أخبارأخبار العالمحوادث و منوعاترياضةفيديو

الرئيس أردوغان يعلن العودة إلى المدارس الإثنين في تركيا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عودة جميع الطلاب إلى المدارس الإثنين المقبل، بعد فترة شهدت تعليما عن بعد جراء انتشار وباء كورونا.

جاء ذلك في كلمة، الجمعة، خلال مراسم تعيين 20 ألف معلم، في مركز “الخليج” للمؤتمرات بمدينة إسطنبول.

وهنأ أردوغان كافة المعينين، مشيرا أن عدد المعلمين في تركيا وصل إلى مليون و137 ألفا.

وقال: “باتخاذ أقصى التدابير أطفالنا سيعودون إلى مدارسهم الاثنين”.

وأكد أنهم عازمون على إبقاء المدارس مفتوحة ليتلقى الأطفال أفضل تعليم رفقة قرنائهم.

ولفت إلى أن تركيا تعتبر أكثر دولة في أوروبا حسنت رواتب المعلمين خلال الأعوام العشرين الأخيرة.

وشدد أردوغان على أهمية افتتاح المدارس لنمو الأطفال جسديا وثقافيا ورياضيا وعقليا بشكل صحي وسليم.

وأردف: “في المرحلة القادمة سنركز على رفع سوية التعليم، ومن أجل هذا سنطور محتوى المناهج”.

وأشار إلى أن الوباء ما زال مستمرا، إلا أنه لم يعد بالإمكان التغاضي عن فصل التلاميذ عن مدارسهم،

وأضاف: “إن شاء الله سنبقي مدارسنا مفتوحة بوقت كامل، وسننهي العام الدراسي بهذا الشكل”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يهنئ سيدات تركيا بذهبية “كرة الهدف” في طوكيو

هنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، منتخب سيدات بلاده، لإحرازهن ذهبية مسابقة كرة الهدف، ضمن دورة الألعاب البارالمبية ـ طوكيو 2020.

وقدم أردوغان تهانيه لسيدات تركيا في اتصال بواسطة هاتف وزير الشباب والرياضة محمد محرم قصاب أوغلو، الذي يرافق البعثة الرياضية البارالمبية إلى طوكيو.

وقال أردوغان: “منحتمونا سعادة كبيرة بفوزكن، وفوزكن على فريق الولايات المتحدة أعطانا الكثير من الفخر. ونتمنى لكن مواصلة الانتصارات”.

بالمقابل، ردت هدافة المسابقة اللاعبة سيفدا ألطون أولوق: “لقد أعطينا وعداً بإحراز الذهبية لبلادنا، عملنا من أجل هذا، ونحمد الله أننا تمكنا من ذلك”.

وحقق المنتخب التركي للسيدات ذهبية مسابقة كرة الهدف بالفوز على المنتخب الأمريكي في المباراة النهائية.

وأنهت سيدات تركيا الشوط الأول بالفوز 6-1، ليوسعن الفارق في الشوط الثاني إلى 9-2.

وبهذا الفوز يحافظ المنتخب التركي على لقب المسابقة المسجل باسمه في بارالمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016.

اقرأ أيضاً: أفيون.. انطلاق بطولة العالم للدراجات النارية “موتوكروس”

انطلقت، الجمعة، بطولة العالم للدراجات النارية “موتوكروس” في ولاية “أفيون قره حصار” التركية، بحضور رسمي وشعبي في أجواء احتفالية.

وتنطلق السبت، سباقات المرحلتين التاسعة والعاشرة من البطولة، برعاية الرئاسة التركية، وتنظم المسابقة في “مركز أفيون لرياضات الدراجات”.

وهذه المرة الثالثة التي تستضيفها المدينة (وسط البلاد)، بحضور رياضي واسع من مختلف دول العالم.

وتُنظم البطولة على مدار أيام، على أن تُجرى المرحلة التاسعة بين 4 – 5 أيلول/ سبتمبر الجاري، والمرحلة العاشرة بين 7-8 من الشهر ذاته.

ويشارك في السباق، الذي يُتوقع أن يستقطب قرابة مئة ألف زائر، بحسب مسؤولين، رياضيون من مختلف دول العالم، يتنافسون ضمن 25 فريقا.

وشهد حفل الافتتاح حضور رسمي من مسؤولي الولاية، وبعض من الرياضيين المشاركين، فضلا عن مسؤولين أجانب في اللعبة، إلى جانب حشد شعبي واسع.

وخلال حفل الافتتاح ألقيت كلمات مقتضبة، وقال رئيس بلدية أفيون قره حيصار محمد زيبك، إن مدينته “حققت جوائز عدة في السنوات السابقة بهذا السباق، ونأمل نيل مزيد من الجوائز هذا العام”.

من ناحيته، قال والي أفيون قره حصار غوكمان جيجك، إن “المدينة تنافس كبرى دول العالم من حيث التنظيم، ونشكر البلدية على جهودها هذه”.

والتقطت صورة جماعية للحضور الرسمي مع المتسابقين، فيما تجول الحضور في الخيم المنتشرة بساحة الاحتفال التي تضم نشاطات وفعاليات ثقافية واجتماعية، منها مخصص للأطفال، فضلا عن انتشار مطاعم المأكولات.

وتتألف بطولة العالم من 19 مرحلة، تجري في 15 دولة، بمشاركة أبرز الشركات المنتجة للدراجات النارية، مثل “هوندا” و”ياماها” و”كاواساكي”.

وينتظر، بحسب المنظمين، أن يتم نقل الحدث الدولي عبر أكثر من خمسين جهة إعلامية في 180 دولة، وسيتم تنظيم سباقات البطولة، وبطولة العالم للشباب، وبطولة العالم للسيدات، وبطولة أوروبا.

شاهد أيضاً: انهال بالسباب على مدربه، وطعن رونالدو في قلبه!

ويشارك في المسابقة أكثر من 200 رياضي في مختلف الفئات، من أكثر من 40 دولة، فيما تنقل وكالة “الأناضول”، الحدث العالمي بكل فعالياته لمختلف دول العالم عبر 12 لغة.

اقرأ أيضاً.. أردوغان: التضخم مشكلة عالمية لا تقتصر على تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن التضخم مشكلة العالم بأسره وليس بلاده فحسب، وإن منطقة اليورو تحاول التعامل مع أعلى معدل في السنوات العشر الأخيرة.

جاء ذلك في كلمة خلال فعالية، الجمعة، بولاية ريزة المطلة على البحر الأسود شمال شرقي تركيا.

وأضاف أردوغان أن ارتفاع أسعار السلع الأساسية عالميا بنسبة 25 بالمئة، ينعكس على جميع المجالات بدءا من الصناعة وصولا إلى الزراعة.

وأشار أن تركيا تحولت إلى دولة لديها إمكانات التوجه نحو تحقيق نجاحات كبرى عبر اغتنام الفرص التي ظهرت في خضم جائحة كورونا.

ولفت إلى أن قطاع السياحة وصل خلال وقت قصير إلى مستوى من شأنه تعويض الخسائر التي سببتها الجائحة، بل يتجاوزها.

وأضاف أن المشكلة الوحيدة أمام شركات القطاع الصناعي الآن، هي إيجاد آلات إضافية، والمزيد من المواد الأولية لتحويلها إلى منتجات، وقوى عاملة مؤهلة لتوظيفها من أجل توسيع قدراتها.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى