أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

نائب الرئيس التركي ينتقد محاولة خفر اليونان إغراق قارب مهاجرين

انتقد فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المعاملة اللاإنسانية لخفر السواحل اليوناني مع المهاجرين غير النظاميين.

وقال أوقطاي، الأحد، في بيان نشره على حسابه بوسائل التواصل الاجتماعي: “مجددا تم العبث بالقيم الإنسانية في بحر إيجة”.

وأرفق أوقطاي منشوره بمقطع فيديو يظهر خفر السواحل اليوناني وهو يحاول إغراق قارب يقل مهاجرين غير نظاميين.

وأوضح أوقطاي أنه أبلغ أمس، مارجريتيس شيناس، نائب رئيس المفوضية الأوروبية للهجرة والأمن، بأن تركيا لا يمكنها قبول المعاملة غير الإنسانية لليونان بحق المهاجرين غير النظاميين.

اقرأ أيضاً: بروكسل.. فعالية للتعريف بالرماية التركية

شهدت العاصمة البلجيكية، بروكسل، فعالية نظمها معهد يونس إمره الثقافي بالتعاون مع وقف الرماة التركيين، للتعريف بالرماية التركية.

وتأتي هذه الفعالية ضمن إطار مشروع “كمنكاش” (الرامي) الذي أطلقه معهد يونس إمره ووقف الرماة.

وفي سياق الفعالية المقامة ببروكسل، قامت المجرية فكتوريا أنجيل، بالتعريف بالرماية التركية التقليدية والحديثة.

وفي حديثها للأناضول، قالت “أنجيل” إن مشروع “كمنكاش” انطلق قبل 3 سنوات للتعريف بالرماية التركية.

وأضافت أنها تعلمت الرماية التركية خلال دورة لمعهد يونس إمره في بودابست.

من جهتها، قالت لورا بتالا آدم، الأمينة العامة لمنصة تركيا لدى البرلمان الأوروبي، إن مثل هذه الفعاليات تعزز التقارب بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وأشارت إلى أهمية “الدبلوماسية الناعمة” في علاقات الدول.

اقرأ أيضاً: تركيا “مراقب” في الانتخابات المحلية بفنزويلا

يشارك وفد تركي “بصفة مراقب”، في الانتخابات المحلية التي تجري في فنزويلا، الأحد.

ويضم الوفد التركي عدد من البيروقراطيين إلى جانب النائب البرلماني سركان بيرم، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية بين تركيا وفنزويلا.

وبعد قطيعة دامت لمدة 4 أعوام، شاركت أحزاب المعارضة في الانتخابات التي تجري اليوم، حيث يدلى الناخبون بأصواتهم لاختيار رؤساء 335 بلدية.

وإلى جانب تركيا يشارك في الانتخابات بصفة مراقب، وفد من الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأخرى.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان غوايدو، أنه سيشارك في الانتخابات.

وتشهد فنزويلا، توترا منذ 23 يناير/كانون ثان 2019، إثر إعلان، خوان غوايدو، “أحقيته” بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بـ”غوايدو”، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.

وفي المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس مادورو، الذي أدى في 10 يناير 2019، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وشددت الولايات المتحدة العقوبات ضد حكومة مادورو، ما فرض ضغوطاً هائلة عليها.

اقرأ أيضاً: أنقرة.. سفارة بنغلاديش تحتفل بيوم القوات المسلحة

استضافت سفارة بنغلاديش في تركيا، الأحد، حفل استقبال في أنقرة بمناسبة الذكرى الخمسين ليوم القوات المسلحة للبلاد.

وقال السفير البنغالي، مسعود منان، في كلمة ألقاها خلال الحفل “تحتفل بنغلاديش هذا العام باليوبيل الذهبي لاستقلالها والذكرى المئوية لميلاد والد أمة بنغلاديش بانغاباندو شيخ مجيب الرحمن، مثل (مصطفى) كمال أتاتورك من تركيا. وتتزامن الذكرى المئوية لميلاد بانغاباندو مع ذكرى مرور 50 عاما على الاستقلال المجيد”.

وأكد منان أن بنغلاديش هي ثاني أكبر شريك تجاري لتركيا في جنوب آسيا بعد الهند، حيث بلغ إجمالي حجم التجارة 1.2 مليار دولار، مضيفًا أن البلاد كانت رابع أكبر مشتر لمنتجات الدفاع التركية.

وأضاف: “لقد ارتقت بنغلاديش مؤخرًا إلى مرتبة الدولة ذات الدخل المتوسط ​​الأدنى في مؤشر البنك الدولي، وفي الوقت الحالي تمضي قدمًا بثقة لتصبح دولة متقدمة بحلول عام 2041 للتغلب على تحديات جائحة فيروس كورونا”.

وقال قائد القوات البرية التركية الجنرال موسى أرسيفير، الذي حضر الحدث، إن هناك روابط تاريخية وثقافية بين الشعبين التركي والبنغالي، وأن العلاقات الثنائية تقوم على الاحترام المتبادل والثقة والصداقة العميقة.

وتابع: “مسلمو جنوب آسيا، بمن فيهم إخواننا البنغاليون، دعموا نضالنا الوطني ماديًا ومعنويًا. كما ندرك الاحترام العميق والإعجاب الذي يكنه الشعب البنغالي لقائدنا العظيم مصطفى كمال أتاتورك. لقد دعمت تركيا وبنغلاديش دائمًا بعضهما البعض. كنا متضامنين في القضايا الوطنية والدولية، والعلاقات بين قواتنا المسلحة تتطور يوما بعد يوم”.

كما حضر الحفل سواي ألباي نائب وزير الدفاع التركي وأفراد من القوات المسلحة التركية وأعضاء السلك الدبلوماسي.

وتحتفل بنغلاديش بيوم القوات المسلحة في 21 نوفمبر من كل عام بمناسبة تأسيس قواتها البرية والبحرية والجوية خلال حرب التحرير عام 1971.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى