أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي ونظيره الإسرائيلي يبحثان العلاقات وقضايا إقليمية

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيره الإسرائيلي إسحاق هرتصوغ، العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، بحسب بيان صادر عن رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، الخميس.

وأوضح البيان أن أردوغان شدد خلال الاتصال الهاتفي على أهمية العلاقات التركية ـ الإسرائيلية من أجل الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأضاف أن أردوغان أكد لنظيره الإسرائيلي ضرورة إعادة ترسيخ ثقافة السلام والتسامح والتعايش في المنطقة.

إقرأ أيضا: تشاووش أوغلو يؤكد دعم تركيا لسيادة مولدوفا

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، دعم بلاده الكامل لسيادة مولدوفا ووحدة أراضيها.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، الخميس، أعقب لقاءه مع نائب رئيس وزراء مولدوفا، وزير الخارجية والاندماج مع أوروبا، نيكو بوبيسكو، بالعاصمة تشيسيناو.

وأفاد تشاووش أوغلو أنه نقل خلال اللقاء لنظيره بوبيسكو، رغبة تركيا بالضلوع في تعاون وثيق والعمل مع مولودفا لرفع مستوى العلاقات بين البلدين.

وأشار أنه سيلتقي اليوم ضمن إطار زيارته مع رئيسة مولدوفا مايا ساندو، ورئيس البرلمان إيغور غروسو، ورئيسة الوزراء ناتاليا غافريليتسا.

إقرأ أيضا: سفير مولدوفا: نرغب في جذب المستثمرين الأتراك

أعرب السفير المولدوفي في أنقرة ديمتري كرويتور، عن رغبة بلاده في جذب المستثمرين الأتراك إلى المناطق الاقتصادية الحرة في مولدوفا.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في تصريح، الخميس، بشأن زيارة وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو المرتقبة إلى مولدوفا.

وقال كرويتور: “ثمة 1300 شركة تركية تعمل في مولدوفا. نحب المستثمرين الأتراك فهم نشيطون للغاية. فبينما يكسبون المال يوفرون فرص العمل لمواطنينا”.

وأضاف: “هناك 43 منطقة اقتصادية حرة في مولدوفا. نود جذب المستثمرين الأتراك إلى جميع المناطق الحرة لزيادة العمل والاستفادة من المزايا المختلفة في البلاد”.

وتابع: “نريد لقاءات ثنائية لقادة البلدين، والعمل المشترك بين مواطنينا ورجال الأعمال الأتراك لزيادة العلاقات بين البلدين”.

وأوضح أن العلاقات بين البلدين وصلت إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية مع الاتفاقية الموقعة عام 2018، خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مولدوفا.

وأكد أن أنقرة تقف دائما إلى جانب بلاده في الأوقات الصعبة والجيدة، مشيرا إلى أن تركيا اعترفت عام 1992 باستقلال مولدوفا، لتكون أول دولة تقدم على ذلك.

وأشار إلى أن أتراك الـ “غاغاوز” حصلوا على حكمهم الذاتي بعد قرار من البرلمان المولدوفي عام 1994، لافتا أن تركيا ساعدت بلاده في هذا الموضوع.

وذكر أن تركيا كانت أول دولة تدعم مولدوفا في مكافحة جائحة كورونا، لافتا أن ذلك مؤشر على قوة العلاقات بين البلدين.

يذكر أن أتراك الـ”غاغاوز” الذين يعرفون أيضاً باسم أتراك الـ”كوك أوغوز”، نسبة إلى قبيلة الأوغوز التركية التي ينتمي إليها معظم أتراك تركيا وأذربيجان وتركمانستان وإيران والعراق وسوريا، يشكلون أغلب سكان جنوبي مولدافيا.

إقرأ أيضا: سفير ألمانيا: نرغب برفع حجم التبادل التجاري مع تركيا

أكد السفير الألماني لدى أنقرة يورغن شولتز، رغبة بلاده في رفع حجم التبادل التجاري مع تركيا، الذي بلغ 36.6 مليار يورو عام 2020.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك خلال فعالية أقيمت بالتعاون مع غرفة صناعة أنقرة، الخميس، في ولاية أضنة بمناسبة يوم الاستثمار والتعاون التركي الألماني.

وأفاد شولتز أن لدى تركيا 7 آلاف و500 من ممثلي الشركات الألمانية، التي تقوم بالإنتاج للأسواق التركية والعالمية.

وأشار أن ألمانيا كانت الأولى بين شركاء التجارة الخارجية لتركيا، معربا عن رغبة بلاده في استمرار ذلك.

ولفت إلى إسهامات أكثر من 3 ملايين شخص من أصول تركية يقيمون في ألمانيا.

وبيّن وجود ما يقرب من 100 ألف استثمار من أصول تركية في ألمانيا، توفر فرص عمل لـ 500 ألف شخص، وتمتلك حجم تبادل تجاري تصل قيمته إلى 50 مليار يورو سنويا.

إقرأ أيضا: تركيا.. “الجنة البيضاء” تواصل استقبال زوارها في الخريف

تواصل منطقة باموق قلعة السياحية في ولاية دنيزلي جنوب غربي تركيا، استقبال زوارها في موسم الخريف، رغم انخفاض درجات الحرارة.

وتمتاز المنطقة بمقوماتها السياحية الكبيرة، حيث ركوب المناطيد، وجمال الطبيعة، فضلاً عن الينابيع الحرارية المتدرجة والملقبة بـ “الجنة البيضاء”.

وكانت “باموق قلعة” تستهدف استقبال مليون زائر بحلول نهاية العام الحالي، إلا أن عدد القادمين إليها تجاوز الرقم المذكور، خلال الأشهر الـ 10 الأولى من 2021.

من أبرز الوجهات التي يقصدها الزوار في “باموق قلعة”، هي “بركة كليوباترا” الشهيرة هناك.

البركة التي تحافظ على حرارتها عند 36 درجة صيفا شتاء، تعرف بأنها كانت إحدى طرق العلاج في العصور القديمة.

وتفيد المصادر التاريخية بأن البركة المذكورة تشكّلت نتيجة الزلازل التي شهدتها المنطقة عام 692 بعد الميلاد.

كما أن التحليق فوق الينابيع الحرارية المتدرجة، بالمظلات الشراعية، يعد من أبرز الأنشطة في “الجنة البيضاء”.

وأفادت الأناضول، قال غازي مراد شان، رئيس جمعية مشغلي الفنادق في دنيزلي، إن “باموق قلعة” باتت تجذب 90 بالمئة من عشاق السياحة الثقافية.

وأضاف أنهم استقبلوا العام الحالي، ضعف عدد السياح الذين زاروا “باموق قلعة” خلال 2020.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى