أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

محللان إسرائيليان: اكتشاف جاسوس بمنزل وزير الدفاع “إخفاق للشاباك”

اعتبر محللان أمنيان إسرائيليان أن اكتشاف “جاسوس لإيران” في منزل وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، “إخفاق أمني يستدعي المحاسبة”.

وأفادت الأناضول، حمَّل المحللان، في مقالين منفصلين، جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) مسؤولية هذا الإخفاق، مشيرين إلى أن الكشف عن عامل التنظيف، الذي تواصل مع عملاء إيرانيين، ليس الأول.

وتعتبر كل من إسرائيل وإيران الدولة الأخرى العدو الأول لها.

وقال رون بن ايشاي، محلل أمني في صحيفة “يديعوت أحرونوت” السبت: “في نظام الأمن الشخصي المكتظ والمكلف للغاية لجهاز الأمن العام، توجد ثغرة ضخمة، للأسف ومن المخزي، لا أحد يكلف نفسه عناء إغلاقها”.

وأضاف: “يوضح هذا الفشل توظيف مجرم جنائي مُدان كعامل نظافة في منزل غانتس، وحقيقة أن الشخص نفسه يشتبه في تجسسه بمبادرة منه لصالح إيران”.

وتابع: “أقر جهاز الأمن العام بالفعل بمسؤوليته عن الخطأ، ويمكن افتراض أنه سيتم استخلاص استنتاجات منهجية في نهاية التحقيق في الجهاز”.

واستدرك: “لكن وزير الدفاع غانتس يتحمل مسؤولية كبيرة في الحادث الخطير الذي تم تفاديه في الدقيقة التسعين (يقصد اللحظة الأخيرة) بفضل تصرفات الشاباك”.

والجمعة، أعلن “الشاباك” اعتقال عومري غورين، وهو عامل نظافة إسرائيلي (37 عاما) في منزل وزير الدفاع؛ للاشتباه في اتصاله مع عملاء إيرانيين لتسريب معلومات عن غانتس.

وقال “بن ايشاي”: “يمكن الافتراض أيضًا أن مستندات سرية كانت توضع أحيانًا على الطاولة بينما قام غورين بنفض الغبار عنها بجدية والوصول المباشر إلى كل ركن من أركان منزله (غانتس) وعائلته”.

ولفت إلى أنه ليس الحادث الأول، إذ سبقه وزراء، منهم وزير الدفاع موشيه ديان، ورئيس الوزراء الراحل إسحاق رابين، ووزير السياحة رحبعام زئيفي، الذي اغتيل في أكتوبر/تشرين الأول 2001.

ووفق يوسي يهوشع، محلل أمني في “يديعوت أحرونوت” أيضا السبت، فإن الكشف عن الجاسوس في منزل غانتس هو “اعتراف بفشل مدوٍ للجهاز” في إشارة الى “الشاباك”.

وقال: “كان للمتهم، عومري غورين، الذي وظف في أعمال المنزل لدى غانتس، ماضٍ جنائي غني، فقد راكم خمس إدانات و14 ملفا في الشرطة على مدى أكثر من عقد، ضمن أمور أخرى، بسبب عمليتي سطو على بنك، اقتحام منازل، وسرقة، وحُكم أربع فترات سجن، آخرها أربع سنوات”.

وأردف: “شخص كهذا لا يُفترض أن يقترب من منطقة حساسة، مثل المنزل الخاص لوزير الدفاع”.

واستطرد: “كل عامل في مثل هذا المنزل، الذي توجد فيه مواد سرية وهاتف أحمر ويُسمح فيه بوجود أسرار سياسية وأمنية دفينة، يُفترض أن يجتاز فحصا أمنيا مسبقا ثم آخر أعمق، في إطارهما يتحدد مستوى التصنيف للمرشحين قبل تلقي الوظيفة”.

وأشار إلى أن “عامل نظافة في منزل وزير الدفاع هو حلم كل جهة استخبارية في العالم”.

وتابع: “الشاباك يتباهى بأنه التقط توجه الإيرانيين ونجح في إحباط حدث أكبر، يمكن الثناء عليهم جراء ذلك، ولكن مهمة الشاباك هي أيضا المنع، وفي هذه الحالة فحص بسيط في السجل الجنائي كان يمكنه أن يحقق نتائج أخرى”.

والجمعة، ذكر موقع “إسرائيل 24” أنه تم تقديم لائحة اتهام بحق غورين، تفيد بأنه “عمل بمنزل غانتس في أعمال منزلية وتنظيف لسنوات مع زوجته، وتوجه عبر موقع “تلغرام” إلى قراصنة من مجموعة “بلاك شادو”، المحسوبة على إيران، وعرض عليهم التعاون معهم ومساعدتهم بطرق مختلفة مقابل مبالغ مالية”.

إقرأ أيضا: أوكرانيا: احتمال تعرضنا لهجوم روسي متعلق بقوتنا وقدرة شركائنا

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الإثنين، إن احتمال تنفيذ روسيا هجوما جديدا على بلاده، يتعلق بقوة أوكرانيا وقدرة شركائها.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك خلال تناول كوليبا لاحتمال حدوث هجوم روسيا على أوكرانيا، في قناة “أوكرانيا 24” المحلية.

وأشار كوليبا أن روسيا تحاول زعزعة استقرار أوكرانيا بعدة طرق منذ عام 2014.

وتابع: “الهدف الرئيسي لروسيا هو جعل أوكرانيا ضعيفة قدر الإمكان، من خلال زعزعة استقرار البلاد داخليا، ومنع التعاون في قطاع الدفاع مع الدول الأخرى”.

وردا على احتمال شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هجوما جديدا على أوكرانيا، أوضح كوليبا: “هناك عاملان سيحددان ما إذا كان سُينفذ هذا الخيار؛ أولاً قوتنا ورباطة جأش الأوكرانيين، وثانيًا قوة وتنسيق شركائنا”.

وتشهد العلاقات بين كييف وموسكو توترا متصاعدا منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في “دونباس”.

إقرأ أيضا: الكرملين: أوكرانيا تصرفت بشكل استفزازي في دونباس

قال متحدث الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، الإثنين، إن أوكرانيا تتصرف بشكل استفزازي ضد روسيا في دونباس، مؤكدا أن بلاده تتابع تطورات الأوضاع “بقلق”.

وأفادت الأناضول، أضاف بيسكوف في تصريحات صحفية بالعاصمة موسكو: “الاستفزازات تتزايد بشكل كبير، وهي تتم بأسلحة قدمها حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى أوكرانيا، وكل هذه الأفعال تعد مخالفة لاتفاقيات مينسك”.

وتابع: “نحن بالتأكيد نتابع التطورات بقلق كبير، لأننا ندرك التأثير الكبير للسياسيين المتطرفين في أوكرانيا”.

واعتبر بيسكوف أن الدول الغربية تشن حربًا إعلامية ضد روسيا عبر الصحف ووكالات الأنباء، لافتا إلى وجود محاولات لإظهار موسكو على أنها الطرف الذي يهدد عملية الوصول لحل في أوكرانيا.

وتشهد العلاقات بين كييف وموسكو توترا متصاعدا منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين الموالين لها في “دونباس”.

إقرأ أيضا: طهران: مرحلة جديدة في العلاقات الإيرانية الأذربيجانية

قال متحدث وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن زيارة نائب رئيس وزراء أذربيجان شاهين مصطفييف، إلى طهران، تعد بداية مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين.

وأفادت الأناضول، أضاف في كلمة له خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة طهران، الإثنين، أن زيارة مصطفييف، أمس الأحد، كانت لتنفيذ مشاريع تم الاتفاق عليها مسبقاً.

وأضاف أن مرحلة “التوتر غير اللازم” التي حلّت في العلاقات بين البلدين عبر التصريحات الصحفية، ظلّت في الماضي بفضل الموقف الحازم لطهران وباكو.

وتابع: “الأيام المقبلة ستشهد زيارات أخرى على مختلف الأصعدة”.

وتوترت العلاقات بين البلدين إثر إجراء إيران مناورات عسكرية شمال غرب البلاد على الحدود مع أذربيجان، بالتزامن مع إحياء ذكرى معركة “قره باغ” الثانية، وهو ما انتقده رئيس أذربيجان إلهام علييف.

ولاحقا زعمت طهران وجود عناصر إسرائيلية في أذربيجان قرب الحدود مع إيران، وهو ما نفته باكو جملة وتفصيلا وطالبت طهران بتقديم أدلة على مزاعمها.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى