركي يتيح مصادرة الدولة أملاك الأتراك من أصل سوري في ظروف معينة.

وقال إن ادعاءات “من هذا القبيل ينشرها أولئك الذين يريدون خلق جو سلبي” تجاه تركيا.

وأضاف أنه “لا يمكن مصادرة ممتلكات الأجانب بمن فيهم السوريين الحاصلين على الجنسية التركية”، مؤكدا أن “القانون التجاري لتركيا واضح”.

تجدر الإشارة إلى أن المفوضية الأوروبية رفعت سقف توقعاتها لنمو الاقتصاد التركي عام 2021 من 5.2 إلى 9 بالمئة.

جاء ذلك في تقرير نشرته المفوضية، قبل أسبوع، حول توقعات النمو الاقتصادي الأوروبي لخريف 2021.

كذلك، كشفت بيانات رسمية صادرة عن هيئة الإحصاء التركية، تراجع نسبة البطالة 0.4 نقطة، في الربع الثالث من العام الجاري، وذلك مقارنة بالربع الثاني من العام نفسه.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى