أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

الأمم المتحدة تشكر قطر وتركيا لإعادة تشغيل مطار كابل

أعربت الأمم المتحدة، الخميس، عن امتنانها لتركيا وقطر جراء دور البلدين في إعادة تشغيل مطار “حامد كرزاي” الدولي، بالعاصمة الأفغانية كابل.

جاء ذلك على لسان الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان، ديبورا ليونز، خلال جلسة منعقدة حاليا بمجلس الأمن، حول الأزمة الأفغانية.

وقالت المسؤولة الأممية: “إننا ممتنون كثيرا لجهود حكومتي تركيا وقطر من أجل استعادة العمل بمطار كابل حتى يصبح مؤهلا لتسيير الرحلات”.

وأضافت: “بفضل هذه الجهود المبذولة من قبل البلدين، بدأ بالفعل مطار كابل في تسيير رحلات جوية”.

ومساء الخميس، جرى استئناف عمليات الإجلاء من مطار كابل الدولي، بعد توقفها منذ الانسحاب الأمريكي نهاية أغسطس/ آب الماضي.

وأردفت ليونز: “لقد حصلت حركة طالبان على السلطة لكنها لم تحصل على ثقة الشعب الأفغاني ككل، وعلينا أن نسأل أنفسنا ما الذي ينبغي فعله وما الذي نستطيع فعله إزاء ذلك”.

وتابعت: “الإجابة ستحتاج إلى إظهار الوحدة من قبل هذا المجلس، وأيضا من قبل دول الجوار والمجتمع الدولي ككل”.

وطالبت بـ”منح طالبان فرصة لإبداء المرونة، كما أنه من المهم السماح لاقتصاد أفغانستان بالتنفس”.

وزادت: “أسعار الوقود والغذاء أصبحت فلكية والبنوك لا تستطيع تقديم أية أموال، ويتعين علينا أن نتوصل إلى حل فوري وأن نسمح بتدفق الأموال إلى أفغانستان”.

واستدركت: “وأيضا أن نتخذ إجراءات لمنع وصول هذه الأموال لغير المستهدفين”.

وفي 15 أغسطس/ آب الماضي، سيطرت “طالبان” على معظم مناطق أفغانستان بما فيها العاصمة كابل، ما دفع الرئيس الأفغاني أشرف غني للهروب من البلاد.

اقرأ أيضاً: تشاووش أوغلو يبحث مع نظيره القطري تطورات أفغانستان

بحث وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو مع نظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني التطورات في أفغانستان.

جاء ذلك خلال لقائهما في مقر الخارجية بالعاصمة أنقرة، بحسب تغريدة لشاووش أوغلو عبر حسابه في تويتر.

وقال تشاووش أوغلو: “بدأنا يومنا ببحث التطورات في أفغانستان والعلاقات الثنائية مع شقيقي وزير خارجية قطر”.

اقرأ أيضاً.. تركيا: نرغب في تطوير العلاقات التجارية مع أذربيجان

أعرب وزير التجارة التركي محمد موش، الجمعة، عن رغبة بلاده في تطوير العلاقات التجارية مع أذربيجان.

جاء ذلك في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في الاجتماع العاشر لوزراء اقتصاد دول المجلس التركي بالعاصمة الأذربيجانية باكو.

وأوضح موش، أن اقتصادي تركيا وأذربيجان ليسا منافسين، وإنما يكملان بعضهما بعضا.

وأشار إلى أن الاجتماع يعتبر تحضيرا لقمة القادة المقرر عقدها في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأضاف: “العلاقات التجارية بين تركيا وأذربيجان جيدة للغاية، ونريد تطويرها أكثر، فتركيا دولة ذات قوة إنتاجية وقدرة تصنيعية”.

واستدرك: “النقطة التي وصلنا إليها ليست كافية، وسنبذل الجهود من أجل تعزيز ذلك، حيث إننا نريد زيادة هذا الزخم بالعلاقات”.

اقرأ أيضاً: دول المجلس التركي توقع مذكرة تفاهم لتبادل المعلومات والخبرات

وقعت الدول الأعضاء في مجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي) على “مذكرة تفاهم لتبادل المعلومات والخبرات بين المناطق الاقتصادية”.

جاء ذلك عقب الاجتماع العاشر لوزراء شؤون الاقتصاد لدول المجلس، الجمعة، في العاصمة الأذرية باكو.

وحضر الاجتماع المنظم برئاسة وزير الخارجية الأذربيجاني ميكائيل جباروف، والأمين العام للمجلس التركي بغداد أمرييف، كل من نائب رئيس الوزراء القرغيزي، وزير الاقتصاد آقبيك جاباروف، ووزير التجارة الكازاخي باقيت سلطانوف، ونائب وزير الاستثمار الأوزبكي عزيز فويتوف، ووزير الدولة للشؤون الخارجية والتجارة المجري بيتر سيارتو، ووزير التجارة التركي محمد موش.

وطرح الاجتماع “دراسة الجدوى” و”اتفاقية التأسيس” لصندوق الاستثمار التركي، والوضع القانوني والأنشطة الأخرى لغرفة التجارة والصناعة التركية، وتأسيس آليات إضافية وبيت التجارة التركي من أجل مزيد من تحرير التجارة وأنظمة الاستثمار في منطقة المجلس التركي.

كما تم خلال الاجتماع تبادل الآراء حول إعداد اتفاقية التجارة الحرة وبروتوكول التجارة الإلكترونية في مجال الاستثمارات والخدمات.

ويضم المجلس التركي الذي تأسس في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2009، تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان، إضافة إلى المجر بصفة مراقب.

ويهدف المجلس (مقره إسطنبول) إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى