أخبارأخبار العالمحوادث و منوعاتفيديو

بدعم من فاعل خير.. طفل سوري يثبّت قدمه بالحياة بواسطة ساقه الصناعية  في تركيا

يحاول الطفل السوري محمد حسين (5 أعوام)، أن يثبت قدمه في الحياة من خلال ساقه الصناعية التي سيقوم بتركيبها بدعم من فاعل خير تركي.

وتقيم عائلة الطفل السوري في منطقة “قيزيل تيبه” بولاية ماردين التركية، حيث اضطر الأطباء لبتر ساقه اليمنى عندما كان بعمر 3 أعوام، بسبب تأخر في نموه.

ومع انتشار مقطع للطفل محمد عبر وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا وهو يحاول الجري بمساعدة عصا، تواصل وكيل رئيس بلدية قيزيل تيبه، ومسؤولو جمعية الأيتام في المنطقة مع عائلته للمساعدة.

وقال صبري حسين والد الطفل، إن فاعل خير تكفل بتقديم ساق صناعية لابنه عن طريق جمعية قيزيل تيبه للأيتام، ما جعلهم يشعرون بسعادة غامرة.

وأضاف الأب أنه مصاب بمرض السكر منذ 15 عاما، ما يجعله يجد صعوبة في العمل، متقدما بالشكر لقائمقام المنطقة وجمعية الأيتام وفاعلي الخير جراء مساعدتهم ابنه في المشي مجددا.

بدوره، أفاد رئيس الجمعية سعد الدين كان دمير، أنه زار العائلة السورية بعدما شاهد مقطع الطفل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف أن أحد التجار فاعلي الخير في المنطقة تكفل بأجر الساق الصناعية، مشيرا إلى بدء صناعتها، وأنه سيتم تقديمها إلى الطفل محمد في أسرع وقت.

اقرأ أيضاً: أنقرة.. تركي يخطط لافتتاح متحف لدمى لأطفال

يعتزم التركي مراد يورط سفر، افتتاح متحف بالعاصمة أنقرة، لعرض مجموعته من “دمى الأطفال” التي جمعها من 68 دولة.

وقال يورط سفر إن حبه لجمع الدمى دفعه إلى افتتاح مقهى في قلعة أنقرة، أطلق عليه اسم “طاش ببك كافي” (مقهى دمى الأطفال).

وأضاف: “سافرت إلى 68 دولة، وكنت أحرص على إحضار دمى الأطفال إلى ابنتي الصغيرة، بهدف إسعادها”.

وتابع: “تزين جدران المقهى حاليا قرابة 18 ألف دمية”.

وأوضح أنه يخطط لافتتاح متحفه من أجل نشر ثقافة اللعب بالدمى في ظل التطور التكنولوجي والألعاب الإلكترونية التي اجتاحت الأسواق.

وأشار إلى أن فكرة إنشاء مقهى تزين جدرانه الدمى تعد فريدة بحد ذاتها، وغير منتشرة كثيرا على نطاق العالم.

اقرأ أيضاً: تركيا تدين تفجيرا استهدف مسجدا شمالي أفغانستان

أدانت وزارة الخارجية التركية، التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجدا في ولاية قندوز شمالي أفغانستان، الجمعة، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا.

وأعربت الوزارة، في بيان، عن حزنها لوقوع عدد كبير من القتلى والجرحى في التفجير الإرهابي.

وجاء في البيان: “ندين بشدة التفجير الإرهابي. وندعو بالرحمة للوفيات والشفاء العاجل للجرحى، ونقدم تعازينا للشعب الأفغاني الشقيق”.

وقتل نحو 100 شخص وأصيب 200 آخرون في تفجير استهدف مسجدا للشيعة خلال صلاة الجمعة، في ولاية قندوز شمالي أفغانستان بحسب وسائل إعلام محلية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، في حين قال شهود عيان إنه عمل انتحاري.

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم “داعش” الإرهابي تنبى معظم الهجمات التي استهدفت الشيعة سابقا في أفغانستان.

وفي 15 أغسطس/ آب الماضي، سيطرت “طالبان” على أفغانستان بالكامل تقريبا، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت نهاية الشهر ذاته.

اقرأ أيضاً: أنقرة.. انتهاء المشاورات السياسية بين تركيا وإيران

أعلنت وزارة الخارجية التركية، الجمعة، انتهاء المشاورات السياسية مع إيران، بخصوص ملفات ثنائية وإقليمية عدة.

وقالت الوزارة، في بيان عبر تويتر، إن المشاورات جرت بالعاصمة أنقرة برئاسة نائبي وزيري الخارجية، التركي سادات أونال، والإيراني علي باقري كني.

وأضافت أن الجانبين تناولا العلاقات الثنائية، كما تبادلا وجهات النظر إزاء عدد من القضايا الإقليمية والدولية، أبرزها سوريا، وأفغانستان، واليمن، ومنطقة القوقاز.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى