أخبارأخبار العالماقتصادحوادث و منوعات

مرة أخرى.. مطار إسطنبول الدولي يحل ثانيا ضمن “أفضل مطارات العالم 2021”

حل مطار إسطنبول الدولي، في المركز الثاني ضمن قائمة “أفضل مطارات العالم 2021”.

جاء ذلك بحسب تصنيف مجلة ” Travel and Leisure” الدولية (مقرها نيويورك الأمريكية)، والتي أعلنت عنه عقب استطلاع للرأي.

وأفاد بيان صادر عن شركة “İGA” المشغّلة لمطار إسطنبول الدولي، أن الأخير حاز على 91.17 نقطة في استطلاع الرأي، ليحل بذلك في المركز الثاني بعد مطار شانغي بسنغافورة.

وبهذا تفوق مطار إسطنبول على مطارات انشيون (كوريا الجنوبية)، ودبي، وحمد (قطر)، وطوكيو (اليابان)، وهونغ كونغ، وناريتا (اليابان)، وزيورخ (سويسرا) وأوساكا (اليابان).

وتضمن استطلاع الرأي الذي أجرته المجلة العالمية، معايير مثل مدى سهولة الوصول إلى المطار، والأمن، والأماكن المخصصة للطعام والشراب، والتسوق، فضلاً عن تصميم المطار.

وتم إنشاء مطار إسطنبول على مساحة 76.5 مليون متر مربع، حيث عمل في إنشائه نحو 10 آلاف عامل، ومن المقرر أن يتم إتمام بناء المراحل الأخرى للمطار بحلول عام 2025.

ويتكون المطار الجديد من 6 مدارج، وتصل قدرته الاستيعابية 500 طائرة، وهو مزود بمرآب مفتوح وأخر مغلق يتسع لنحو 70 ألف سيارة.

ومن المقرر أن تصل القدرة الاستيعابية بعد انتهاء جميع مراحل المطار، 200 مليون مسافر سنويا.

اقرأ أيضاً: أردوغان يزور الولايات المتحدة 19 سبتمبر

يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، زيارة الولايات المتحدة بين 19-22 سبتمبر/أيلول الجاري، وذلك لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبحسب معلومات سيلقي أردوغان خطابا أمام المشاركين خلال الاجتماع الذي سيُعقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

ومن المتوقع أن يجري الرئيس التركي لقاءات ثنائية مع زعماء دول على هامش الاجتماع.

ومن المقرر أن يفتتح أردوغان “البيت التركي” الجديد الذي اكتمل إنشاؤه في منطقة مانهاتن بنيويورك.

ويضم البيت التركي الجديد المكاتب التابعة للبعثة الدائمة التركية في الأمم المتحدة والقنصلية العامة التركية لدى نيويورك، إضافة إلى قاعات مؤتمرات واحتفالات ومدرجاً كبيراً.

اقرأ أيضاً: القضاء الأمريكي يرفض إعادة قطعة أثرية مهربة من تركيا

رفض القضاء الأمريكي الأربعاء، طلبًا تركيًا لإعادة قطعة أثرية من الرخام يرجع تاريخها لـ5 آلاف عام تعرف باسم “صائدة النجوم” كان تم تهريبها من تركيا سابقًا.

وكانت تركيا رفعت دعوى قضائية ضد مايكل شتاينهارت (رجل أعمال أمريكي) ودار كريستيز للمزادات، التي عرضت القطعة للبيع في نيويورك، من أجل إعادتها.

ورفضت المحكمة التي نظرت في القضية اليوم الطلب التركي رغم إقرارها؛ أن تماثيل من نوع “كيليا” لم يتم العثور عليها في حفريات بدول خارج منطقة الأناضول، وأن مايكل شتاينهارت اشترى القطعة الرخامية من التاجر “جي جي كليجمان” المعروف ببيعه لآثار من المملكة الليدية المهربة من تركيا، وعدم إنكار شتاينهارت بأن أصل القطعة هو تركيا.

وأرجعت القاضية اليسون ناثان قرارها برفض الطلب التركي إلى أن أنقرة لم تتخذ أي إجراء حتى عرضت القطعة الأثرية التاريخية للبيع من قبل دار كريستيز للمزادات في عام 2017 وتأخرت في رفع دعوى قضائية.

وكانت القطعة قد بيعت بنحو 14.5 مليون دولار في مزاد علني نظمته دار كريستيز عام 2017 في نيويورك.

اقرأ أيضاً.. سفير برلين: ألمانيا أهم سوق للصادرات التركية

قال السفير الألماني لدى أنقرة يورغن شولتز إن بلاده تعد أهم سوق لصادرات تركيا، وثاني أكبر شريك لها من حيث الاستيراد.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته غرفة التجارة والصناعة الألمانية ـ التركية، بأنقرة، تحت عنوان “السياسة النقدية والتضخم والاستثمارات”.

وشارك في الاجتماع بجانب السفير شولتز، رئيس الغرفة ماركوس سليفوغت، ومحافظ البنك المركزي التركي شهاب قاوجي أوغلو.

وأكد شولتز أن العلاقات الاقتصادية بين ألمانيا وتركيا وثيقة للغاية، وأن العلاقات الثنائية تتمتع بأهمية استثنائية في هذا الصدد.

وبيّن أن اقتصاد تركيا له سوق يتجاوز عدد سكانه 83 مليونا، ويقدم فرص مبيعات واستثمار شاملة للشركات الألمانية والعالمية.

وأشار إلى وجود أكثر من 7600 شركة ألمانية، أو تتمتع برأسمال ألماني، تمارس نشاطها في عموم تركيا حاليا.

وأوضح أن هذه الشركات تساهم في التوظيف والنمو الاقتصادي وتشكل العمود الفقري للعلاقات الاقتصادية بين البلدين.

من جهته، ذكر سليفوغت أنه عاش في تركيا لمدة 22 عاما ولاحظ التغير الذي طرأ على القطاع المالي بالبلاد في هذه الفترة.

وقال إن ألمانيا كانت تعاني مشكلة تضخم سابقا ومرت بتجربة مؤلمة جدا في عشرينيات القرن الماضي.

وشدد على أهمية ألا يكون للتقلبات في التضخم والنقد الأجنبي تأثير سلبي على الاستثمارات وأنشطة الشركات.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى