أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي يلتقي نظيره الأوزبكستاني في إسطنبول

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، نظيره الأوزبكي شوكت ميرضيائيف، في إسطنبول.

ووأفادت الأناضول، جاء اللقاء على هامش قمة “منظمة الدول التركية” التي انطلقت بــ”جزيرة الديمقراطية والحريات” قبالة ولاية إسطنبول، في بحر مرمرة.

وخلال اللقاء أهدى ميرضيائيف، كتاب “من الممكن تحقيق عالم أعدل” باللغة التركية الأوزبكية، لمؤلفه الرئيس أردوغان.

ويشير أردوغان في كتاب “من الممكن إنشاء عالم أعدل” إلى المعضلات السياسة العالمية، لا سيما الظلم وأزمة اللاجئين والإرهاب الدولي ومعاداة الإسلام والتمييز العنصري وازدواجية المعايير.

ويؤكد الرئيس التركي في كتابه على الحاجة إلى إصلاح شامل، خاصة في مجلس الأمن الدولي، ويلفت إلى مشاكل الشرعية والوظيفة والشمولية والتمثيل في الأمم المتحدة.

ويشدد على إمكانية إنشاء عالم أعدل، من خلال اقتراح نموذجي ومبدئي وشامل واستراتيجي وقابل للتطبيق من أجل الأمم المتحدة، حيث يتم فيه ضمان العدالة في التمثيل وإلغاء امتياز حق النقض.

ويقترح أيضا إجراء إصلاح في هيكلية مجلس الأمن الدولي ورفع عدد أعضائه الدائمين من 5 إلى 20 عضوا.

إقرأ أيضا: رئيس كازاخستان: تأثير “منظمة الدول التركية” يزداد عالميًا

اعتبر رئيس كازاخستان قاسم جومرت توقاييف، أنّ تأثير “منظمة الدول التركية” (المجلس التركي سابقًا) ووضعها يزداد على الساحة الدولية عاما بعد عام.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في كلمة ألقاها توقاييف الجمعة، بقمة “منظمة الدول التركية” التي انطلقت بــ”جزيرة الديمقراطية والحريات” قبالة ولاية إسطنبول، في بحر مرمرة.

ودعا رئيس كازاخستان إلى الاستفادة من الوضع الجيوسياسي للعالم التركي، قائلاً :”هذا مهم جدًا من أجلنا جميعا”.

وشدد على ضرورة تعاون دول المنظمة في مكافحة تغير المناخ، خاصة بعد اتخاذها بعدا دوليا، وأكد استعداد دولها لمشاريع تتعلق بالمدن الذكية والتقنيات الخضراء والرقمنة.

وحضر القمة التاريخية في إسطنبول رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وكازاخستان قاسم جومرت توقاييف، وقرغيزيا صدر جباروف، وأوزبكستان شوكت ميرضيائيف.

كما يحضرها رئيس تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف، لأول مرة بصفته رئيس دولة عضو مراقب، ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان (عضو مراقب).

واليوم أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تحويل “المجلس التركي” الذي يضم الدول الناطقة بالتركية إلى “منظمة الدول التركية”.

وتتسلم تركيا الرئاسة الدورية للمنظمة من أذربيجان خلال القمة التي ستناقش القضايا المتعلقة بمواصلة تطوير التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في كافة المجالات.

وتأسس “المجلس التركي” باسمه السابق في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، ويضم تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان والمجر بصفة مراقب.

وتهدف منظمة الدول التركية باسمها الجديد (مقرها إسطنبول) إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

إقرأ أيضا: رئيس أذربيجان: تركيا أثبتت أنها قوة عظمى

قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الجمعة، إن تركيا أثبتت أنها قوة عظمى ليس فقط في المنطقة ولكن أيضًا على مستوى العالم.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في كلمة له خلال جلسة القمة الثامنة لزعماء الدول الأعضاء في “منظمة الدول التركية” (المجلس التركي سابقا)، في إسطنبول.

وأشار إلى أن قادة دول “منظمة الدول التركية” يرغبون في تعزيز قوة بلدانهم وتنميتها، وقال: “العلاقات بين بلداننا تزداد قوة يوما بعد يوم، لأننا نمتلك منطقة مهمة جدا على الصعيدين الاقتصادي والعسكري”.

وأضاف: “كما لدينا موارد طبيعية، ومواصلات، ومصادر اتصالات، فمنطقتنا تمتلك قوة مثل تركيا التي يعتبر جيشها ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي، وتستخدمه من أجل السلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والعالمي”.

وأشار علييف أن تركمانستان شاركت في القمة بصفتها عضو مراقب، وأبدى رغبته في أن تصبح عضوا بالمنظمة.

ولفت إلى مشاركة شركات تركية عديدة في إعادة إعمار البنية التحتية في المناطق الأذربيجانية المحررة من أرمينيا.

وفي وقت سابق الجمعة، انطلقت بمدينة إسطنبول القمة الثامنة لزعماء الدول الأعضاء في المنظمة، برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويشارك في القمة بجزيرة “الديمقراطية والحريات” قبالة إسطنبول، رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وكازاخستان قاسم جومرت توقاييف، وقرغيزيا صدر جباروف، وأوزبكستان شوكت ميرضيائيف.

كما يحضرها رئيس تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف، لأول مرة بصفته رئيس دولة عضو مراقب، ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان (عضو مراقب)، فضلًا عن أمين عام المجلس بغداد أمرييف.

وتأسس “المجلس التركي” باسمه السابق في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، ويضم تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان والمجر بصفة مراقب.

وتهدف منظمة الدول التركية باسمها الجديد (مقرها إسطنبول) إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

إقرأ أيضا: رئيس قرغيزيا: بلادنا جزء لا يتجزأ من العالم التركي

قال رئيس قرغيزيا صدر جباروف، الجمعة، إنّ بلاده جزء لا يتجزأ من العالم التركي، وإنها ستلعب دورا فاعلاً من أجل تعزيز العلاقات وأواصر الأخوة بين دوله.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في كلمة ألقاها جباروف، بقمة “منظمة الدول التركية”، التي انطلقت بــ”جزيرة الديمقراطية والحريات” قبالة ولاية إسطنبول، في بحر مرمرة، بحسب بيان المكتب الإعلامي بالرئاسة القرغيزية.

وأعرب جباروف عن ترحيبه بتغيير اسم “المجلس التركي” إلى “منظمة الدول التركية” وعن دعمه للوثيقة الاستراتيجية لـ “رؤية العالم التركي-2040” بمبادرة من رئيس كازاخستان السابق نورسلطان نزارباييف.

ودعا الرئيس القرغيزي إلى دعم مقترحه في تأسيس “صندوق الاستثمار التركي” في عاصمة بلاده بيشكيك.

وحضر القمة التاريخية في إسطنبول رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وكازاخستان قاسم جومرت توقاييف، وقرغيزيا صدر جباروف، وأوزبكستان شوكت ميرضيائيف.

كما يحضرها رئيس تركمانستان قربانقلي بردي محمدوف، لأول مرة بصفته رئيس دولة عضو مراقب، ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان (عضو مراقب).

واليوم أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تحويل “المجلس التركي” الذي يضم الدول الناطقة بالتركية إلى “منظمة الدول التركية”.

وتتسلم تركيا الرئاسة الدورية للمنظمة من أذربيجان خلال القمة التي ستناقش القضايا المتعلقة بمواصلة تطوير التعاون مع الدول الشقيقة والصديقة في كافة المجالات.

وتأسس “المجلس التركي” باسمه السابق في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، ويضم تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان والمجر بصفة مراقب.

وتهدف منظمة الدول التركية باسمها الجديد (مقرها إسطنبول) إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى