أخبارحوادث و منوعاتطب وصيدليةفيديو

هيئة الإغاثة التركية توزع 70 مليون رغيف خبز للمحتاجين في سوريا

أعلنت هيئة الإغاثة التركية “İHH”، الإثنين، توزيع 70 مليون رغيف خبز على المحتاجين في الشمال السوري، خلال الأشهر الـ 9 الأولى من العام الجاري.

وفي تصريح قال زكي طاهر أوغلو، منسق مكتب الهيئة في مدينة ريحانلي بولاية هطاي التركية، إن “İHH” تواصل مد يد العون للأسر المحتاجة عبر تقديم الخبز لهم، من خلال أفرانها المنتشرة في ريحانلي وولاية كيليس جنوبي تركيا، وفي الداخل السوري.

وأضاف طاهر أوغلو، أن إنتاج الخبز يتم عبر مخابز الهيئة مدة 6 أيام في الأسبوع، مشيرا إلى توزيع نحو 70 مليون رغيف للعائلات المحتاجة في الأشهر 9 الأولى من العام الجاري.

وذكر أن توزيع الخبز جرى في المدن السورية الشمالية مثل عفرين وأعزاز والباب وجرابلس وتل أبيض ورأس العين وإدلب.

وأكد استمرار المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء الشمال السوري وخاصة مع بداية فصل الشتاء.​​​​​​​

اقرأ أيضاً: منظمات تركية ترسل 33 طنًا من الأغذية إلى أفغانستان

أرسلت منظمات إغاثية تركية، الإثنين، 33 طنًا من المساعدات الغذائية للمحتاجين في أفغانستان.

وأفادت وكالة الأناضول، أن المساعدات أرسلها الهلال الأحمر التركي بالتعاون مع مؤسسات تركية أخرى.

وأوضحت الوكالة أن المساعدات تضمنت 33 طناً من المواد الغذائية، تغطي احتياجات 16 ألفا من المحتاجين، تم تسليمها بواسطة السفارة التركية لدى كابل.

وقال سفير أنقرة لدى كابل، جهاد أرغيناي، في تصريح صحفي حول المساعدات، إن “الهلال الأحمر والمؤسسات التركية الأخرى ستستمر في أداء واجبها الإنساني، وتقديم المساعدة إلى الأفغان”.

وأكد أن مساعدة شعب أفغانستان الشقيق، هو واجب دولي يقع على عاتق جميع دول العالم.

اقرأ أيضاً.. خبير تركي: استخدام التكنولوجيا المفرط يسرع من الشيخوخة

يرى الخبير التركي المتخصص بوسائل التواصل الاجتماعي نيز أوناي، أن الاستخدام المفرط للتكنولوجيا لا يؤدي فقط إلى فصل الشخص عن العالم من حوله، بل قد يسرع أيضا من إصابته بالشيخوخة.

وقال أوناي، خلال تصريح للأناضول، إن “الساعات الطويلة التي يقضيها الشخص أمام الهاتف، والضوء المنبعث من شاشته قد تسبب الإصابة بالشيخوخة”.

وبيّن أن “الأشخاص المستخدمين للتكنولوجيا بشكل مفرط، يميلون إلى تناول الوجبات السريعة، ما يؤدي بدوره إلى اضطراب أنماط أكلهم، وبالتالي الإصابة بالسمنة”.

اقرأ أيضاً: تقليل استخدام الهاتف الذكي يساعدنا على العيش حياة أطول فعلاً!

ونظرا إلى أن جسم الإنسان جهاز هائل يعمل بشكل متناغم، أوضح أوناي أن “المشاكل التي تحدث في جزء من هذا النظام تنتشر إلى النظام بأكمله، وتضر ببنية الأعضاء الحيوية وتجعلها تتقدم في العمر”.

وبشأن الأضواء المختلفة المنبعثة من الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر، ذكر الخبير التقني أن “الأبحاث أظهرت أن الضوء الأزرق على الأقل ليس خاليا من الأضرار على الإطلاق”.

وأضاف أن تأثير الضوء على الإنسان “لا يقتصر فقط على مساعدته على الرؤية، بل يزامن الساعة البيولوجية البشرية أيضا، خلال دورة الـ24 ساعة”.

وأوضح أن “الضوء الأزرق عامل (في الدورة)، لأن الموجات القصيرة التي تأتي مع الضوء تتلاعب بنظام الساعة البيولوجية، التي تحافظ على تزامن الإيقاعات البيولوجية والنفسية للشخص”.

وأكد أوناي أن إيقاع الساعة البيولوجية مهم للغاية لعمل الكائنات الحية، مضيفا أن التأثير على هذا النظام يتسبب في كل من اضطرابات النوم والاستيقاظ، وبالتالي أيضا الاضطرابات النفسية والعصبية.

الضوء الأزرق يسبب الكآبة

ونقلا عن مقال نشره يورج ليبمان وماتياس بورن، في مجلة “الأمراض الجلدية الاستقصائية”، قال أوناي: “تظهر الأبحاث أن الضوء الأزرق، وخاصة المنبعث من الأجهزة الإلكترونية، يسبب تغيرات في خلايا الجلد، بما في ذلك انكماش الخلايا وموتها”.

وأضاف أوناي: “نعتقد أن الضوء الأزرق لا يؤثر فقط على حالتنا أثناء اليوم، بل يؤدي أيضا إلى الشيخوخة مع تأثيره على الجلد”.

اقرأ أيضاً: ماهي بدائل اليوتيوب؟ تعرّف على أفضلها بحسب اهتمامك!

وأشار إلى أن “الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة التكنولوجية له آثار ضارة ومفيدة على حد سواء، حسب شدة ودرجة التعرض له”.

وأوضح الخبير بوسائل التواصل، أن الضوء الأزرق يمكن أن يستخدم كعنصر في علاج “التقران السفعي”، وهو ورم يظهر على الوجه وحول اليدين، ويمكن أن يتحول إلى سرطان.

وأضاف أن الضوء الأزرق “لوحظ أنه يساعد في تقليل عدد البقع محتملة التسرطن”.

حد الاستخدام

وشدد الخبير التركي على أن الاستخدام المفرط للأدوات التقنية يؤثر على الحالة النفسية والفسيولوجية للأشخاص.

ومن أجل تقليل المخاطر الناجمة عن إدمان التكنولوجيا، اقترح أوناي إزالة التطبيقات التي لا يستخدمها الأشخاص من الهواتف، وإيقاف تشغيل الإشعارات من الألعاب والتطبيقات.

ويرى أنه عندما يقوم الأشخاص بإزالة التطبيقات، يقل استخدامهم اليومي للهاتف بشكل كبير.

واختتم أوناي حديثه بالقول: “إذا واجهنا صعوبة في التحكم في أنفسنا، فيمكننا أيضا تنزيل التطبيقات التي تحد من وقت استخدام التطبيقات على هواتفنا”.

شاهد أيضاً: تطبيقات يجب استخدامها عند سفرك إلى تركيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى