أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي: نستعد لبناء محطتين نوويتين جديدتين

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنّ بلاده ستشرع على وجه السرعة بالاستعداد لبناء محطة نووية ثانية وحتى ثالثة، بعد تشغيل محطة “آق قويو” الأولى في تركيا.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الثلاثاء، بحفل افتتاح مبنى مؤسسة تنظيم أسواق الطاقة في مدينة إسطنبول، وافتتاح عدد من محطات الطاقة بالبلاد.

وقال الرئيس التركي: “لا يمكن أن يعترض أحد على الطاقة النووية التركية وفي قلبه ذرة رغبة باستقلال اقتصاد البلاد ورفاهية شعبها”

وأضاف: “في وقت تنشط فيه 443 محطة طاقة نووية في 32 بلدا بالعالم، فإن من يقول لا ينبغي لتركيا امتلاك الطاقة النووية، جاهل إن لم يكن خائنا”.

ووقعت تركيا وروسيا عام 2010 اتفاقًا لبناء محطة “آق قويو” في قضاء “غولنار” بولاية مرسين التركية، وتتكون من 4 مفاعلات قدرة كل منها 1200 ميغاوات، وتخطط الحكومة لافتتاح الوحدة الأولى منها في النصف الأول من 2023، وستسعى جاهدة لإنهاء الوحدات الأخرى في أقرب وقت.

اقرأ أيضاً: تشاووش أوغلو يلتقي مدير “الصحة العالمية” في جنيف

التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الثلاثاء، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في جنيف.

وقال تشاووش أوغلو، في تغريدة: “ناقشنا مشاريعنا التعاونية مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية. وسنواصل دعمنا للمنظمة في مكافحة جائحة كورونا”.

وفي تصريحه لمراسل الأناضول، ذكر غيبريسوس أنه عقدا اجتماعا مثمرا مع تشاووش أوغلو.

والاثنين، شارك وزير الخارجية التركي في افتتاح مكتب جنيف لمبادرة تحالف الحضارات في سويسرا.

يشار أن تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة تم إنشاؤه عام 2005 ليكون بمثابة أداة قوة ناعمة لمنع الصراع من خلال تعزيز الحوار بين الثقافات والأديان وبناء جسور تفاهم بين الثقافات والأديان المختلفة.

وتأسست المبادرة تحت قيادة تركيا وإسبانيا، بهدف منع المجموعات المتطرفة من استغلال أجواء الخوف والاستقطاب المتبادل بين الدول الإسلامية والمجتمعات الغربية.

وتضم مبادرة تحالف الحضارات 127 دولة عضوا في الأمم المتحدة و28 منظمة دولية.

وتتخذ مبادرة تحالف الحضارات من ولاية نيويورك الأمريكية مركزا لها، وتهدف إلى تعزيز التعاون مع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة من خلال فتح مكتب في جنيف.

اقرأ أيضاً: “دورجة” التركية توفّر أبنية مسبقة الصنع تراعي تغيرات المناخ

تواصل شركة “دورجة” التركية المختصة بإنتاج المبان مسبقة الصنع والإنشاءات الفولاذية، مشاريعها، مع مراعاة الظروف المناخية والتحديات الناجمة عن أزمة المناخ.

وفي بيان صادر عنها، أشارت الشركة التركية إلى التحديات التي باتت تواجه الأفراد والدول فيما يتعلق بالتغيرات المناخية.

وأضاف البيان أن شركة “دورجة” توفّر حلولاً حول المباني مسبقة الصنع، بما يراعي التغيرات والتحديات المتعلقة بالمناخ.

وأوضح أن الشركة تحرص على استخدام المستلزمات الصديقة للبيئة خلال تصميمها وتصنيعها لمنتجاتها.

وأشار البيان إلى أن من بين الخدمات التي تقدمها الشركة، بناء مدن من المباني الجاهزة، مخصصة للاجئين.

وأفاد بأنها تمكنت حتى الآن من بناء مخيّمات من المباني جاهزة للاجئين، تتسع لأكثر من 100 ألف شخص، في العديد من الولايات التركية.

اقرأ أيضاً.. صويلو: تحييد إرهابيين اثنين في عملية “أرن الشتاء 1” جنوبي تركيا

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، تحييد إرهابيين اثنين في عملية “أرن الشتاء 1” الأمنية ضد إرهابيي تنظيم “بي كا كا”، بولاية شرناق جنوب شرقي البلاد.

جاء ذلك في تغريدة، الثلاثاء، بخصوص عملية “أرن الشتاء 1” التي أطلقت اليوم بمشاركة 1550 عنصرا من قوات الأمن.

وقال صويلو: “نفي بوعدنا الذي قطعناه لأرن. تم تحييد إرهابيين اثنين. وأهنئ عناصرنا الباسلة”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الداخلية إطلاق عملية “أرن الشتاء 1” الأمنية ضد إرهابيي تنظيم “بي كا كا”، في ولاية شرناق.

وقالت الوزارة في بيان، إن العملية تهدف إلى إخراج التنظيم الإرهابي بالكامل من أجندة تركيا، وتحييد إرهابيين يعتقد بأنهم ينشطون في الولاية.

وبدأت وزارة الداخلية سلسلة عمليات “أرن” ضد “بي كا كا” الإرهابية، في 10 يناير/ كانون الثاني الماضي، عقب انتهاء عمليات “الصاعقة”.

يشار أن اسم “أرن” أطلق على تلك العمليات نسبة إلى الشاب التركي “أرن بلبل”، الذي استشهد على يد إرهابيي “بي كا كا” في 11 أغسطس/ آب 2017.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى