أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي: سنفتتح جسر جناق قلعة قبل 18 مارس المقبل

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستفتتح جسر جناق قلعة الواصل بين القارتين الآسيوية والأوروبية، قبل 18 مارس/آذار المقبل، الذي يصادف ذكرى النصر في معركة جناق قلعة البحرية.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان، الأحد، خلال مشاركته في اجتماع لاتحاد نقابات موظفي القطاع العام، بمركز إسطنبول للمؤتمرات.

وقال أردوغان في هذا السياق: “سنفتتح هذا الجسر الضخم الذي يبلغ طوله 4 آلاف و200 متر، قبل 18 مارس المقبل.

وأوضح أن جسر جناق قلعة تم إنجازه من خلال القطاع الخاص الذي سيتولى تشغيله لمدة 12 عاما ومن ثم سيتم نقل ملكيته إلى الدولة والشعب التركي.

وأشار إلى أن انجازات حكومات حزب العدالة والتنمية على مدى 19 عاما، كانت نتيجة جهد كبير وصبر وتضحيات.

وتابع قائلا: “بحمد الله وعونه استطعنا تحقيق الاكتفاء الذاتي وأشياء كثيرة، وطورنا صناعاتنا الدفاعية إلى درجة أننا بتنا نصنع مسيراتنا بأنفسنا”.

ولفت أردوغان إلى أن الاقتصاد التركي نما وتطور خلال عهد حكومات حزب العدالة والتنمية رغم كافة العراقيل التي افتعلتها جهات داخلية وخارجية.

يذكر أن الرئيس أردوغان شارك أمس السبت في مراسم وضع السطح الأخير لجسر جناق قلعة الذي سيختصر مدة عبور مضيق الدردنيل إلى 6 دقائق.

وارتفاع جسر “جناق قلعة 1915” يبلغ 318 مترا ويرمز إلى تاريخ 18 مارس (يوم الانتصار في معركة جناق قلعة).

والمسافة بين قاعدتيه الإسمنتيتين تبلغ 2023 مترا، وهو العام الذي يوافق الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

إقرأ أيضا: الدوحة.. مدير الأمن العام يبحث مع سفير تركيا تعزيز التعاون

بحث مدير الأمن العام القطري اللواء سعد بن جاسم الخليفي، الأحد، مع سفير تركيا بالدوحة مصطفى كوكصو، تعزيز التعاون في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

ووأفادت الأناضول، ذكرت وزارة الداخلية القطرية في بيان أنه “جرى خلال المقابلة بحث أوجه التعاون في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيزها”.

بدورها، ذكرت السفارة التركية بالدوحة في تغريدة عبر “تويتر” أن السفير مصطفي كوكصو، أجرى زيارة لمدير الأمن العام القطري سعد الخليفي، وبرفقته مستشار وزارة الداخلية التركية بالدوحة لطفي جيجك.

وأوضحت أنه “تم خلال الاجتماع مناقشة العلاقات الثنائية والدعم المتبادل في المنظمات الدولية”.

وتشهد العلاقات القطرية التركية تعاوناً استراتيجياً شاملاً في مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية والاجتماعية والثقافية.

إقرأ أيضا: تركيا.. وادي “لوتش” يرتدي ثوب الخريف الملون

تزين “وادي لوتش” في ولاية قصطمونو شمالي تركيا بألوان الخريف التي رسمت مناظر خلابة.

ويتميز الوادي الذي يبلغ عمقه في بعض الأماكن 1200 متر، بطبيعته البكر وتنوع غطائه النباتي واستضافته لأنواع عديدة من الحيوانات البرية.

واكتسى الوادي الذي يمر منه نهر “دوراكاني” بألوان الخريف الساحرة التي شكلت مع اللون التركوازي لمياه النهر لوحات أخاذة

وأفادت الأناضول، قال المصور جبرائيل كلش، إن الوادي يعد من الأماكن التي يطل فيها فصلا الربيع والخريف بأبهى حلة.

ونوه أن الوادي يحوي الكثير من المناظر الرائعة التي يبحث عنها عشاق الطبيعة والتصوير.

بدوره قال ظفر كجين، المقيم في قرية حميدلي في المنطقة، إن هناك 4 قرى في محيط الوادي تستقطب عشاق التصوير لاسيما في الخريف.

وأشار إلى أن المنطقة تتميز بطبيعتها البكر ومناظرها الخلابة تجذب أيضا هواة التخييم في الصيف.

إقرأ أيضا: على طريق الحرير.. منازل تاريخية تجذب السياح في أنطاليا التركية

تجذب المنازل التاريخية المرممة في قرية “صاري حاجيلار” بولاية أنطاليا جنوبي تركيا السياح بتصميمها المميز.

وتقع القرية في قضاء “آق ساكي” على طريق التجارة التاريخي المعروف بطريق الحرير.

وتتميز منازل القرية بتصاميمها التي تعكس نمط العمارة العثمانية الكلاسيكية.

وتشتهر المنازل بظهور أجزاء من الهياكل الخشبية المستخدمة في بنائها، لتبدو كزخرفة لجدرانها المبنية من الحجارة.

ويتوافد على القرية الواقعة في أحضان الطبيعة الخلابة، السياح من دول عديدة على رأسها ألمانيا وهولندا وروسيا وبريطانيا، إضافة للزوار المحليين.

وأفادت الأناضول، قالت المعلمة زينب باشار، إنها قررت زيارة هذه المنطقة بعد رؤية جمال منازلها التاريخية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعربت عن اعجابها الشديد بالمنازل التي يفوح منها عبق التاريخ و”طريق القوافل” المار من القرية.

من جهته قال الزائر أردا غوزال صوي، إنه قام بالسير في طريق القوافل والتقط الكثير من الصور، مبديا اعجابه البالغ بالمنطقة.

وتتواصل أعمال ترميم منازل القرية، التي يصل عمرها 300-400 عام، بإشراف وزارة الثقافة والسياحة.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى