أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

شاحنات تركية محمّلة بالمساعدات تتجه إلى سوريا

انطلقت من ولاية نوشهير، وسط تركيا، شاحنات محملة بالمساعدات الشتوية، في طريقها إلى الشمال السوري.

وأقيمت مراسم وداع لشاحنات المساعدات، نظمتها هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (İHH)، شارك فيها مسؤولو الهيئة ومتبرعون من المواطنين.

وفي كلمة له خلال المراسم، قال باقي أونجال، رئيس فرع “İHH” في نوشهير، إنهم قاموا بجمع التبرعات والمساعدات العينية من سكان الولاية.

وأشار إلى الأجواء الباردة والقاسية التي تشهدها مخيمات النازحين في الشمال السوري.

وأوضح أنهم أرسلوا حتى الآن كميات كبيرة من الفحم المستخدم في التدفئة، والملابس الشتوية والمواد الغذائية، للنازحين في الشمال السوري.

اقرأ أيضاً: جمعية تركية تمدّ يد العون للنازحين السوريين في لبنان

قدمت جمعية “صدقة طاشي” التركية، مساعدات مختلفة للنازحين السوريين في منطقة عرسال اللبنانية على الحدود مع سوريا، إلى جانب افتتاحها مركزا تعليميا هناك بالتعاون مع الوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا”.

وقام وفد من “صدقة طاشي” يتقدمهم رئيس الجمعية كمال أوزدال، بزيارة مخيمات النازحين السوريين في منطقة عرسال، لتوزيع مساعدات إنسانية.

وقال أوزدال إنهم قاموا بتوزيع مساعدات غذائية وشتوية، لـ140 أسرة سورية نازحة في عرسال.

وأضاف أن أحد رجال الأعمال الأتراك المقيمين في ألمانيا، افتتح عبر “صدقة طاشي” مركزا لتعليم القرآن الكريم في عرسال.

بدورها، تولت “تيكا” مهمة تزويد المركز التعليمي بمستلزمات مختلفة.

اقرأ أيضاً: تركيا ترفع الحظر عن استيراد “خردة المعادن” من لبنان

أعلن وزير الاقتصاد اللبناني أمين سلام، الأحد، أن تركيا رفعت الحظر عن استيراد “خردة المعادن” من لبنان، والمفروض منذ عام 2018 بسبب شروط السلامة.

وقال سلام، في بيان: “تواصل معي وزير التجارة التركي محمد موش، وأعلمني أن القرار أصبح رسميا، ويمكن للبنان العودة فورا إلى تصدير خردة المعادن”.

وتابع أنه نتيجة اللقاءات الثنائية مع المسؤولين الأتراك، نجحنا في المرحلة الأولى في رفع الحظر عن تصدير “خردة المعادن” إلى تركيا.

وأشاد بهذه الخطوة التركية قائلا إنها “إيجابية بامتياز وتدعم الاقتصاد اللبناني في مرحلة دقيقة، يناشد لبنان فيها كل الدول الشقيقة لدعمه للخروج من أزمته الحادة”.

ومنذ نحو عامين، يعاني لبنان أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، مع انهيار عملته المحلية الليرة، وشح في الأدوية والوقود وسلع أساسية أخرى، وهبوط حاد في قدرته مواطنيه الشرائية.

وقبل فرض الحظر، كان لبنان يصدر إلى تركيا أكثر من 40 بالمئة من مجموع “خردة المعادن” المُصدرة، بما يؤمن نحو 100 مليون دولار سنويا للاقتصاد اللبناني.

وزار وفد وزاري لبناني، برئاسة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، أنقرة الثلاثاء، وأجرى مباحثات مع مسؤولين أتراك حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات عديدة.

وخلال لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال ميقاتي إن “لبنان يمر بأزمة تكاد تكون الأسوأ في العالم على كل الصعد الاقتصادية والمالية والاجتماعية، ونحن بحاجة للدعم والعون في كل المجالات”.

اقرأ أيضاً: ضبط 11 مهاجرا غربي تركيا

ضبطت قوات الأمن التركية، 11 مهاجرا غير نظامي في ولاية قرقلار إيلي شمال غربي البلاد.

وبحسب المعلومات حصلت عليها الأناضول، تلقت قيادة الدرك (جندرمه) بلاغا بوجود مهاجرين غير نظاميين بقضاء كوفتشاز.

وذكر المهاجرون للأمن التركي، أنهم تعرضوا للضرب من قبل الشرطة البلغارية بعد مصادرة مقتنياتهم، وأجبروا للعودة إلى تركيا.

ويحمل المهاجرون الجنسيات المغربية والجزائرية والأفغانية.

وسلمت قوات الدرك المهاجرين إلى إدارة الهجرة في الولاية لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى