أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

بينيت: عودة واشنطن المحتملة إلى الاتفاق النووي لن تلزم إسرائيل

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الثلاثاء، إن حكومته لن تلتزم بالاتفاق النووي مع إيران في حال توصلت إليه واشنطن.

وأفادت الأناضول، أضاف في المؤتمر الأمني السياسي الذي يرعاه معهد الشؤون السياسية والاستراتيجية في جامعة رايخمان بمدينة هرتسليا، إنه “حتى إذا تمت العودة إلى الاتفاق النووي، إسرائيل بطبيعة الحال لن تكون طرفًا فيه وهو لا يلزمها”.

وأضاف: “إن الخطأ الذي ارتكبناه بعد الاتفاق النووي الأول، عام 2015، لن يتكرر”.

وأشار أنه “يتعين على دولة إسرائيل الحفاظ على حرية التصرف والقدرة على التصرف في كل الأحوال ومهما كانت الظروف السياسية”.

وتابع: “النظام الإيراني يمر بعملية تآكل، وهو عبارة عن نظام عديم الجدوى، اقتصاده ضعيف وإدارته فاسدة وهو يحكم بالقوة الهمجية وبالترهيب، إنه أكثر عرضة للاستهداف بكثير مما يظنه البعض”.

وأضاف: “نشهد مرحلة هامة في هذا النضال المستمر الذي تخوضه إسرائيل ضد إيران، والذي يشكل عمليًا نضال العالم كله ضد نظام إسلامي متطرف”.

وتابع: “نأمل أن لا يتردد العالم، لكن حتى إذا تردد فنحن لسنا بصدد التردد”، ملمحًا إلى إمكانية الخلاف مع واشنطن التي ستعود للمفاوضات مع إيران نهاية الشهر الجاري.

وقال: “نحن مقبلون على فترة معقدة، وقد نواجه كذلك عدم التوافق مع خير أصدقائنا، وهذه لن تكون المرة الأولى”.

وسبق أن أعلنت إسرائيل مرارا رفضها لعودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى الاتفاق مع إيران.

ومطلع نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن محادثات الاتفاق النووي ستبدأ يوم 29 من الشهر ذاته، في العاصمة النمساوية فيينا.

وأجريت 6 جولات من المحادثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى، في فيينا بين أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران الماضيين، وذلك في محاولة لإحياء الاتفاق النووي، وسط تعثر انعقاد جولة جديدة.

وتهدف المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، إلى عودة الولايات المتحدة للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، في مايو/ أيار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

إقرأ أيضا: غانتس: إيران حاولت نقل متفجرات إلى الضفة الغربية بطائرات مسيرة

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الثلاثاء، إن إيران حاولت نقل متفجرات من سوريا إلى مسلحين بالضفة الغربية من خلال طائرات دون طيار.

وأفادت الأناضول، أضاف غانتس في كلمة بالمؤتمر السياسي الأمني بجامعة رايخمان في هرتسليا (شمال)، إن إيران حاولت نقل متفجرات من سوريا إلى الضفة الغربية عبر طائرات مسيرة.

وتابع: “الطائرة دون طيار التي عبرت الحدود من سوريا تم اعتراضها بالقرب من بيت شان (بيسان) في الحدود الشمالية بين إسرائيل وسوريا”.

وأشار غانتس، إلى أن الحادث وقع في فبراير/ شباط 2018.

وأوضح أنه “تم إطلاق الطائرة من مطار T4 في سوريا، والتي كانت محملة بالمتفجرات، وكانت الشحنة موجهة لعناصر في الضفة”.

وزاد غانتس: “إيران لا تستخدم طائرات دون طيار للهجوم فحسب، بل أيضا لنقل أسلحة إلى مبعوثيها”.

وزعم أن “إحدى الأدوات الرئيسة هي الطائرات دون طيار، الأسلحة الدقيقة التي يمكن أن تصل إلى أهداف استراتيجية في غضون آلاف الكيلومترات، وبالتالي فإن هذه القدرة تعرض بالفعل للخطر الدول السنية والقوات الدولية في الشرق الأوسط وكذلك دول في أوروبا وإفريقيا”، بحسب تعبيره.

ولفت إلى أن “إيران تعمل أيضا خارج المنطقة، وتنقل النفط والأسلحة إلى فنزويلا، وتشغل فيلق القدس في أمريكا الجنوبية وتحاول التسلل إلى نفوذها في أفغانستان”.

ومن وقت لآخر، تشن إسرائيل هجمات جوية على مواقع للنظام السوري وأخرى تابعة للقوات الإيرانية في محافظات سورية مختلفة.

إقرأ أيضا: آليات عسكرية إسرائيلية تتوغل بشكل محدود شرقي غزة

توغّل عدد من الآليات العسكرية الإسرائيلية، الثلاثاء، لمسافة محدودة قرب السياج الأمني شرقي مدينة غزة.

وأفادت الأناضول بأن حوالي 11 آلية عسكرية إسرائيلية، بينهم 8 جرافات ودبابتان وآلة حفر، توغّلوا قرب السياج الأمني لمسافة 100 متر، شرقي حي الشّجاعية، شرقي غزة.

وأوضح أن هذه الآليات باشرت بأعمال تجريف داخل أراضي الفلسطينيين، فور توغّلها.

​​​​​​وبين الفينة والأخرى، تُنفذ الآليات العسكرية الإسرائيلية عمليات توغل محدودة، بشكل متكرر، في المناطق الحدودية من قطاع غزة.

إقرأ أيضا: وزير الدفاع الإسرائيلي يتوجه مساء الثلاثاء إلى المغرب

يتوجه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، مساء الثلاثاء، إلى العاصمة المغربية، الرباط، في زيارة تستغرق يومين.

وأفادت الأناضول، وصف موقع “إسرائيل 24” (رسمي)، الثلاثاء، الزيارة بأنها “تاريخية غير مسبوقة فهي الأولى من نوعها لوزير دفاع إسرائيلي إلى المملكة المغربية، وتمتد على مدار 48 ساعة”.

وقال: “ينتظر أن يوقع غانتس مع عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني بالمغرب، اتفاقية تعاون في مجال الدفاع”.

وأشار إلى أن المغرب كان قد اقتنى مؤخرا نظام SKYLOCK المضاد للطائرات بدون طيار، الذي تصنعه شركة Skylock Systems، وهي جزء من مجموعة Avnon الإسرائيلية بهدف تطوير قدراته في حماية المنشآت الحيوية والحساسة، والمدنية والعسكرية”.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية، الأسبوع الماضي إن غانتس سيلتقي، الأربعاء، مع وزير الخارجية المغربي أيضا.

وكانت إسرائيل والمغرب قد أعلنتا نهاية العام الماضي عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد توقفها عام 2002.

ومنذ ذلك الحين تم افتتاح سفارة لإسرائيل بالمغرب خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد إلى الرباط في أغسطس/آب الماضي.

كما أعيد افتتاح مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى