أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

إمتثالا لتقليد متعارف.. قادة دول العشرين يلقون بعملات معدنية في نافورة “تريفي”

ألقى بعض قادة دول مجموعة العشرين، بالعملات المعدنية في نافورة “تريفي” التاريخية، في خطوة تعد امتثالاً لتقليد متعارف لزوار النافورة الواقعة بالعاصمة الإيطالية، روما.

وأفادت الأناضول، استضافت منطقة نافورة “تريفي” التي تعرف أيضا بـ”نافورة العشق”، صباح الأحد، بعض قادة دول العشرين.

وعقب جولة أجروها في المنطقة، قام القادة برمي عملة معدنية بقيمة يورو واحد، في النافورة، في تقليد يعني “تمنّي العودة إلى روما مجددا”.

ولم يشارك جميع قادة الدول العشرين في رمي العملات، وكان الغائب الملحوظ الرئيسان التركي، رجب طيب أردوغان والأمريكي جو بايدن.

وقام القادة المشاركون في الجولة الثقافية، وسط تدابير أمنية مشددة من قبل السلطات الإيطالية.

وانطلقت أعمال قمة قادة دول مجموعة العشرين، السبت، في العاصمة الإيطالية روما.

ومن المقرر أن تختتم أعمال القمة، الأحد، حيث يناقش القادة العديد من القضايا المهمة كمكافحة تغير المناخ والصحة والشؤون الاقتصادية العالمية.

إقرأ أيضا: دول العشرين تتعهّد بحصر “الاحترار المناخي” في 1.5 درجة مئوية

تعهدت دول مجموعة العشرين، بالعمل للحفاظ على نمو حرارة الأرض بحد أقصى 1.5 درجة مئوية

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في البيان الختامي لقمة قادة العشرين التي اختتمت، الأحد، في العاصمة الإيطالية، روما.

البيان المكوّن من 61 بندا، حمل تواقيع كافة بلدان مجموعة العشرين، وذلك في ختام القمة التي استمرت ليومين.

وأشار البيان إلى الحاجة لضرورة مواصلة الإجراءات “الهادفة والفعالة” لقصر الزيادة في درجة حرارة الأرض على 1.5 درجة مئوية، مقارنة بالفترة التي سبقت عصر الصناعة.

وأكد على التزام الدول الأعضاء بهدف اتفاقية باريس للمناخ، المتمثلة في الحفاظ على درجة حرارة الأرض، دون 2 درجة بكثير، وحصرها بـ 1.5 درجة.

وفي سياق آخر، شدد البيان على إصرار وعزم الدول الأعضاء للتغلّب على الأزمة العالمية في القطاعين الصحي والاقتصادي، والناتجة عن وباء كورونا.

وحذّر من أن ظهور متحورات جديدة لفيروس كورونا، والتفاوت بين الناس في الحصول على اللقاح، يعدّ من المخاطر التي تعيق التعافي الاقتصادي حول العالم.

وتعهد البيان الختامي أيضا باتخاذ خطوات من شأنها رفع القيود التمويلية لدى البلدان النامية، في خطوة لتعزيز مكافحتها للوباء.

وتضمن البيان أيضاً تعهداً بوقف تمويل مشروعات توليد الطاقة بالفحم في الخارج، بحلول العام المقبل، لكنه لم يحدد وقتا للتوقف نهائيا عن توليد الكهرباء من الفحم ووعد فقط بتحقيق ذلك “في أسرع وقت ممكن”.

ومن بين التعهدات الأخرى التي تضمنها البيان الختامي لقمة العشرين، هي تعزيز دور المرأة والفتيات في كافة الأصعدة، لتحقيق النهضة الاقتصادية “الشاملة والدائمة”، وحماية أمن الطاقة، وتأمين الأمن الغذائي من أجل الجميع.

إقرأ أيضا: لافروف: “ناتو” لا يسعى لإقامة أي تعاون مع روسيا

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن حلف شمال الأطلسي “ناتو”، لا يسعى لإقامة أي تعاون مع بلاده.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها، الأحد، على هامش مشاركته في قمة مجموعة العشرين في العاصمة الإيطالية، روما.

وفي معرض رده على سؤال صحفي حول عما إذا كانت هناك إشارات على تحسّن العلاقات بين روسيا و”ناتو”، قال لافروف إن بلاده لا تمتلك أي معلومات عن نوايا الحلف.

وأضاف: “نحن نعتمد على الحقائق وهي تتمثل في أن ناتو لا يريد أي تعاون معنا”.

وتابع: “الأمر الوحيد الذي أراده الحلف، حينما كان لدينا ممثلون هناك وكان يعمل مجلس روسيا-الناتو، هو إعطاء روسيا دروسا في الحياة، والمطالبة بعقد اجتماع لمجلس روسيا-الناتو لبحث أوكرانيا”.

وأردف: “هذا ما كان يهتم به، تأجيج الدعاية وممارسة الضغط على روسيا الاتحادية، كفى، انتهى الموضوع”.

وأشار لافروف إلى أنه بإمكان “ناتو” التواصل مع روسيا عبر سفارة الأخيرة في بلجيكا، وذلك في حال أرادت إرسال أية إشارات إلى موسكو.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى