أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي: تعاملنا بإيجابية حيال تشغيل مطار كابل

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء، إن بلاده تعاملت بإيجابية إزاء ملف تشغيل مطار العاصمة الأفغانية كابل منذ البداية، إلا أنه لم تحصل تطورات إيجابية في هذا الشأن حتى الآن.

جاء ذلك في كلمة، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأضاف أردوغان: “سنبدي تقاربا إيجابيا إذا استمرت المرحلة بإيجابية تجاه مبادئنا حول تشغيل مطار كابل”.

وفيما يخص حكومة “طالبان” المؤقتة، أوضح الرئيس التركي “لا نعلم كم ستستمر هذه الحكومة في مهامها، وينبغي لنا الآن متابعة هذه المرحلة بحذر”.

وأعرب أردوغان عن أمله أن تجلب الحكومة المؤقتة الخير لجميع الأفغان.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت حركة “طالبان”، تشكيلة وزارية لتكون حكومة تصريف أعمال في أفغانستان، تضم إجمالا 33 شخصية.

وعلى صعيد آخر، لفت أردوغان إلى أن مرحلة جديدة على أساس مبدأ “رابح ـ رابح” ستنطلق لتحسين حجم التجارة بين البلدين.

وبين أنه من أجل هذا الغرض سيلتقي نظيره تشيسيكيدي برجال الأعمال في إسطنبول غدًا.

وأردف أن البلدين حددا هدف الوصول بحجم التجارة الثنائية إلى 250 مليون دولار في المرحلة الأولى.

وأوضح أنه يعتزم زيارة الكونغو الديمقراطية برفقة رجال أعمال في أنسب وقت، لمناقشة الفرص المتاحة في مجالات الموارد الباطنية والصناعات الدفاعية والزراعة والصناعة الزراعية.

وأشار إلى إمكانية أن تتاح فرصة للبلدين للتعامل مع أشياء كثيرة، عبر الخطوات التي سيتخذانها في مجالي الزراعة وتربية الحيوانات.

وشدد أردوغان على أن تركيا تتمتع بفرص وقوة كبيرتين في مجال الصناعات الدفاعية.

وتابع: “هناك خطوات يمكننا اتخاذها معا بشأن هذا الموضوع. تركيا على وشك تحقيق قفزة جديدة إلى الأمام في قطاع السيارات، ويمكننا اتخاذ العديد من الخطوات هنا أيضا”.

وأشار إلى أن هناك العديد من الخطوات المتخذة وأخرى يمكننا اتخاذها في مجال الصناعة الزراعية.

وتابع: “هناك خطوات يمكن اتخاذها في مجال (بناء) السدود. الحاجة إلى الموانئ مهمة للغاية ويمكن للشركات التركية المشغلة تلبية ذلك (إنشاء). تطابقت وجهات نظرنا بخصوص ذلك خلال اجتماعاتنا الثنائية”.

وأكد أن الكونغو الديمقراطية تعد شريكا مهما لبلاده في القارة الإفريقية، واصفا زيارة تشيسيكيدي بالتاريخية، إذ تعد الأول من نوعها على مستوى رئيس البلاد إلى تركيا.

وأشار إلى رغبة بلاده في تطوير العلاقات مع الكونغو الديمقراطية في ملفات الأمن ومكافحة الإرهاب، معربا عن بالغ شكره لنظيره الكونغولي جراء الدعم الذي تقدمه بلاده لتركيا في سبيل مكافحة تنظيم “غولن” الإرهابي.

وأضاف أن تركيا زادت وتيرة علاقاتها مع الدول الإفريقية بفضل سياستها في الانفتاح والشراكة منذ عام 2003، وأنه تم عقد قمة الشراكة التركية الإفريقية في هذا الإطار مرتين، عامي 2008 بإسطنبول، و2014 في غينيا الاستوائية، مشيرا إلى زيارته 28 بلدا إفريقيا منذ توليه رئاسة الوزراء.

وأوضح أنهما تناولا التحضيرات لعقد قمة الشراكة التركية الإفريقية الثالثة، حيث يتولى تشيسيكيدي رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.

وقبيل المؤتمر الصحفي، وقع البلدان 3 اتفاقيات تعاون في مجالات الاستثمار والسياحة والتجارة.

اقرأ أيضاً: بمراسم رسمية.. أردوغان يستقبل رئيس الكونغو الديمقراطية

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي، بمراسم رسمية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وذكرت وكالة الأناضول، أن فرقة الخيالة رافقت سيارة الرئيس تشيسيكيدي حتى الباب الرئيسي للمجمع الرئاسي، حيث كان الرئيس أردوغان في استقباله.

وبعد وصول أردوغان وتشيسيكيدي منصة البروتوكول، عزف النشيدان الوطنيان لتركيا والكونغو الديمقراطية وأطلقت المدفعية 21 طلقة، ترحيبا بالضيف.

وحيّا تشيسيكيدي حرس الشرف، ثم توجه أردوغان والرئيس الضيف لالتقاط صور أمام علمي بلديهما، وتوجها عقب ذلك لعقد لقاء ثنائي وآخر على مستوى الوفود.

ومن المرتقب أن يعقد الرئيسان أردوغان وتشيسيكيدي، مؤتمرا صحفيا مشتركا عقب اللقاء، والتوقيع على اتفاقيات ثنائية.

وحضر مراسم الاستقبال وزراء الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والثقافة والسياحة محمد نوري أرصوي، والنقل والبنية التحتية، عادل قره إسماعيل أوغلو، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين الطون، ومتحدث الرئاسة إبراهيم قالن، وغيرهم من الوزراء والمسؤولين الأتراك.

والإثنين، أعلنت الرئاسة التركية، أن رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي، سيجري زيارة رسمية إلى البلاد الثلاثاء.

اقرأ أيضاً: متحدث الرئاسة التركية يبحث مع مسؤول أوروبي العلاقات الثنائية

بحث متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن مع مفوض شؤون التوسع وسياسة الجوار بالاتحاد الأوروبي أوليفر فارهيلي، العلاقات الثنائية.

وأفاد بيان صادر عن مكتب قالن، أن اللقاء بين المسؤولين جرى في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة.

وأضاف البيان أن الجانبين تناولا العلاقات الثنائية، وملف انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وتحديث الاتفاق الجمركي، وآخر المستجدات في جزيرة قبرص وأفغانستان.

وشدد قالن خلال اللقاء على وجوب قيام الاتحاد الأوروبي بخطوات ملموسة بخصوص مسألة رفع تأشيرة الدخول عن المواطنين الأتراك الراغبين في زيارة منطقة شنغن الأوروبية.

كما دعا متحدث الرئاسة إلى وجوب تحديث اتفاقية إعادة القبول (المتعلقة باللاجئين) المبرمة بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في مارس/آذار عام 2016.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على وجوب مواصلة تركيا والاتحاد الأوروبي تعاونهما من أجل استمرار المبادرات الدبلوماسية لضمان السلام والاستقرار في أفغانستان ومنع حدوث موجة جديدة من الهجرة.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى