أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

مباحثات بين تركيا ولبنان حول سبل تطوير العلاقات الثنائية

بحث وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو مع نظيره اللبناني عبد الله بوحبيب، الثلاثاء، سبل تطوير العلاقات الثنائية وإمكانية جذب الاستثمارات التركية إلى لبنان.

ووفقا لوكالة الأناضول، جاء ذلك على هامش اجتماع الذكرى الـ60 لتأسيس “حركة عدم الانحياز” في العاصمة الصربية بلغراد، وفق بيان للخارجية اللبنانية.

وأفاد البيان أن الوزيرين “بحثا تفعيل حركة عدم الانحياز وسبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، والمساعدات التركية وإمكانية جذب الاستثمارات التركية إلى لبنان”.

وفي مسألة النزوح السوري بحث الجانبان، وفق البيان، “إمكانية عقد اجتماع دول الجوار السوري المستضيفة للنازحين السوريين (تركيا، الأردن، لبنان، العراق) في مارس/آذار 2022”.

وتستضيف تركيا نحو 3.7 ملايين سوري على أراضيها، كما يعيش في الأردن نحو 1.3 مليون، ولبنان 1.5 مليون تقريبا، ويوجد في إقليم كردستان شمال العراق 250 ألف لاجئ سوري.

وتضم حركة عدم الانحياز التي تأسست عام 1961 من قبل دول لم ترغب في التحالف مع الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة، 120 عضوا حاليا، إلى جانب 17 دولة بصفة مراقب، فيما تشارك تركيا في قممها، بصفة “ضيف” منذ عام 2006، رغم عدم عضويتها.

وعقدت آخر قمة لحركة عدم الانحياز في العاصمة الأذربيجانية باكو عام 2019، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

إقرأ أيضا: ضحايا إثر سقوط طائرة مدنية لبنانية قبالة سواحل بيروت

سقطت طائرة مدنية لبنانية، الأربعاء، في البحر المتوسط قبالة ساحل “منطقة جبيل”، شمالي العاصمة بيروت، ما أسفر عن سقوط ضحايا.

ووفقا للأناضوول، أفادت الوكالة اللبنانية الرسمية، بـ”سقوط طائرة مدنية تابعة لنادي الطيران اللبناني، في البحر قبالة ساحل منطقة جبيل، أثناء تحليقها بالقرب من منطقة حالات، مما خلف قتلى وجرحى لم يعرف عددهم حتى الساعة (11:20 ت.غ)”.

وأضافت: “على الفور تدخلت وحدة من الإنقاذ البحري في الدفاع المدني للتعامل مع تداعيات الحادث”.

وأجرى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، اتصالا بقيادة الجيش وطلب إرسال طوافة للمساعدة في عملية البحث عن الطائرة، وعن شابين كانا على متنها.

كما طلب ميقاتي استنفار القوات البحرية في مهمة البحث والإنقاذ، وفق بيان لمكتبه الإعلامي، اطلعت عليه الأناضول.

من جانبه، قال الجيش في بيان عبر حسابه على تويتر، إن “وحدات القوات البحرية والجوية بمشاركة فرق الإنقاذ البحري في الدفاع المدني باشرت فور وقوع الحادث عملياتها بحثا عن مفقودين كانوا على متن الطائرة”.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن الطائرة المفقودة من طراز “سيسنا 172″، فيما لم يصدر عن “نادي الطيران اللبناني”، حتى ساعة نشر الخبر، أي بيان حول الحادث.

وهذا الحادث هو الثاني خلال العام الجاري، ففي يوليو/ تموز الماضي، سقطت طائرة تدريب مدنية من طراز “سيسنا” أيضاً، تابعة لشركة “أوبن سكاي” الخاصة، إثر اصطدامها بجبل في منطقة غوسطا (شمال بيروت) بسبب الضباب الكثيف، ما أدى إلى مقتل قائدها وراكبين كانوا على متنها.

إقرأ أيضا: لبنان يوقع مع شركة مصرية تنفيذ مشروع لتطوير مرفأ طرابلس

وقع لبنان و”شركة المقاولون العرب” المصرية، اتفاق مشروع لتطوير واستكمال البنية التحتية لميناء طرابلس البحري، بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية بمبلغ 87 مليون دولار.

وأفادت وكالة الأناضول، رعى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي حفل توقيع الاتفاقية، في مقر الحكومة، بحضور سفير القاهرة لدى بيروت ياسر علوي، بحسب بيان للحكومة اللبنانية.

وقال السفير المصري: “تم اليوم توقيع عقد المرحلة الأولى لتطوير مرفأ طرابلس.. هذا قرار استراتيجي مصري بدعم لبنان، ووضع كل الإمكانات المصرية بتصرفهم”.

والمشروع، يستهدف تطويرا كاملا وإنشاء مبان جديدة للجمارك والإدارات والجيش والإطفاء، أي كل المباني التي ستكون مجتمعة في مكان واحد ومرتبطة إلكترونيا بتحكم مركزي، وفق البيان.

وأعلن مرفأ طرابلس شمالي لبنان، في 29 يوليو/تموز الفائت فوز “شركة المقاولون العرب” المصرية بعقد تطويره.

ومرفأ طرابلس ثاني أكبر المرافئ اللبنانية، وبات الميناء الرئيس بعد أن دمر انفجار ضخم في 4 أغسطس/آب 2020 مرفأ بيروت، وأجزاء واسعة من العاصمة اللبنانية، وأوقع مئات القتلى والجرحى.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى