أخبارأخبار العالمحوادث و منوعاتفيديو

(فيديو) تركيا تعزز قدراته بمجال الحرب الإلكترونية

أدرج الجيش التركي، نظام هجوم الكتروني على قائمة الأسلحة المستخدمة لديه.

وعبر تغريدة قال رئيس الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية، إسماعيل دمير، الجمعة، إن الجيش والقوات المسلحة التركية تواصل استلام أسلحة وأنظمة محلية الصنع.

وأوضح أن شركة “فورال لنظام الحرب الإلكترونية” المتخصصة في البرمجيات والأجهزة الوطنية، سلّمت للقوات المسلحة التركية نظام هجوم إلكتروني.

وهنأ دمير في هذه المناسبة شركة “فورال” والقوات المسلحة التركية، مبينا أن النظام الجديد سيقوي قبضة الجيش التركي في مجال الحرب الإلكترونية.

ويقوم هذا النظام بالكشف عن الرادارات المعادية والأنظمة الموجهة بتلك الرادارات، ثم تتم مهاجمتها من أجل تقليل أو تدمير فعالية أنظمتها.

اقرأ أيضاً: تركيا.. وزير الدفاع وقادة الجيش يتفقدون قواتهم على الحدود السورية

أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، وكبار قادة الجيش، الجمعة، جولة تفقدية إلى الوحدات العسكرية المتمركزة على حدود سوريا.

وقال الأناضول إن أكار وصل ولاية شانلي أورفة المتاخمة للحدود السورية جنوبي تركيا، رفقة رئيس الأركان يشار غولر، وقادة القوات البرية والبحرية والجوية.

وأشارت إلى أن أكار وقادة الجيش أجروا جولة تفقدية إلى الوحدات المتمركزة على الحدود، وزاروا قيادة مركز العمليات المشتركة التابع للقوات البرية.

وعقد أكار خلال زيارته للمركز اجتماعًا عبر تقنية فيديو كونفرنس مع قادة الوحدات على الشريط الحدودي داخل الأراضي السورية.

وتلقى وزير الدفاع وقادة الجيش معلومات حول التطورات الميدانية الراهنة بالمنطقة في آخر أيام عام 2021.

اقرأ أيضاً: تركيا.. توقيف شخصين أجنبيين على صلة بـ”داعش”

أوقفت السلطات التركية، الجمعة، شخصين أجنبيين على صلة بتنظيم “داعش” الإرهابي في ولاية ألازيغ شرقي البلاد.

وبحسب الأناضول، تواصل فرق مكافحة الإرهاب التابعة لمديرية الأمن بالتنسيق مع النيابة العامة جهودها لكشف أنشطة التنظيم الإرهابي في ألازيغ.

وأضافت أن الفرق أوقفت شخصين أجنبيين بتهمة الانتماء إلى التنظيم الإرهابي، إثر عملية مداهمة على منزل حددته في حي الجامعة.

وما زالت الإجراءات القانونية بحق المشتبهين مستمرة في مديرية الأمن.

اقرأ أيضاً: تركيا.. “أمهات ديار بكر” يأملن استعادة أبنائهن في العام الجديد

تأمل مجموعة أمهات معتصمات أمام مقر “حزب الشعوب الديمقراطي” بولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، استعادة أبنائهن المختطفين من قبل تنظيم “بي كا كا” الإرهابي في العام الجديد.

ومنذ 3 سبتمبر/ أيلول 2019، تواصل الأسر اعتصامها أمام مقر الحزب الذي تتهمه بمساعدة التنظيم الإرهابي على اختطاف الأطفال والشباب إلى الجبال والتغرير بهم للقتال في صفوفه ضد تركيا.

وبلغ عدد المشاركين في الاعتصام 251 أسرة من جميع أنحاء البلاد.

وقالت الأم “فاطمة أقصو” للأناضول، إن ولدها “أرن” اختطف قبل 7 أعوام حينما كان في عمر الـ 17، معربة عن أملها في استعادة ولدها المخطوف في العام الجديد.

وقالت إن أمنيتها في العام المقبل أن تستعيد كافة الأسر المعتصمة معها أبنائها من قبضة الإرهاب.

بدورها قالت الأم “خديجة لفنت” إن ابنتها فاطمة اختطفت قبل 6 أعوام عندما كانت في عمر الـ 18.

وأكدت لفنت أنها ستواصل الاعتصام إلى أن تستعيد ابنتها.

من جانبه قال الأب “سيف الله طاشقن” إن ابنه ماجد اختطف قبل 7 أعوام عندما كان في عمر العشرين.

وقال إن “أعضاء في حزب الشعوب الديمقراطي غرروا بولدي عندما كان يعمل في مطبعة بأنقرة”.

ووجه طاشقن نداء إلى ولده ماجد للانشقاق من صفوف التنظيم الإرهابي وتسليم نفسه للعدالة.

وسبق أن أعرب الرئيس رجب طيب أردوغان عن دعمه للأمهات المعتصمات، فضلا عن مساندة وزراء وسياسيين وفنانين وصحفيين وكتاب ورياضيين ومنظمات مدنية ورجال دين وكافة فئات المجتمع.

ويحظى الاعتصام أيضا بدعم “جمعية أمهات سريبرينيتشا” في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا المعتصمات.​​​​

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى