أخبارأخبار العالماقتصادحوادث و منوعات

الرئيس التركي: سنرفع دخلنا القومي هذا العام إلى أكثر من 800 مليار دولار

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده تهدف إلى رفع الدخل القومي الإجمالي إلى أكثر من 800 مليار دولار خلال العام الجاري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، الإثنين، عقب اجتماع للحكومة، في العاصمة أنقرة.

وقال أردوغان: “سنرفع دخلنا القومي هذا العام إلى أكثر من 800 مليار دولار، وإلى مستوى تريليون دولار بنهاية فترة البرنامج الاقتصادي متوسط ​​المدى”.

وأضاف أن احتياطي البنك المركزي التركي تجاوز 118 مليار دولار اعتبارا من 27 أغسطس/آب الماضي.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده تسعى لخفض عجز الميزانية للعام الجاري، إلى 3.5 في المئة.

وأوضح أن إيرادات قطاع السياحة ارتفعت 31 بالمئة اعتبارا من يونيو/ حزيران 2021، وساهم بشكل كبير في تحسين الحساب الجاري.

وأشار إلى أن الهدف في قطاع السياحة لهذا العام تحقيق عائدات بقيمة 33 مليار دولار.

وأضاف أنه في إطار البرنامج الاقتصادي متوسط المدى، سيتم إنشاء هيكل نمو يخلق فرص عمل مؤهلة لا ينتج عنه عجز في الحساب الجاري ويراعي عدالة توزيع الدخل.

وتابع: “سنشجع استثمارات رأس المال الثابت عالية التقنية والاستثمارات الأجنبية المباشرة في القطاع الصناعي”.

ولفت أردوغان إلى أن البرنامج الاقتصادي متوسط المدى يهدف أيضا إلى زيادة العمالة بمعدل وسطي مليون و170 ألف شخص سنويا، وخفض معدل البطالة بشكل تدريجي.

وذكر أن السمات البارزة للأداء الاقتصادي الجيد خلال العام الجاري، تسجيل معدل نمو مرتفع مع انخفاض في عجز الحساب الجاري.

وأوضح أردوغان أن تجاوز الصادرات التركية لـ207 مليار دولار اعتبارا من أغسطس الماضي، واستمراره في تسجيل أرقام قياسية سيزيد من حصة تركيا في الصادرات العالمية.

يشار أن الصادرات التركية سجلت رقما قياسيا بلغ 207.5 مليارات دولار على أساس سنوي، في أغسطس/ آب الماضي.

والأسبوع الماضي، كشف مكتب الإحصاء التركي عن نمو الناتج المحلي الإجمالي لتركيا بنسبة 21.7 بالمئة على أساس سنوي، خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وتعد هذه النسبة الأعلى بين الأرقام المسجلة المعلن عنها منذ عام 1999، وفق بيانات رسمية.

اقرأ أيضاً: انطلاق مسابقات “المسيّرات الحربية” في بورصة التركية

انطلقت الإثنين، فعاليات مسابقات “المسيّرات الحربية” في ولاية بورصة التركية (غرب)، وذلك في إطار مهرجان “تكنوفيست 2021” لتكنولوجيا الطيران والفضاء.

وصرح نائب وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي محمد فاتح كاجر، للأناضول، أن المسابقات أقيمت بتنظيم من شركة “بايكار” التركية المصنعة لمسيّرات “بيرقدار” في إطار مهرجان “تكنوفيست”.

وأكد أن مسابقات المسيرات الحربية هي واحدة من أهم مسابقات المهرجان المقرر إقامة فعالياته في الفترة بين 21 – 26 سبتمبر/ أيلول الحالي.

وأشار كاجر إلى أن المنافسات ستساهم بشكل كبير في تنمية الموارد البشرية في الولاية ومشاركة الشبان في عمليات الصناعة والتكنولوجيا.

ويعتبر “تكنوفيست” وسيلة مهمة في تركيا لاكتشاف مواهب الشباب المشاركين لعرض ابتكاراتهم التكنولوجية مثل الصواريخ والروبوتات، بدعم من مؤسسات حكومية.

وسبق أن صرح الرئيس رجب طيب أردوغان، أن “تكنوفيست مكان ستوضع فيه أسس ابتكارات من شأنها إحداث نقلة نوعية في كافة المجالات بدءًا من الذكاء الصناعي حتى الأمن السيبراني”.

اقرأ أيضاً.. “موديز”: الصيرفة الإسلامية في تركيا ستتضاعف خلال 5 سنوات

توقعت وكالة “موديز” لخدمات المستثمرين، الإثنين، تضاعف انتشار الخدمات المصرفية الإسلامية في تركيا خلال السنوات الخمس المقبلة على الأقل، بمساعدة اللوائح الداعمة وشبكة التوزيع الموسعة.

وذكرت الوكالة في تقرير، أن “ودائع البنوك الإسلامية في تركيا نمت بوتيرة أسرع من نمو ودائع البنوك التقليدية العام الماضي”.

وأفادت بأن “هذا يعكس جزئياً قرار الحكومة بدفع بعض رواتب الدولة إلى حسابات مصرفية إسلامية”.

وحسب التقرير، ساعد ذلك على زيادة معدل انتشار الخدمات المصرفية الإسلامية كحصة من إجمالي الأصول المصرفية إلى 7.1 بالمئة في نهاية 2020، من 5.8 بالمئة في العام 2019.

وأورد التقرير أن البنوك الإسلامية التركية، المعروفة بـ”بنوك المشاركة”، تعمل على توسيع شبكات التوزيع الخاصة بها، متجاوزة إحدى نقاط الضعف التاريخية في القطاع.

وارتفع عدد فروع “بنوك المشاركة” بنسبة 6.4 بالمئة إلى 1255 فرعا في عام 2020، ليبلغ ضعف ما كان عليه في العقد الماضي.

وقال التقرير: “سمحت وكالة التنظيم والرقابة المصرفية التركية لبنوك التنمية والاستثمار مطلع العام الماضي بالمشاركة في المعاملات الإسلامية”.

وتابع: “سيؤدي هذا التغيير إلى تحسين السيولة للأعمال المصرفية والتمويل الإسلامي، ودعم نمو القطاع”.

وأحرزت البنوك التركية المشاركة تقدمًا نحو إنشاء بنك استثماري مع تفويض بالاستثمار في الأصول الإسلامية خلال العام الماضي.، وفقا للتقرير.

وزادت أيضًا من استخدامها لأدوات تمويل السوق الإسلامية في عام 2020، حيث ارتفع إصدارها المشترك من الصكوك بنسبة 33 بالمئة على أساس سنوي إلى 54 مليار ليرة تركية (حوالي 6.5 مليارات دولار).

وقال التقرير إن “هذا كان أكبر حجم لإصدار صكوك في القطاع منذ التعديل التشريعي، الذي سمح لأول مرة للبنوك التركية بإصدار سندات صكوك في عام 2013”.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى