أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

تركيا: أبلغنا طالبان بضرورة احتضان الجميع

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، لوفد حركة طالبان ضرورة أن تحتضن الحركة جميع فئات الشعب الأفغاني من أجل وحدة وسلامة بلادهم قبل كل شيء.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير الخميس، تعقيبًا على لقائه مع وفد من طالبان برئاسة وزير خارجيتها أمير خان متقي.

وأشار تشاووش أوغلو إلى إن وفد طالبان قدم طلباته لتركيا بخصوص مواصلة المساعدات الإنسانية والاستثمار في أفغانستان.

وأفاد أنه قدم لوفد الحركة توصيات تركيا مجددًا بشأن تعليم الفتيات وضمان توظيف النساء في أفغانستان.

ولفت إلى أن إدارة طالبان أكدت أنها ستقدم ما بوسعها لدعم المهاجرين الأفغان إذا أرادو العودة إلى البلاد.

وقال: “أبلغنا وفد طالبان مرة أخرى بضرورة احتضانهم للجميع من أجل وحدة وسلامة بلادهم قبل كل شيء”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يتسلم أوراق اعتماد سفير أذربيجان

تسلم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، أوراق اعتماد سفير أذربيجان لدى أنقرة، رشاد ممادوف.

جاء ذلك خلال مراسم استقبال أردوغان لممادوف في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وعقب المراسم، التقط السفير الأذربيجاني صورة تذكارية مع الرئيس التركي.

اقرأ أيضاً: قره إسماعيل أوغلو يزور مقبرة الشهداء الأتراك في المجر

زار وزير النقل والبنى التحتية التركي عادل قره إسماعيل أوغلو، الخميس، مقبرة الشهداء الأتراك في المجر.

ويتواجد قره إسماعيل أوغلو في العاصمة المجرية بودابست، للمشاركة في الاجتماع الخامس لوزراء نقل المجلس التركي.

وخلال زيارته للمقبرة، وضع الوزير التركي إكليلا من الزهور على نصب الشهداء الذين ارتقوا في جبهة غاليسيا إبان الحرب العالمية الأولى.

ورافق وفد، قره إسماعيل أوغلو في زيارته، إلى جانب سفير أنقرة لدى بودابست أحمد عاكف أوقطاي.

وكتب الوزير على دفتر زيارات المقبرة “لا تزال الملحمة البطولية التي سطرتموها لبلادنا والتضحيات التي لا مثيل لها والنضال الذي خضتموه من أجل وحدة وطننا في جبهة غاليسيا خلال الحرب العالمية الأولى، مصدر قوة وإلهام لنا”.

اقرأ أيضاً: لليوم 773.. استمرار اعتصام “أمهات ديار بكر” شرقي تركيا

تواصل الأمهات اعتصامهن أمام مقر “حزب الشعوب الديمقراطي” بولاية ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، لليوم الـ773، للمطالبة باستعادة أبنائهن المختطفين لدى تنظيم “بي كا كا” الإرهابي.

وأطلق اسم “أمهات ديار بكر”، على مجموعة من السيدات أطلقن اعتصامًا في ولاية ديار بكر، يوم 3 سبتمبر/ أيلول 2019، واتسعت رقعته لاحقًا.

وقالت سلطانة غوغير إنها تشارك في الاعتصام من أجل استعادة ابنها دوغان المختطف منذ 6 أعوام.

وأضافت أنها تشتاق إلى ابنها كثيرا، وأنها ستواصل الاعتصام حتى عودته، داعية إياه لتسليم نفسه إلى قوات الأمن التركي.

بدورها، أفادت رحيمة طاشجي بأنها تشارك في الاعتصام لاستعادة ابنها الوحيد فاروق، راجية عودته في أقرب وقت.

وأردفت مخاطبة ابنها “مضى 8 سنوات على فراقك، لم أرك فيها ولم أسمع صوتك، أنا أنتظرك في هذه الخيمة (مكان الاعتصام)، أرجوك سلم نفسك لقوات الأمن”.

وأعرب الرئيس رجب طيب أردوغان، عن دعمه للمعتصمات في أكثر من مناسبة، فضلا عن دعم وزراء وسياسيين وفنانين وصحفيين وكتاب ورياضيين ومنظمات مدنية ورجال دين وأفراد من كافة فئات المجتمع.

ويحظى الاعتصام أيضا بدعم “جمعية أمهات سريبرينيتسا” في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا المعتصمات.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى