أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

أردوغان يقيم مأدبة عشاء على شرف رئيس الوزراء الإسباني

أقام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، مأدبة عشاء على شرف ضيفه رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز.

وأفادت الأناضول، أن مأدبة العشاء أقيمت عقب المؤتمر الصحفي المشترك للقمة السابعة بين الحكومتين التركية والإسبانية، في العاصمة أنقرة.

وأشار إلى أن المأدبة كانت بعيدة عن وسائل الإعلام.

وفي وقت سابق الأربعاء، انطلقت القمة السابعة بين الحكومتين التركية والإسبانية، بمشاركة الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، في العاصمة أنقرة.

يشار أن القمة تهدف إلى تعميق التعاون الاستراتيجي القائم بين البلدين في العديد من المجالات وفي مقدمتها الاقتصاد والتجارة.

إقرأ أيضا: بيان: تركيا وإسبانيا ماضيتان في ضمان السلام والاستقرار شرقي المتوسط

أكدت تركيا وإسبانيا عزمهما على مواصلة ضمان السلام والاستقرار في شرقي المتوسط، وأنهما كحليفين في “الناتو” قدما مساهمات كبيرة لأوروبا ومنطقة أوروﺑﺎ اﻷﻃﻠﺴﻴﺔ.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك في بيان مشترك، الأربعاء، عقب ختام القمة السابعة بين الحكومتين التركية والإسبانية، بمشاركة الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، في العاصمة أنقرة.

وأوضح البيان، أن تركيا وإسبانيا تستفيدان من علاقاتهما ذات الأهمية الاستراتيجية في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والتجارية والتعاون العلمي والثقافي والمبادرات الدولية في الأمم المتحدة.

وأضاف البيان أن البلدان حليفان في “الناتو” وأنهما قدما مساهمات كبيرة لأمن ورفاهية واستقرار أوروبا ومنطقة أوروبا الأطلسية، مشيرا إلى تعاونهما في مشاريع الصناعات الدفاعية.

وذكر البيان أن انتشار صواريخ باتريوت في تركيا هي تجسيد لمبدأ عدم تجزئة الأمن في أراضي الدول الحليفة.

وشدد على أن القمة السابعة عقدت في إطار تفاعل ومحتوى واسع يعود بالنفع على البلدين وشعبهما، فضلا عن التأكيد على تكثيف وتعميق العلاقات الثنائية.

وأشار البيان إلى إنشاء آلية لمتابعة القمة على مستوى نواب وزراء الخارجية لرصد التقدم المحرز في الشراكة الشاملة بين البلدين، على أن تعقد اجتماعات المتابعة مرتين على الأقل بين القمتين.

ونوه البيان المشترك كذلك بالاتفاقيات الستة الموقعة والتي من شأنها تطوير العلاقات الثنائية والاستفادة من البنية التحتية الواسعة للاتفاقيات.

وجدد الجانبان التزامهما بمواصلة الحوار بشكل منتظم في مجالات التجارة والاستثمار من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين تركيا وإسبانيا، والتأكيد على أهمية الاستخدام الفعال للآليات القائمة مثل اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة (JETCO)، و منتدى الأعمال التركي-الإسباني.

وأكد البيان على إرادة البلدين المشتركة للعمل سويا تجاه تحقيق نمو مستدام والوصول إلى هدف حجم التجارة البينية البالغ 20 مليار دولار.

كما أكد الجانبان أن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي له أهمية قصوى لكل من الاتحاد وتركيا، مضيفة “ستستفيد المناطق المجاورة لأوروبا من عضوية تركيا في الاتحاد”.

واتفق الجانبان على زيادة الحوار على جميع المستويات لتحديث وتنفيذ الاتحاد الجمركي وعملية تحرير التأشيرات، واتخاذ خطوات مستقبلية لتعزيز التقدم في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وجدد الطرفان التزامهما بالحفاظ على حوار استراتيجي منتظم من أجل الإسهام في السلام والأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ورحب الطرفان بالوحدة والتضامن بين الحلفاء وخاصة تركيا، مشددان على أهمية استمرار الدعم الدفاعي الجوي الإسباني لتركيا.

وتبادل الطرفان وجهات النظر حول كيفية تحسين التعاون في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، والحاجة إلى استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف، بما في ذلك منع الدعاية الإرهابية وتمويل الإرهاب.

وأعرب الطرفان عن رغبتهما في دفع تعاونهما في مجال الطاقة، لا سيما فيما يتعلق بالانتقال إلى الطاقة النظيفة، في إطار مكافحة تغير المناخ.

وأكد البيان التزام الأطراف بهدف ليبيا مستقلة وموحدة ومستقرة وتنفيذ الجهود الليبية التي تقودها الأمم المتحدة لضمان الاستقرار الدائم في ليبيا.

كما جددا التزامهما بإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس المعايير الدولية الراسخة وحل الدولتين، والترحيب بالمفاوضات الأخيرة بين الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية.

وأعرب الطرفان عن قلقهما العميق إزاء الأزمة المستمرة في سوريا، وجددا دعمهما للعملية السياسية الهادفة إلى إيجاد حل سياسي للنزاع السوري في إطار قرار مجلس الأمن 2254.

كما شددا على التزامهما بتحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان، وأعربا عن قلقهما إزاء تدهور الوضع الاقتصادي فيها والتأكيد على ضرورة دعم الاستقرار والجهود الإنسانية التي يبذلها المجتمع الدولي.​​​​​​​

إقرأ أيضا: تركيا وإسبانيا توقعان 6 اتفاقيات

وقعت تركيا وإسبانيا، الأربعاء، 6 اتفاقيات في مجالات مختلفة، بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وضيفه رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز.

وجرى التوقيع على الاتفاقيات عقب القمة السابعة للحكومتين التركية والإسبانية، ولقاء ثنائي جمع أردوغان وسانشيز في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأفادت الأناضول، ضمن هذا الإطار، وقع وزير الزراعة والغابات التركي بكر باكدميرلي ووزيرة التحول البيئي والتحدي الديمغرافي الإسبانية تيريزا ريبيرا رودريغز، مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال المياه بين الوزارتين.

كما وقع وزيرا الصناعة والتكنولوجيا التركي مصطفى ورانك، والخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، مذكرة تفاهم بين هيئة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية ووزارة العلوم والابتكار الإسبانية، بشأن التعاون في العلوم واللوجستيات المتعلقة بقطبي كوكب الأرض.

وفي مجال إدارة الكوارث والطوارئ، وقع وزير الداخلية التركي سليمان صويلو ونظيره الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا غوميز، مذكرة تفاهم بين رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد) ومديرية الحماية المدنية والطوارئ الإسبانية.

ووقع وزيرا الشباب والرياضة التركي محمد محرم قصاب أوغلو، والخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، مذكرة تعاون في مجال الرياضة، بين وزارتي الشباب والرياضة التركية والثقافة والرياضة الإسبانية.

إضافة لما سبق، وقع وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، ووزيرة التحول البيئي والتحدي الديمغرافي الإسبانية تيريزا ريبيرا رودريغز، مذكرة تفاهم بين الوزارتين، في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة.

وختاما، وقع وزير العمل والضمان الاجتماعي التركي وداد بيلغين، ووزيرة العمل والاقتصاد الاجتماعي الإسبانية يولاندا دياز بيريز، على إعلان نوايا بشأن التعاون في مجالي العمل والتوظيف بين وزارتيهما.

إقرأ أيضا: البنتاغون: واشنطن تدرك احتياجات التحديث العسكري للجيش التركي

أفادت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة “تدرك احتياجات التحديث العسكري للقوات المسلحة التركية”.

وأفادت الأناضول، جاء ذلك بحسب بيان صادر عن الوزارة الأمريكية، الأربعاء، حول “اجتماع مجموعة الدفاع رفيع المستوى” الذي انعقد بواشنطن بين وفدين من وزارتي دفاع البلدين.

ووفق البيان، قالت وكيلة وزارة الدفاع الأمريكية، لورا كوبر ، التي ترأست وفد بلادها، بأن بلادها “على علم باحتياجات التحديث العسكري للقوات المسلحة التركية”.

وأوضح البيان أن “الوفدين تناولا خلال المباحثات عددًا من القضايا الإقليمية استكمالًا لما تم من قبل من محادثات بين الرئيس الأمريكي بايدن، ونظيره التركي(رجب طيب) أردوغان، ووزيري دفاع البلدين لويد أوستن، وخلوصي أكار”.

وأوضح البيان أنه تم خلال الاجتماع مناقشة قضايا الإرهاب والأمن في أفغانستان وإفريقيا وجنوب القوقاز وشرق المتوسط ​​والشرق الأوسط، لافتًا أن وكيلة البنتاغون، كوبر أكدت ضرورة التعاون بين البلدين عسكريًا في منطقة البحر الأسود.

وتابع “كما ناقش الجانبان أيضًا التعاون الدفاعي الثنائي وهدفنا في تعزيز علاقتنا الدفاعية طويلة الأمد”، مضيفًا “وأكدت وكيلة الوزارة كوبر أن الولايات المتحدة تدرك احتياجات التحديث لتركيا لدعم الناتو”.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد نشرت الأربعاء أيضًا، بيانًا حول الاجتماع ذكرت فيه أنه جرى في أجواء إيجابية وبناءة.

وأشارت أن الوفدين العسكريين تبادلا خلال الاجتماع وجهات النظر حول قضايا الدفاع والأمن الثنائية والإقليمية.

وقالت إن الجانبين اتفقا على إجراء الاجتماع التالي للمجموعة في تركيا، دون تقديم تفاصيل حول موعده.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى