الشرق الأوسطحوادث و منوعات

تركيا: استهداف المدنيين بسوريا يمنع التوصل لحل دائم

أعلن مجلس الأمن القومي التركي، أن استهداف المدنيين والإضرار بالاستقرار في سوريا يخل بالتوازن الهش بالمنطقة ويحول دون التوصل إلى حل دائم للصراع.

جاء ذلك في بيان صادر عن المجلس، عقب اجتماع ترأسه الرئيس رجب طيب أردوغان مساء الخميس، في العاصمة أنقرة.

وورد في البيان أن “الأعمال التي تستهدف المدنيين وتضر بالاستقرار في سوريا ستخل بالتوازن الهش بالمنطقة وتمنع التوصل إلى حل دائم”.

وحول المسألة القبرصية، أكد البيان أن دعم الإجراءات الأحادية التي تتخذها اليونان و”الإدارة الرومية في جنوب قبرص” سيعمق الصراعات بالمنطقة.

وطالب مجلس الأمن القومي التركي، المجتمع الدولي بالتحرك المشترك وتحمل المسؤولية بصدق لتجاوز الأزمات الإنسانية في أفغانستان.

وحول مسألة تغير المناخ أكد البيان وجوب تنفيذ خطط الكفاح المشترك على المستوى العالمي ضد خطر تغير المناخ في العالم.

وشدد على أن تركيا تتعهد بالقيام بما يقع على عاتقها في قضية التغير المناخي كما تفعل في أي قضية دولية.

اقرأ أيضاً.. رئيس المفوضية الإفريقية يرحب بالتعاون والشراكة مع تركيا

أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد، الخميس، عن ترحيبه بالتعاون والشراكة القائمة بين تركيا وإفريقيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في العاصمة أنقرة، عقب اجتماعي ثنائي وعلى مستوى الوفود.

وأشار إلى أنهم يرون أن العلاقات التركية الإفريقية لها مكانة مهمة في تبادل القيم التاريخية والثقافية، وأضاف: “لهذه الأسباب، تعتبر القارة الإفريقية تركيا شريكًا استراتيجيًا لها”.

وبشأن العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية، قال محمد: “بعد أسابيع قليلة سنعقد قمة الشراكة الثالثة بين تركيا وإفريقيا هنا في تركيا، ونهدف إلى تعزيز شراكتنا أكثر، كما قال السيد الوزير (تشاووش أوغلو) إنه حتى عند النظر إلى الأرقام وحدها، فإن حجم التبادل التجاري بين الجانبين تجاوز 25 مليار دولار”.

وأضاف:” عندما ننظر إلى عدد السفارات التركية في إفريقيا والعدد المتزايد للسفارات الإفريقية في أنقرة، فإننا نرى أدلة ملموسة لتطور مسار الشراكة بين الجانبين”.

وحول لقائه مع تشاووش أوغلو قال: “ناقشا أولويات الاتحاد الإفريقي، والقضايا ذات الاهتمام المشترك (..) كما ناقشنا قضايا السلام والأمن والتنمية والتجارة والشراكة وتعزيزها”.

وأشار محمد إلى أنه بعد الأعمال الإرهابية في إفريقيا، كانت هناك صعوبات بدءًا من ليبيا وصولاً إلى منطقة الساحل وتشاد والقرن الإفريقي والمناطق غير المتأثرة بالإرهاب أيضا.

وأردف: “إنني أقدر دعم تركيا لإفريقيا في هذه الأمور، وكما أقدر دعمها الذي قدمته على مستوى البلدان الإفريقية، وجهود مؤسسات الاتحاد الإفريقي”.

وتابع: “إن خطر الارهاب مشكلة عالمية وطبعا نحن بحاجة إلى تدخل المجتمع الدولي بهذا الصدد، ونحتاج الى دعم الدول الرائدة مثل تركيا حتى نتمكن من وقف الأعمال الإرهابية بهذه الجهود”.

ولفت رئيس المفوضية إلى وجود خلاف في المنطقة الحدودية بين إثيوبيا والسودان، وقال إنهم ينظرون بشكل إيجابي للغاية إلى عرض تركيا للوساطة في هذا المجال.

وذكر أنه اطلع على البنى التحتية ومحطات الطاقة والمستشفيات والطرق التي بنتها تركيا في البلدان الإفريقية وأن هذا هو بالضبط ما كانوا يبحثون عنه، كما أشاد برجال الأعمال الأتراك مشاريعهم في القارة السمراء.

اقرأ أيضاً: تركيا.. إنقاذ 6 طالبي لجوء قبالة سواحل ولاية موغلا

أنقذت السلطات التركية، الخميس، 6 من طالبي اللجوء أجبرتهم اليونان على العودة باتجاه المياه الإقليمية التركية قبالة سواحل ولاية موغلا.

وأفادت وكالة الأناضول، أن خفر السواحل التركي تلقى بلاغا بوجود طالبي لجوء عالقين على متن قارب قبالة سواحل قضاء مرمريس في موغلا (غرب).

وأشارت الوكالة إلى أن فرق خفر السواحل التركية تمكنت من إنقاذ طالبي اللجوء على متن القارب الذي أجبرته اليونان على العودة.

ولفتت إلى أن الفرق التركية سلمت طالبي اللجوء إلى إدارة الهجرة في الولاية.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى