أخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي: ننتظر من الإنتربول تعاونًا لإعادة الإرهابيين المطلوبين

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن تطلعه لأن تقدم الشرطة الدولية (الإنتربول) تعاونًا قويًا لإعادة المطلوبين للقضاء التركي من تنظيمي “غولن” و”بي كا كا” الإرهابيين.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في كلمة متلفزة للرئيس التركي، الثلاثاء، جرى بثها أمام الدورة الـ 89 لاجتماع الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول) بمدينة إسطنبول.

وقال أردوغان: “لا ينبغي السماح للإرهابيين قتلة الأطفال والنساء والشيوخ والموظفين أن يتجولوا بحرية”، وأكد أنّ تركيا تحارب إرهابيي تنظيم “بي كا كا” منذ 40 عاما.

وأوضح أنّ تركيا تأثرت من الاشتباكات الحاصلة في سوريا والعراق، وأنها تستضيف 5 ملايين لاجئ، وأنّ موقعها الجغرافي يجعلها تتأثر أمنياً من الأحداث الحاصلة في البلقان وشمال إفريقيا والقوقاز.

وشدد على أنّ بلاده تكافح حاليا تنظيمات “داعش” و”غولن” و”بي كا كا/ب ي د” بشكل مكثف، وأنّ لها أكثر من ألفي مطلوب مدرجين في النشرة الحمراء.

وأكد أنّ بلاده تدعم أنشطة الشرطة الدولية (الانتربول) على مدار أكثر من 90 عامًا، فيما انتقد تدخل بعض الدول الغربية بعمل الشرطة الدولية.

وقدم الرئيس التركي تعازيه للحضور في من فقد حياته من عناصر الشرطة الدولية بسبب وباء كورونا منذ ظهوره أواخر العام 2019.

والشرطة الدولية من أكبر المنظمات الدولية تضم 194 دولة في عضويتها، وانضمت تركيا إليها عام 1930، واستضافت اجتماعات جمعيتها العامة في عامي 1955 بإسطنبول و1996 في أنطاليا.

إقرأ أيضا: دور فعّال للطائرات المسيرة في العمليات الأمنية داخل تركيا

لعبت الطائرات المسيرة دوراً فعالاً في العمليات التركية الأمنية التي تنفذها السلطات ضد التنظيمات الإرهابية داخل البلاد، وفق بيانات وزارة الداخلية.

وأفادت الأناضول، في إطار العمليات الأمنية التي تواصلها وزارة الداخلية ضد التنظيمات الإرهابية، حلقت الطائرات المسيرة المسلحة، والاستطلاعية المأهولة، 40 ألف و661 ساعة، منذ مطلع العام الحالي.

وساهمت الطائرات المذكورة، بتحييد 147 إرهابياً خلال العمليات الجارية داخل البلاد، منذ مطلع العام الحالي، كما لعبت دوراً في تدمير 30 مخبأ للإرهابيين.

يُذكر أن تركيا تنفذ عمليات ضد تنظيم “بي كا كا” الإرهابي في مناطق جنوب شرقي البلاد، في خطوة للقضاء على آخر معاقلها داخل البلاد.

إقرأ أيضا: تركيا.. طفرة كبيرة في مجال “السياحة العلاجية”

قال المدير العام لشركة الخدمات الصحية الدولية محمد علي قليتشقايا، إن تركيا واحدة من أنجح الدول عالميًا في قطاع السياحة العلاجية.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في تصريحات أدلى بها قليتشقايا، على هامش مشاركته في النسخة الواحد والعشرين لمعرض ومؤتمر HIMSS Eurasia لتقنيات السياحة العلاجية الذي تستضيفه ولاية أنطاليا التركية (جنوب).

وأضاف قليتشقايا أن مستشفيات القطاع العام والخاص في تركيا نفذت استثمارات مهمة في البنية التحتية الصحية، مشيراً أن تركيا بدأت في التعافي من آثار جائحة كورونا على قطاع السياحة العلاجية.

ولفت إلى أن السياحة العلاجية في تركيا تطورت ونمت كثيراً خلال السنوات الأخيرة مع الاستثمارات الضخمة التي نفذتها المستشفيات العامة والخاصة، ومع التحول الرقمي وافتتاحها العديد من المدن الطبية.

وأوضح أن تركيا استقبلت عام 2019 أكثر من 600 ألف سائح قدموا للسياحة العلاجية وبإيرادات تخطت مليار دولار، مشيراً إلى حدوث تراجع في الأعداد العام الماضي بسبب الجائحة.

وأكد أن تركيا حققت نجاحات كبيرة في عدة أقسام بالسياحة الطبية أبرزها الجراحات التجميلية والأسنان والعيون.

وأشار قليتشقايا إلى أن الكثير من المرضى يفضلون القدوم إلى تركيا من أجل العلاج بسبب ما تتمتع به تركيا من مميزات كثيرة مثل قرب المسافة وانخفاض التكلفة وجودة الخدمات.

وتابع: “نهدف لأن نصبح من أوائل الدول في قطاع السياحة العلاجية بالاستثمارات التي ننفذها وبالتحول الرقمي في القطاع، وكان الهدف من تأسيس شركة الخدمات الصحية الدولية، جعل تركيا من أنجح العلامات التجارية في العالم في قطاع السياحة العلاجية”.

وأكد مدير عام الشركة على أهمية الرقمنة في قطاع السياحة العلاجية، ودورها في تسهيل المعاملات والتواصل بين المرضى في الخارج والمستشفيات داخل تركيا.

ولفت إلى أهمية التسويق الرقمي في جذب المزيد من السياح وفي إدارة العمليات بطريقة ناجحة.

وحول أهداف القطاع قال قليتشقايا إنهم يتوقعون تخطي أرقام عام 2019 خلال العام المقبل.

وشدد قليتشقايا على أهمية الفعاليات التعريفية التي سيقومون بها في هذا القطاع، مشيراً إلى أن وزارة التجارة تدعم كافة الأنشطة التعريفية التي ستنفذها المستشفيات والمؤسسات الصحية.

وأردف أنهم سينظمون منتدى العمل مع بريطانيا في 2 و3 ديسمبر/ كانون أول المقبل، بمشاركة وزيري الصحة التركي والبريطاني، إضافة إلى مجموعة من العلماء ومديري المؤسسات الصحية ولفيف من ممثلي الجامعات، وحوالي 50-60 شركة.

ولفت قليتشقايا إلى أهمية سوق بريطانيا في قطاع السياحة العلاجية قائلاً: “بريطانيا سوق مهم جداً في القطاع، ونستقبل منه أعدادا كبيرة من السياح الذين يأتون من أجل إجراء جراحات التجميل وعلاج الأسنان والعيون”.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى