أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

المطعمين بجرعتي لقاح كورونا يتجاوزون الـ50 مليونا في تركيا

أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أن عدد المطعمين بجرعتين من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في عموم تركيا تجاوز الـ50 مليون شخص.

وقال قوجة في تغريدة عبر تويتر، السبت، إن المتلقين لجرعتي لقاح يشكلون حاليًا 60 في المئة من إجمالي عدد سكان البلاد.

وأضاف: “أولئك الذين ما زالوا مترددين بشأن اللقاح يجب أن يقتدوا بقرار الـ 50 مليون شخص”.

اقرأ أيضاً: تركيا تسجل 201 وفاة بكورونا

سجلت تركيا، السبت، 201 وفاة جراء فيروس كورونا خلال آخر أربع وعشرين ساعة، وفق بيانات وزارة الصحة.

وبحسب البيانات المنشورة على موقع “covid19.saglik.gov.tr”، سجلت الوزارة أيضا 23 ألفا و347 إصابة بالفيروس.

جاء ذلك إثر إجراء 352 ألفا و335 اختبارا للكشف عن الفيروس في عموم البلاد.

فيما بلغ عدد المتعافين من كورونا 29 ألفا و163 شخصا.

وارتفعت عمليات التطعيم باللقاحات المضادة لكورونا إلى 119 مليونا و272 ألفا و284 جرعة.

وفي تعليقه على البيانات، قال وزير الصحة فخر الدين قوجة، عبر تويتر، إن عدد المطعمين بجرعتي لقاح تجاوز 50 مليون شخص.

وأشار إلى أن هذا العدد يشكل 60 في المئة من إجمالي سكان تركيا، داعيا إلى زيادة معدل التطعيم لمكافحة الوباء بقوة أكبر.

اقرأ أيضاً: أوقطاي يبحث مع مسؤول أوروبي قضايا الأمن والهجرة

بحث نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، مع نائب رئيس المفوضية الأوروبية لشؤون الهجرة والأمن مارغريتيس شيناس، قضايا الأمن والهجرة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بينهما، السبت، بحسب مراسل الأناضول.

وبحث الجانبان القضايا المتعلقة بإدارة الهجرة وأمن الحدود وبرنامج الاتحاد للمساعدة المالية للاجئين في تركيا (FRIT) إلى جانب عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء من قبل اليونان.

وشدد أوقطاي على وجوب أن يكون القسم الأول من البرنامج موجها حيال المأوى والاحتياجات الأساسية، والثاني حيال الاندماج الاجتماعي والبنية التحتية، والثالث حيال منع الهجرة وتأمين العودة الآمنة والطوعية.

وأضاف أن المستلزمات والمعدات المتعلقة بأمن الحدود متوفرة بالفعل، وأن تركيا تمتلك نظام متكامل لإدارة الحدود يقلل بشكل كبير من الهجرة غير القانونية.

وأشار إلى إمكانية التعاون بشأن نظام متكامل لإدارة الحدود.

وقال إن بلاده ترفض عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء من قبل اليونان.

وبين أن بلاده تنتظر من الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل “فرونتكس” والسلطات اليونانية الوفاء بمسؤولياتها في نطاق اتفاقية الهجرة الموقعة بين تركيا والاتحاد يوم 18 مارس/ آذار عام 2016.

وأكد أوقطاي على أهمية خلق فرص عمل جديدة للسوريين والمجتمع المضيف.

وقال إنه ينبغي التعامل مع إدارة الهجرة وقضايا أمن الحدود في نطاق صندوق مالي مختلف.

من جهته، قال شيناس إنهم يعملون على الإفراج عن القسم البالغ قدره مليار يورو حتى نهاية العام في إطار البرنامج المذكور.

وصرح شيناس أنه يتفق تمامًا مع ما قاله أوقطاي بشأن العودة الطوعية، مبينا أنهم يعملون أيضًا مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة بشأن هذه القضايا.

وأعرب شيناس عن تأييده لموقف أوقطاي بشأن عمليات الإعادة القسرية لطالبي اللجوء، مبينا أن التعاون بهذا الخصوص سيزداد بشكل أكبر وسيتم اتخاذ خطوات سريعة.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى