أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

إيران تدين الهجوم على قنصليتها في ألمانيا

أدانت وزارة الخارجية الإيرانية، السبت، الهجوم على قنصليتها في مدينة هامبورغ الألمانية.

وأفادت الأناضول، نقلت وكالة “مهر” المحلية عن المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة، قوله إننا “ندين الهجوم على القنصلية الإيرانية في مدينة هامبورغ الألمانية”.

ودعا خطيب زادة، الحكومة الألمانية إلى الوفاء بمسؤولياتها في تأمين المقرات الدبلوماسية الإيرانية.

وأضاف: “من المنتظر أن تتخذ الحكومة الألمانية إجراءات جادة وفعالة لمحاسبة المهاجمين، ومنع تكرار ذلك”.

والجمعة، ألقى شخصان مجهولان زجاجات حارقة على مقر القنصلية الإيرانية في هامبورغ.

إقرأ أيضا: إيران.. إحباط هجوم سيبراني استهدف شركة “ماهان” للطيران

أعلنت شركة “ماهان” الإيرانية للخطوط الجوية، الأحد، أن فريقها للأمن السيبراني أحبط هجوما استهدفها، وأن جميع رحلاتها تسير وفقا للجدول المطروح.

وأفادت الأناضول، نقلت وكالة “تسنيم” المحلية عن قسم العلاقات العامة في الشركة، قوله إنه “نظراً لمكانة ماهان في قطاع الطيران بالبلاد، فقد تم تنفيذ هذه الهجمات ضد الشركة مرات عديدة، وفي أوقات مختلفة، في محاولة لإلحاق الضرر بأدائها”.

وأضافت الشركة أن “فريق ماهان للأمن السيبراني يتدخل دائما بذكاء وفي الوقت المناسب لإحباط هذه الهجمات”.

واختتمت بالقول: “نعلن أن جميع رحلاتنا تتم وفقا للجدول الزمني”.

إقرأ أيضا: فرض حظر تجوال في جزر “غوادلوب” الفرنسية

فرضت سلطات جزر “غوادلوب” الفرنسية، السبت، حظر تجوال على خلفية أعمال عنف صاحبت احتجاجات رافضة لسياسات الحكومة في مكافحة فيروس كورونا.

ووفقا للأناضول، أفادت السلطات، في بيان، بفرض حظر تجوال في الجزر (تمتد بين المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي) التي تعد من أراضي ما وراء البحار الفرنسية، بسبب العنف الذي شهدته المظاهرات الرافضة لتطبيق الشهادة الصحية، التي تم فرضها كجزء من الجهود المبذولة لمكافحة كورونا.

وأوضح البيان أن حظر التجول سيتم فرضه بين الساعة 18:00 مساء والساعة 05:00 فجرا.

كما أشار إلى منع بيع الوقود في صفائح، بغرض الحد من استخدامه في إشعال النار في أماكن العمل والمركبات خلال المظاهرات.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية، أن المظاهرات بدأت في جزر “غوادلوب” منذ 5 أيام احتجاجا على قرار الحكومة فرض إلزامية إبراز بطاقة التطعيم أو شهادة خلو من كورونا لدخول المرافق العامة التي تتسع لأكثر من 50 شخصًا.

إقرأ أيضا: الصين تخفض العلاقات الدبلوماسية مع ليتوانيا

خفضت الصين علاقاتها الدبلوماسية مع ليتوانيا إلى مستوى القائم بالأعمال، الأحد، بعد أن سمحت لتايوان بفتح سفارة لها.

وأفادت الأناضول، قالت وزارة الخارجية الصينية، في بيان، إن “الحكومة الصينية، وانطلاقا من الحاجة إلى حماية السيادة الوطنية والأعراف الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية، ليس لديها خيار سوى خفض مستوى علاقاتها الدبلوماسية مع ليتوانيا إلى مستوى القائم بالأعمال”.

جاء القرار بعد أن افتتحت تايوان، التي تعتبرها الصين مقاطعة انفصالية، مكتبها التمثيلي، وهو سفارة بحكم الأمر الواقع، في ليتوانيا الخميس.

وأكدت الوزارة الصينية أن “العلاقات الدبلوماسية تضررت من قبل ليتوانيا”.

وأوضح البيان أن “هذه الخطوة تخلق انطباعا خاطئا بأن الصين وتايوان دولتان، وهذا يقوض سيادة الصين ووحدة أراضيها، ويتدخل بشكل صارخ في الشؤون الداخلية للبلاد”.

وأعربت الخارجية الصينية عن “استياء واحتجاج شديدين” على الخطوة الأخيرة، محذرة ليتوانيا من العواقب.

كما حثت بكين الحكومة الليتوانية على “التراجع فورًا، وعدم التقليل من شأن عزم الشعب الصيني القوي وإرادته وقدرته على الدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة أراضيها”.

وأشار البيان إلى أن “مبدأ الصين الواحدة يمثل إجماعا ساحقا للمجتمع الدولي، وهي قاعدة معترف بها على نطاق واسع تحكم العلاقات الدولية، فضلا عن أن هذا المبدأ يمثل الأساس السياسي لتنمية العلاقات الثنائية بين الصين وليتوانيا”.

وتشهد العلاقات بين بكين وتايوان توترا منذ عام 1949، عندما سيطرت قوات يقودها “الحزب القومي” على تايوان بالقوة، عقب هزيمتها في الحرب الأهلية بالصين، وتدشين “الجمهورية الصينية” في الجزيرة.

ولا تعترف بكين باستقلال تايوان، وتعتبرها جزءًا من الأراضي الصينية، وترفض أية محاولات لسلخها عن الصين، وبالمقابل لا تعترف تايوان بحكومة بكين المركزية.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى