أخبارالشرق الأوسطحوادث و منوعات

نائب الرئيس التركي: عملية “نسر الشتاء” كانت مؤثرة وبغاية الأهمية

قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، إن بلاده نفذت عملية جوية عسكرية مؤثرة للغاية مؤخراً ضد معاقل تنظيم “بي كا كا/ ي ب ك” الإرهابي في شمالي العراق وسوريا

جاء ذلك في مقابلة مع قناة “أي” التلفزيونية المحلية.

وأوضح أوقطاي أن عملية “نسر الشتاء” الجوية التي نفذتها القوات التركية على مخابئ ومعاقل “بي كا كا” في شمال العراق، ومنطقة سنجار، ومناطق بشمال سوريا جاءت وفق معلومات استخباراتية، مؤكدا أن العملية كانت مؤثرة للغاية.

وأشار المسؤول التركي أن العمليات ضد الإرهابيين ستتواصل.

ولفت إلى أن تركيا قاتلت ضد تنظيم “داعش” الإرهابي في الميدان، وقدمت شهداء في هذا النضال، ودفنت آلاف من الإرهابيين.

وبيّن بالقول : “نرى دائماً هناك محاولات لإحياء داعش مجددا، موقف تركيا واضح وصريح، نرى تداخلا بين التنظيمات الإرهابية مثل داعش، وبي كا كا، وامتداده السوري ي ب ك، وتنظيم غولن”.

وفجر الأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية تنفيذ عملية جوية باسم “نسر الشتاء” ضد الإرهابيين في مناطق المالكية ـ ديريك، وسنجار وقراجق، التي يستخدمونها قواعد لهم شمالي العراق وسوريا.

التوتر الروسي الأوكراني

وقال أوقطاي إن بلاده ترغب في تأسيس السلام في المنطقة، وأن تحل روسيا وأوكرانيا خلافاتهما بالطرق السلمية.

ولفت إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن استعداد بلاده لعب دور الوسيط لنزع فتيل التوتر بين روسيا وأوكرانيا، وأكد أن تركيا مستعدة لاستضافة لقاء بين زعيمي البلدين.

وأضاف أن أوكرانيا وافقت على المقترح التركي في عقد لقاء مع الجانب الروسي، وأن الرد من موسكو لم يأت بعد بهذا الخصوص.

وأردف :”نأمل أن توافق روسيا الاتحادية على المقترح التركي لعقد لقاء مع الجانب الأوكراني في تركيا، لأن تفاقم الأزمة لن يضر الطرفين فحسب بل سيؤثر على تركيا، والمنطقة وأوروبا برمتها”.

اقرأ أيضاً.. نائب أردوغان: رئيس وزراء أرمينيا سيزور تركيا في مارس

قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي إن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان صرح أنه سيشارك في منتدى الدبلوماسية المزمع عقده في مدينة أنطاليا جنوب غربي تركيا في آذار/ مارس المقبل.

جاء ذلك في مقابلة مع قناة “أي” التلفزيونية المحلية.

وأضاف أوقطاي: “على الرغم من أن البعض يعتبرون تحرير إقليم قره باغ والعملية التي ندعمها حربا، إلا أنها أصبحت مفتاحاً للسلام بالحقيقة”.

وأردف قائلا: “أصبحت أرمينيا من أكبر الرابحين هنا أيضا… تم تعيين مبعوثين خاصين وتوجيه رسائل إيجابية متبادلة، وعقد لقاء بين المبعوثين الخاصين”.

وزاد: “وصلنا إلى مرحلة يصرح فيها رئيس الوزراء الأرميني أنه سيشارك في منتدى الدبلوماسية الذي سينعقد في أنطاليا، نريد تسارعا لهذه العملية”.

وفي 15 ديسمبر/كانون الأول 2021، عينت تركيا سفيرها السابق لدى واشنطن سردار قليج ممثلا خاصا لها لمباحثات تطبيع العلاقات مع أرمينيا.

وكانت أرمينيا قد عينت نائب رئيس البرلمان روبن روبينيان ممثلًا خاصًا في إطار عملية الحوار بين البلدين.

وفي 14 يناير/كانون الثاني الماضي، عقد قليج وروبينيان الاجتماع الأول في العاصمة الروسية موسكو، في إطار عملية تطبيع العلاقات بين البلدين.

ومؤخراً استؤنفت الرحلات الجوية بين تركيا وأرمينيا ضمن جهود تطبيع العلاقات بين البلدين.

اقرأ أيضاً: الرباط.. معهد “يونس إمره” يتضامن مع الشعب المغربي وعائلة الطفل ريان

أعرب معهد “يونس إمره” الثقافي التركي بالرباط عن تضامنه مع الشعب المغربي وتمنياته بنجاح عملية إنقاذ الطفل ريان.

جاء ذلك في تدوينة نشرها المعهد على صفحته بموقع “فيسبوك” باللغتين العربية والتركية.

وكان الطفل ريان (5 سنوات) علق منذ ظهر الثلاثاء، داخل بئر في القرية الزراعية “إغران” التابعة لمنطقة تمروت بإقليم شفشاون، شمالي المغرب، فيما تواصل فرق الإنقاذ عملية إخراجه.

وقال المعهد في تدوينته: “باسم معهد يونس إمره الثقافي التركي نعرب عن تمنياتنا الصادقة ودعواتنا الخالصة بأن تكلل بالنجاح محاولات إنقاذ الطفل المغربي ريان العالق داخل بئر في شفشاون شمال البلاد”.

وأضاف “كما نعرب عن تضامننا مع أشقائنا المغاربة ومع عائلة الطفل ريان، ومتمنياتنا بأن تقر أعينهم برؤيته سالما معافا مجددا”.

ومساء الجمعة، دخلت عملية إنقاذ الطفل المغربي آخر مراحلها وأعقدها، والمتمثلة في حفر منفذ أفقي يدويا نحو الطفل العالق أسفل البئر.

​​​​​​​وتأتي عملية الحفر اليدوي بعد قيام آليات على مدار ثلاث أيام بحفر منحدر بطول 150 مترا وبعمق 32 مترا بموازاة البئر التي علق فيه الطفل منذ أكثر من 80 ساعة.

اقرأ أيضاً: المغرب.. احتفاء بتضامن أطفال سوريين في مخيمات النزوح مع ريان

احتفى نشطاء منصات التواصل الاجتماعي في المغرب، بتضامن أطفال سوريين بمخيمات النازحين مع الطفل ريان، العالق في بئر منذ نحو 90 ساعة.

وعلق ريان (5 سنوات) منذ ظهر الثلاثاء، داخل بئر جافة بعمق 32 مترا، في القرية الزراعية “إغران” التابعة لمنطقة تمروت بإقليم شفشاون، شمالي المغرب.

وأظهرت صور تداولها نشطاء بالمنصات الاجتماعية، عددا من الأطفال السوريين في مخيمات النازحين وهم يرفعون لافتات مكتوب عليها “سلامتك ريان”، و”أنقذوا ريان”، و”من خيمة إلى بئر”.

وتعليقا على صورة لطفل سوري متضامن مع ريان، قال الإعلامي المغربي، عبد الصمد بنعباد: “كثيرة هي مشاهد التضامن العالمي مع ريان، لكن هذه الصورة هي الأشد وقعا”.

وأضاف في تدوينة عبر “فيسبوك”: “طفل سوري أجبر على النزوح من بيته، وعلى السكن بخيمة يرفع هذه اللافتة تضامنا مع ريان”.

بدورها، أفادت إيمان تيسي، في تدوينة: “من مخيمات اللاجئين بشمال سوريا، أطفال سوريون رغم قساوة ظروفهم المعيشية وما يكابدونه يتعاطفون مع ريان (..) ويرجون خروجه سالما ليعود إلى حضن والدته المكلومة”.

فيما ذكر زكرياء أوراسم، في تدوينة أخرى: “أطفال سوريون في تضامن مع ريان (..) ربي يحفظكم و يحميكم”.

كما لا يزال وسم “أنقذوا ريان” يتصدر منصة “تويتر” في المغرب، تزامنا مع مواصلة السلطات في سباق مع الزمن، الجهود لإخراج الطفل سالما من البئر.

وحظي ريان، بتضامن واسع في منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الدولية، حيث أعرب الكثير من السياسيين والمشاهير والرياضيين والإعلاميين، عن دعم الطفل والأمل في إنقاذه.

وفي وقت سابق السبت، قال وزير التجهيز والماء المغربي نزار بركة، في بيان، إن سلطات بلاده “سخرت كل الإمكانيات” لإنقاذ ريان، معتبرا إياها من “أعقد عمليات الإنقاذ المماثلة بسبب هشاشة التربة”.

ووفق مراسل الأناضول، لا تزال عمليات الإنقاذ مستمرة، حيث قامت فرق الإنقاذ، فجر السبت، بنقل صهريج حديدي كبير إلى مكان الحفر المباشر.

ويشكل الصهريج الحديدي الذي يبلغ قطره المتر ونصف، إلى جانب أنابيب إسمنتية كبيرة وسيلة لحماية طواقم الإنقاذ التي شرعت منذ ساعات بالحفر اليدوي من أي انهيار صخري محتمل.

ومنذ غروب الجمعة، بدأ مختصون محليون بالحفر اليدوي لمنفذ أفقي نحو الطفل العالق، عقب إنهاء الجرافات حفر منحدر بعمق 32 مترا بموازاة البئر.​​​​​​​

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى