أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

عودة موظفي مطار كابل إلى أعمالهم

عادت موظفات في “مطار حامد كرزاي الدولي” في العاصمة الأفغانية كابل إلى عملهن الثلاثاء، بعد فترة من الانقطاع إثر سيطرة حركة “طالبان” على البلاد.

وتتواصل إجراءات إعادة الأمور إلى طبيعتها في المطار الذي بسطت طالبان سيطرتها عليه في 31 أغسطس/آب المنصرم مع إتمام انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وأفاد مسؤولو المطار، أن نحو 30 سيدة عُدن إلى رأس عملهن في أقسام مختلفة، وأنه من المتوقع أن يصل العدد إلى 60 موظفة في غضون الأيام المقبلة.

وقال رئيس المطار، مولوي عبدالهادي همدان، إنه يمكن للنساء العمل شريطة الالتزام بقواعد الحجاب الإسلامي، داعيا كافة الموظفات السابقات للعودة إلى عملهن.

ونوه إلى أن طالبان دعت كافة موظفي الحكومة السابقة للعودة إلى أعمالهم، مناشدا بدوره كافة الموظفين الذين كانوا يعملون في المطار للعودة إلى عملهم.

بدورها أبدت موظفة فضلت عدم الكشف عن هويتها، سعادتها بالعودة إلى عملها، وأضافت: “نريد من طالبان حل مشكلة رواتبنا”.

من ناحية أخرى، عاد أفراد من شرطة الحدود الذين كانوا يعملون في مطار كابل في عهد الحكومة السابقة إلى عملهم أيضا.

يشار أن موظفات المطار انقطعن عن العمل عقب سيطرة طالبان على العاصمة كابل بسبب الغموض الذي كان يكتنف موقف الحركة بخصوص عمل المرأة.

اقرأ أيضاً.. لجنة دولية: الوضع غير مناسب لـ”عودة آمنة” للاجئين السوريين

أعلنت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا، الثلاثاء، أن الوضع “غير مناسب” من أجل عودة “آمنة وكريمة” للاجئين، مشيرةً إلى تصاعد وتيرة العنف شمالي البلاد وجنوبها.

جاء ذلك في تقرير نشرته اللجنة، حول انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا في الفترة بين 1 يوليو/ تموز 2020، و30 من نفس الشهر للعام الجاري 2021.

ولفت رئيس اللجنة البرازيلي باولو بينهيرو، إلى استمرار ارتكاب الأطراف في سوريا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ 10 سنوات.

وكانت اللجنة أعلنت في تقارير سابقة، أنه من الممكن أن تندرج جرائم التحالف بقيادة الولايات المتحدة في سوريا، وروسيا، ونظام الأسد، وتنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي، إلى جرائم حرب.

ولفت بينهيرو في التقرير إلى استمرار جرائم الحرب بحق المدنيين السوريين، وأنه من الصعب على المدنيين إيجاد ملاذ آمن في هذه البلاد التي دمرها الحرب.

وشدد على أن نظام الأسد يحكم السيطرة على 70 بالمئة من أراضي سوريا، وحوالي 40 بالمئة من عدد المواطنين، مشيرا أن النظام لم يتخذ أي مبادرة من أجل التفاوض وتوحيد البلاد.

وأكد رئيس اللجنة استمرار نظام الأسد في الاعتقالات التعسفية بنفس الوتيرة، وأن اللجنة تواصل توثيق حالات الانتهاكات والتعذيب والعنف والقتل ضد المعتقلين والمختفين قسريا.

ولفت التقرير إلى أن الوضع في سوريا غير مناسب من أجل عودة “آمنة وكريمة” للاجئين السوريين.

من جانبها، أوضحت عضو اللجنة كارين كونينغ أبو زيد، أن الوضع في سوريا يزداد قسوة باستمرار، مع ارتفاع وتيرة العنف، وانهيار الاقتصاد.

وأردفت أن انهيار النظام الصحي بسبب الحرب يزيد من صعوبة مكافحة جائحة كورونا، واعتبرت أن الوقت لم يحن من أجل الاعتقاد بأن الوضع في سوريا مناسب لعودة اللاجئين السوريين.

كما أكدت “أبو زيد” على أن الوضع يزداد سوءًا يوما بعد يوم في مناطق سيطرة تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي.

اقرأ أيضاً: إسطنبول.. المبعوث الأممي بيدرسون يلتقي قادة المعارضة السورية

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، الثلاثاء، قيادات المعارضة السورية في مدينة إسطنبول التركية، عقب زيارة له قبل أيام أجراها للعاصمة السورية دمشق.

وبحسب وكالة الأناضول، التقى بيدرسون مع كل من رئيس الائتلاف السوري سالم المسلط، ورئيس هيئة التفاوض أنس العبدة.

وشارك في الاجتماع عبر تقنية فيديو كونفرنس، الرئيس المشارك للجنة الدستورية السورية عن المعارضة هادي البحرة.

كما حضر الاجتماع الذي تناول مستجدات العملية السياسية في سوريا وكافة المواضيع المتعلقة بالشأن السوري، نائب رئيس الائتلاف ومنسق العلاقات الخارجية عبد الأحد اسطيفو، فضلا عن مساعدي المبعوث الأممي.

وقبل أيام أجرى بيدرسون زيارة إلى دمشق، التقى خلالها مسؤولي النظام السوري، حيث يبذل جهودا لعقد جولة جديدة من أعمال اللجنة الدستورية السورية.

وفشلت خمس جولات من أعمال اللجنة الدستورية في مدينة جنيف السويسرية بتحقيق أي تقدم، بسبب مواقف النظام الرافض للدخول بأعمال صياغة مسودة الدستور.

وعقدت الجولة الخامسة في كانون الثاني/يناير الماضي، ولم تحقق نتيجة مذكورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى