أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس التركي: السلام في سوريا مرتبط بالعلاقات بين تركيا وروسيا

صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن السلام في سوريا مرتبط بالعلاقات القائمة بين تركيا وروسيا، وأكد أن أنقرة لن تتراجع عن الخطوات التي اتخذتها باتجاه التعاون الدفاعي بين البلدين.

ووفقا لوكالة الأناضول، جاء ذلك في كلمة أدلى بها أردوغان، الأربعاء، قبيل بدء لقائه الثنائي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بمدينة سوتشي الروسية، التي وصلها الأول اليوم في زيارة رسمية.

وقال أردوغان: “السلام في سوريا مرتبط بالعلاقات بين تركيا وروسيا، والخطوات التي يتخذها البلدان معًا بشأن سوريا لها أهمية كبيرة”.

وأعرب عن ثقته بوجود فائدة كبيرة من استمرار العلاقات التركية الروسية وتعزيزها.

وفيما يخص التعاون الدفاعي بين البلدين، قال: “خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، سألنا البعض عن عدد من القضايا، وقدمنا ​​لهم الإجابة اللازمة بأننا لا نتراجع عن الخطوات التي اتخذناها”.

وشكر أردوغان بوتين على تضامن موسكو مع أنقرة في إخماد حرائق الغابات التي شهدتها تركيا صيف العام الحالي، وترحم على أرواح الطيارين الروس الذين قضوا جراء تحطم طائرتهم أثناء إخماد حريق بولاية قهرمان مرعش التركية.

وتطرق إلى العلاقات الاقتصادية القائمة بين البلدين قائلا: “رغم حدوث بعض التذبذبات في حجم التبادل التجاري، إلا أنه بحالة جيدة جدًا في الوقت الحالي، وأعتقد أنه سيكون في وضع أفضل”.

وتوجه الرئيس التركي بالشكر إلى السياح الروس لتفضيلهم تركيا على باقي الدول.

وعلى صعيد آخر، أكد أن إنشاء “محطة أق قويو النووية” بتركيا، يسير وفق الخطة المرسومة، وأضاف: “أعتقد أننا سنفتتح المفاعل الأول العام القادم، وهذا المشروع الضخم يساهم بتعزيز العلاقات القائمة بين أنقرة وموسكو”.

إقرأ أيضا: بوتين: تعاوننا مع تركيا مستمر بنجاح على الساحة الدولية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن التعاون بين بلاده وتركيا مستمر بنجاح على الساحة الدولية، وخاصة في الملفين السوري والليبي.

جاء ذلك في كلمة أدلى بها، الأربعاء، قبيل بدء لقائه الثنائي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بمدينة سوتشي الروسية التي وصلها الأخير اليوم في زيارة رسمية.

وأضاف: “اجتماعاتنا مع أردوغان لا تسير دائما بشكل سلس، ومع ذلك، يمكن لمؤسساتنا ومنظماتنا ذات الصلة أن تجد توافقا في الآراء”.

وأكد أن تعاون بلاده مع تركيا “مستمر بنجاح على الساحة الدولية، وأعني هنا مواقفنا تجاه كل من سوريا وليبيا”.

وأردف أن تعاون البلدين بخصوص إقليم “قره باغ” الأذربيجاني يحمل أهمية كبيرة من حيث المساهمة بتثبيت وقف إطلاق النار وضمان سلام أكثر متانة وديمومة في المستقبل.

وأفاد أن المشاريع الكبيرة مع تركيا تسير وفق الخطة المرسومة، والاستثمارات الروسية هناك بلغت 6.5 مليارات دولار، بينما استثمارات تركيا في بلاده وصلت إلى 1.5 مليار دولار.

وأوضح أن حجم التجارة مع تركيا سجل زيادة 50 بالمئة في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، مضيفا “لم نكتف بتلافي التراجع الحاصل بسبب كورونا وإنما حققنا زيادة مهمة”.

إقرأ أيضا: ردًا على حذف حسابات لقناة “روسيا اليوم”.. موسكو تهدد بحظر يوتيوب

هددت السلطات الروسية، الأربعاء، بحجب موقع “يوتيوب” في البلاد، بعد يوم من حذفه حسابات تابعة لقناة “روسيا اليوم” الناطقة بالألمانية، بدعوى أن القناة انتهكت سياسة الموقع المتعلقة بفيروس كورونا.

وذكرت صحيفة “RBC” المحلية، أن الهيئة الروسية للرقابة في مجال الإعلام “روسكومنادزور”، هددت بحجب “يوتيوب”، إذا لم يقم الموقع باستعادة القنوات المحظورة، حسبما نقلت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية.

وقال متحدث باسم منصة “يوتيوب” المملوكة لشركة “غوغل”، في تصريحات صحفية: “لطالما كان لدى الموقع إرشادات مجتمعية واضحة تحدد ما هو مسموح به على المنصة”.

وقبل حجب حسابات القناة الروسية، تلقت القناة إخطارا، ولحقه حظر من النشر لمدة أسبوع.

لكن “روسيا اليوم” حاولت التحايل عليه من خلال تحميل مقاطعها عبر قناة لأحد برامجها يسمى “Der Fehlende Part”، والذي يعني “الجزء المفقود”.

وعلى إثر ذلك، قرر “يوتيوب” حذف القناتين، دون الحق في الاستعادة؛ لخرقهما شروط وسياسات المنصة التي تمنع استخدام شخص موقوف قناة أخرى للتحايل على حظر قناته، حسبما أفاد المتحدث.

من جهتها، وصفت مارغيريتا سيمونيان، رئيسة تحرير “روسيا اليوم”، الحظر بأنه “حرب إعلامية حقيقية أعلنتها ألمانيا على روسيا”.

كما دعت روسيا في تغريدة عبر حسابها على تويتر، إلى “الرد على ما حدث بحظر محطات البث العامة الألمانية، مثل ARD وZDF”.

ووصفت الخارجية الروسية حذف الحسابات بأنه “عدوان إعلامي غير مسبوق من قبل يوتيوب، ارتكب في ظل التساهل من قبل الجانب الألماني، إن لم يكن بإيعاز منه”.

إقرأ أيضا: المبعوث الأمريكي للقرن الإفريقي يلتقي وزيرة الخارجية السودانية

قالت وسائل إعلام أمريكية، الأربعاء، إن المبعوث الأمريكي للقرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، سيلتقي وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي.

ووفقا لوكالة الأناضول، ذكرت قناة “الحرة” (رسمية) عند الساعة 9:00 (ت.غ) أن “فيلتمان يعقد لقاءً مع وزيرة الخارجية السودانية”، دون ذكر موعد اللقاء.

جاء ذلك عقب لقاء جمع أمس الثلاثاء، وزير الخارجية الأمريكي بالإنابة بريان هنت، ووزيرة الحكم الاتحادي بالسودان بثينة دينار، بمقر الوزارة في العاصمة الخرطوم.

وتأتي زيارة المسؤولين الأمريكيين وسط اهتمام من الإدارة الأمريكية بدعم التحول الديمقراطي والحريات في السودان.

ومنذ أيام، تتصاعد توترات بين المكونين العسكري والمدني في السلطة الانتقالية؛ بسبب انتقادات وجهتها قيادات عسكرية للقوى السياسية، على خلفية إعلان الجيش، قبل أسبوع، إحباط محاولة انقلاب عسكري.

وفي21 سبتمبر/ أيلول الجاري، أعلن الجيش إحباط محاولة انقلاب تقف ورائها عناصر عسكرية من أنصار نظام الرئيس المعزول عمر البشير.

ومنذ 21 أغسطس/آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام، في 3 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى