أخبارأخبار العالمحوادث و منوعات

أردوغان: اقتصادنا ثاني أسرع اقتصاد نموا في العالم

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إن اقتصاد بلاده بات ثاني أسرع الاقتصادات نموا في العالم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في العاصمة أنقرة، بحفل تخرّج ضباط وضباط صف أكاديمية الدرك وخفر السواحل.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: “الاقتصاد التركي أصبح ثاني أسرع الاقتصادات نموا في العالم بمعدل 21.7 بالمئة خلال الربع الثاني من 2021”.

وأوضح أردوغان أن أرقام النمو في الربع الثاني، أثبتت ديناميكية الاقتصاد التركي ومقاومته وقوة إنتاجه.

وأضاف أن عجز الحساب الجاري استمر في الانخفاض إلى أقل من 30 مليار دولار، بفضل نجاح تركيا في التصدير.

وتابع قائلا: “كما لا ننتظر إشارات من أحد عند اتخاذ قرارات بشأن سياسة البلاد واقتصادها وإصلاحاتها، فإننا لا ننتظر موافقة أحد في مكافحة الإرهاب”.

اقرأ أيضاً: الرئيس أردوغان يبحث مع نظيره الأوزبكي تطوير العلاقات الثنائية

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مع نظيره الأوزبكي شوكت ميرضيائيف، سبل تطوير العلاقات بين البلدين.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الزعيمين، بحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، الأربعاء.

وأوضح البيان، أن الزعيمين بحثا الخطوات التي من شأنها تطوير العلاقات التركية الأوزبكية، وقضايا إقليمية.

وقدم أردوغان تهانيه إلى نظيره الأوزبكي بمناسبة الذكرى الـ 30 لاستقلال بلاده.

وقال أردوغان إنه فخور بكون تركيا أول دولة تعترف باستقلال أوزبكستان وتفتح سفارة لها في العاصمة طشقند.

وذكر أن العام الحالي يصادف الذكرى الـ25 لاتفاقية الصداقة والتعاون بين البلدين.

وعبر الرئيس التركي عن ارتياحه لسرعة تعمّق الشراكة الاستراتيجية، التي بنوها مع نظيره الأوزبكي، على أساس الصداقة الحقيقية والروابط الأخوية بين الشعوب.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي وغريفيث يبحثان التعاون بين أنقرة والأمم المتحدة

بحث نائب وزير الخارجية التركي، سدات أونال، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، التعاون بين تركيا والأمم المتحدة.

وفي تغريدة عبر حسابها على تويتر، الأربعاء، ذكرت الخارجية التركية أن أونال استقبل غريفيث، في العاصمة أنقرة.

وقالت الوزارة: “تم التأكيد خلال اللقاء على الامتنان حيال التعاون الوثيق والمتطور بين تركيا ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية”.

وأوضحت أن الجانبين استعرضا الجهود المبذولة لتلبية الاحتياجات الإنسانية للسوريين، والعمل المشترك بين تركيا والأمم المتحدة.

وأضاف أنه “تم تبادل الآراء حول اليمن وأفغانستان، وتم التأكيد على أهمية تحسين الوضع الإنساني في هذين البلدين”.

وفي وقت سابق الأربعاء، بحث المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن وغريفيث، بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، الأوضاع الإنسانية وقضايا المساعدات في سوريا وأفغانستان.

اقرأ أيضاً: تشاووش أوغلو يلتقي رئيس البرلمان الصربي

التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الأربعاء، رئيس البرلمان الصربي إيفيكا داتشيتش.

وقال تشاووش أوغلو عبر حسابه في تويتر: “التقيت صديقي رئيس برلمان صربيا إيفيكا داتشيتش، ونولي أهمية كبيرة للبعد البرلماني لعلاقاتنا”.

كما شارك تشاووش أوغلو في افتتاح “أكاديمية دوغوش يني بزار الرياضية” التي أشرفت شركة “دوغوش على تجديدها في مدينة “يني بازار” جنوب غربي صربيا.

وأشار في تغريدة أخرى، إلى أنه زار أيضًا موقع العمل لإنشاء طريق بين مدينتي يني بازار وتونين الذي تتولى إنشاءه شركة تاش يابي التركية.

وأضاف: “نفخر بالمشاريع التي يقوم بها رجال أعمالنا في كافة أنحاء العالم”.

اقرأ أيضاً.. تركيا: قواتنا تولت وظائف مهمة في أفغانستان خلال العقدين الماضيين

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الأربعاء، إن قوات بلاده التي عملت في أفغانستان خلال العقدين الماضيين، تولت وظائف مهمة وفقا لقرارات حلف شمال الأطلسي “ناتو” والأمم المتحدة.

جاء ذلك في كلمته، خلال حفل استقبال أقيم في مقر قيادة القاعدة الرئيسية الثانية عشرة للنقل الجوي بولاية قيصري (وسط)، لطواقم النقل الجوي التي أتمت عمليات الإجلاء من أفغانستان بنجاح.

وأوضح أكار أن قوات بلاده ساهمت بتحقيق السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي في أذربيجان وليبيا وقطر والصومال والبوسنة والهرسك وكوسوفو.

وأضافت أنها حققت السلام والاستقرار في العديد من المناطق الأخرى في نطاق العلاقات الثنائية مع بعثات “الناتو” والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وأضاف أن القوات المسلحة التركية بدأت بين عامي 2002 – 2014 جهودًا لضمان السلام والاستقرار في أفغانستان تحت إشراف القوة الدولية للمساعدة الأمنية.

وأشار إلى ضمان تأمين التشغيل الآمن لـ”مطار كرزاي الدولي” في العاصمة الأفغانية كابل منذ 2014، ضمن نطاق مهمة الدعم الحازم لحلف شمال الأطلسي “الناتو”.

ولفت وزير الدفاع إلى أن القوات المسلحة التركية قدمت التدريب والمساعدة والدعم الاستشاري للأفغان.

وأوضح أنه بعد قرار “الناتو” مغادرة أفغانستان والظروف والتطورات السريعة التي حدثت فيها، تم تقييم مهمة القوات التركية وإجلاؤها مع الموظفين والمواطنين خلال أقل من 24 ساعة.

وفي 27 أغسطس/آب المنصرم، أعلنت وزارة الدفاع التركية، إتمام عملية إجلاء جنودها من أفغانستان، بعد 20 عاما من أداء مهامهم هناك بنجاح.

ومنذ مايو/ أيار، شرعت “طالبان” بتوسيع سيطرتها في أفغانستان، مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، ومنتصف الشهر المنصرم سيطرت خلال 10 أيام على معظم البلاد.

والثلاثاء، فرضت “طالبان” سيطرتها على “مطار حامد كرزاي الدولي” في كابل، عقب انسحاب آخر الجنود الأمريكيين منه بحلول 31 أغسطس، وهي المهلة الممنوحة لواشنطن للخروج الكامل من أفغانستان.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى