أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الرئيس أردوغان يؤكد أهمية دعم “المجلس التركي” لقبرص التركية

أكّد الرئيس رجب طيب أردوغان، أهمية دعم مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي) لجمهورية شمال قبرص التركية.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في كلمة له خلال قمة زعماء الدول الأعضاء في المجلس، التي انطلقت بجزيرة الديمقراطية والحريات قبالة ولاية إسطنبول، الجمعة.

وقال أردوغان مخاطبا الزعماء المشاركين: “أعول على دعمكم المهم في تخفيف العزلة والحصار المفروضين على القبارصة الأتراك الذين يعدون جزءًا لا يتجزأ من العالم التركي”.

وأضاف: “نتمنى من أعماق قلبنا أن نرى جمهورية قبرص التركية بيننا (في المجلس التركي) في الفترة المقبلة”.

من جهة أخرى، شدّد على ضرورة مواصلة الكفاح ضد كل أشكال الإرهاب، وعلى رأسها محاور الشر مثل “بي كا كا/ي ب ك” و”داعش” و”غولن”، وزيادة التعاون بين الأعضاء في هذا الصدد.

ودعا إلى العمل معا في مكافحة معاداة الإسلام والأجانب.

ولفت الرئيس التركي إلى أهمية “الإقدام على مشاريع مشتركة للنمو الأخضر”.

وأعرب أردوغان عن سعادته الكبيرة حيال استضافة الزعماء في إسطنبول، مهد الحضارات، وترحيبه الخاص بمشاركة الرئيس التركماني قربان قولي بيردي محمدوف لأول مرة (عضو مراقب).

وتمنى أن تكون القمة التي ستتخذ فيها قرارات تاريخية مفيدة للدول الأعضاء وللبشرية جمعاء، مشيدًا برئاسة أذربيجان الناجحة للمجلس في دورته الماضية.

إقرأ أيضا: أردوغان يقلد علييف “الوسام العالي للعالم التركي”

قلّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، نظيره الأذربيجاني إلهام علييف، “الوسام العالي (الرفيع) للعالم التركي”، بمناسبة انتصار باكو في معركة تحرير إقليم قره باغ من الاحتلال الأرميني.

وأفادت الأناضول، جاء تقليد أردوغان الوسام لعلييف نيابة عن مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي)، بعد كلمة ألقاها الرئيس التركي في القمة الثامنة لرؤساء المجلس المذكور في إسطنبول.

وخلال تقليد الوسام، أوضح أردوغان أن أذربيجان في ظل القيادة الحكيمة للرئيس إلهام علييف، أنهت الاحتلال في قره باغ خلال فترة وجيزة تقدر بـ 44 يوما.

وأشار إلى أن تحرير قره باغ يشكل أهمية كبيرة للعالم التركي فضلا عن أذربيجان، مبينا أن قرارات مجلس الأمن الدولي طبقت في المنطقة، بعد تحرير أذربيجان أرضها من الاحتلال.

وشدد أردوغان أن إعادة إرساء وحدة أراضي أذربيجان عززت وحدة وتضامن العالم التركي.

بدوره أعرب علييف عن امتنانه الكبير على تقليده الوسام.

وكان الجيش الأذربيجاني قد أطلق في 27 سبتمبر/ أيلول 2020، عملية لتحرير أراضيه المحتلة في إقليم “قره باغ”، وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوما، أعلنت روسيا في 10 نوفمبر من العام نفسه، توصل أذربيجان وأرمينيا لاتفاق لوقف إطلاق النار، نص على استعادة باكو السيطرة على محافظات محتلة.

والجمعة، انطلقت في إسطنبول، القمة الثامنة لزعماء الدول الأعضاء في مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي)، برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويشارك في القمة بجزيرة الديمقراطية والحريات قبالة إسطنبول، رؤساء أذربيجان إلهام علييف، وكازاخستان قاسم جومرت توقاييف، وقرغيزيا صدر جباروف، وأوزبكستان شوكت ميرضيائيف.

كما يحضرها الرئيس التركماني قربان قولي بيردي محمدوف لأول مرة بصفته رئيس دولة عضو مراقب، ورئيس وزراء المجر فيكتور أوربان (عضو مراقب)، فضلًا عن أمين عام المجلس بغداد أمرييف.

ويضم “المجلس التركي” الذي تأسس في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2009، تركيا، وأذربيجان، وكازاخستان، وقرغيزيا، وأوزبكستان، والمجر بصفة مراقب.

ويهدف المجلس (مقره إسطنبول) إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

إقرأ أيضا: علييف: ممر “زنغازور” سيربط العالم التركي مع بعضه

قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الجمعة، إن ممر “زنغازور” (بين تركيا وأذربيجان مرورا بأرمينيا) سيربط العالم التركي مع بعضه.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في كلمة ألقاها علييف، في القمة الثامنة لرؤساء الدول الأعضاء في مجلس تعاون الدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي) بإسطنبول، بضيافة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأكد علييف أن نظيره أردوغان أظهر أن أذربيجان ليست وحدها في العالم وأن تركيا ستقف إلى جانبها دائما.

وأشار إلى أن دول العالم التركي لديها اليوم رؤية مشتركة، مؤكدا ضرورة أن تتركز هذه الرؤية على أرضية متينة.

وتحدث علييف عن انتصار بلاده في حرب تحرير إقليم قره باغ من الاحتلال الأرميني العام الماضي.

وقال إن ممر “زنغازور” المزمع تشييده سيربط العالم التركي مع بعضه ويربط دوله بأوروبا.

إقرأ أيضا: تركيا وجورجيا تجريان مناورات حدودية مشتركة

أجرت الشرطة الحدودية الجورجية والقوات المسلحة التركية مناورات مشتركة في معبر “فالي-توركغوزو” بمنطقة سامتسخه-جافاخيتي الجورجية.

وأفادت الأناضول، قالت إدارة الشرطة الحدودية التابعة لوزارة الداخلية الجورجية إنهم استضافوا المناورات التي حملت اسم “التغيير بين الوحدات الحدودية التركية-الجورجية 2021”.

وأوضحت في بيان لها الجمعة إن هدف المناورات هو زيادة أمن الحدود لدى البلدين، وتبادل الخبرات وتطوير التنسيق بين الوحدات الحدودية.

وتابع المناورات من الجانب التركي قائد لواء الحدود الـ25 العميد بيرات أجار، ومن جورجيا مساعد رئيس دائرة حماية الحدود البرية لدى الداخلية العقيد إمزار أبراميشفيلي.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى