الشرق الأوسطحوادث و منوعات

التطعيمات ضد فيروس كورونا تتخطى عتبة الـ 110 ملايين في تركيا

تخطت عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا في تركيا عتبة الـ 110 ملايين جرعة.

وذكرت معطيات وزارة الصحة التركية أن عدد متلقي الجرعة الأولى من اللقاحات المضادة لكورونا بلغ 53 مليونا و959 ألفا و758 فردا بحلول الساعة 09.15 صباحا بالتوقيت المحلي.

في حين بلغ عدد متلقي الجرعة الثانية، 44 مليونا و807 آلاف و667، وإجمالي الجرعات بما فيها الجرعة الثالثة 110 ملايين و201.

وبدأت تركيا حملة التطعيم بالبلاد في 14 يناير/ كانون الثاني في عموم تركيا ابتداء بالعاملين في قطاع الصحة.

وبحلول فبراير/ شباط بدأت بتطعيم المسنين من 65 عاما وما فوق، ثم تتالت الفئات المشمولة بالتطعيم حسب الأولية إلى أن شملت كافة الفئات بالتطعيمات لكل فرد يزيد عن 18 عاما اعتبارا من 25 يونيو/ حزيران.

وفي الوقت الراهن، يمكن لكل فرد الحصول على اللقاح بلغ 12 عاما وما فوق، وله حرية الاختيار بين لقاحي سينوفاك الصيني، وبيونتك الألماني الأمريكي.

اقرأ أيضاً: تركيا.. قدرة طاقة الرياح تتجاوز 10 آلاف ميغا واط

ارتفعت القدرة الإنتاجية لطاقة الرياح في تركيا، إلى 10 آلاف و585 ميغا واط، إثر تشغيل محطات جديدة بقدرة 1280 ميغا واط.

وبحسب تقرير الاتحاد التركي لطاقة الرياح، حول إحصائيات الطاقة في النصف الأول من العام، فإن محطات طاقة الرياح لعبت دورا كبيرا في تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في الفترات الأخيرة بالتزامن مع استمرار تدابير كورونا وحظر التجول الجزئي.

وأشار إلى أنه تم خلال الفترة المذكورة توليد 13 مليونا و751 ألفا و842 ميغا واط من الكهرباء بواسطة محطات طاقة الرياح، بنسبة 9.22 بالمئة من إجمالي الكهرباء المنتج في البلاد.

ولفت إلى استمرار بناء 24 محطة طاقة رياح بقدرة إنتاجية 926 ميغا واط.

وأضاف أن القدرة الإنتاجية لطاقة الرياح في تركيا زادت 1280 ميغا واط في النصف الأول من العام، ليصل الإجمالي إلى 10 آلاف و585.

اقرأ أيضاً: أنقرة تهنئ الدول الناطقة بالتركية بـ”يوم التعاون”

هنأت وزارة الخارجية التركية، الأحد، الدول الناطقة بالتركي بيوم التعاون الذي يصادف 3 أكتوبر/ تشرين الأول.

وقالت الخارجية في بيان، إن اليوم يصادف ذكرى اتفاق ناختشيفان، الذي جرى توقيعه بين تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزستان في 3 أكتوبر 2009، بهدف إنشاء مجلس التعاون للدول الناطقة باللغة التركية “المجلس التركي”.

وأشارت إلى أن كافة الدول والشعوب الناطقة بالتركية تحتفل بهذا اليوم المهم، معربة عن أملها في أن يكون “وسيلة لتعزيز روح الوحدة والتعاون بين شعوبنا ذات التاريخ المشترك، والتطلع إلى المستقبل بثقة وإيمان”.

ولفت إلى أن المجلس التركي القائم على إرادة التعاون سيواصل دعم جهود الأمن والسلام والاستقرار والرفاه في المنطقة وخارجها.

وأوضح أن إسطنبول ستستضيف في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم القمة الثامنة للمجلس التركي، وسيشارك فيها تركمانستان بصفة مراقب، لتكتمل بذلك اللوحة الأسرية التركية في هذه القمة.

ويضم “المجلس التركي” الذي تأسس في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2009، تركيا وأذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان، إضافة إلى المجر بصفة مراقب.

ويهدف المجلس الذي يتخذ من إسطنبول مقرًا له إلى تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالتركية في العديد من المجالات بينها التعليم والتجارة.

اقرأ أيضاً: الأردن.. عودة التعليم الحضوري بمعهد “يونس إمرة” التركي

أعاد معهد “يونس إمرة” التركي، بالعاصمة الأردنية عمان، الأحد، التعليم الحضوري لدورات اللغة التركية، بعد اقتصاره “عن بعد” طيلة الأشهر الماضية، بسبب أزمة كورونا.

جاء ذلك وفق ما أدلى به مدير المعهد، جنكيز إر أوغلو، للأناضول.

وقال إر أوغلو: “بحمد الله، أعدنا التعليم الوجاهي لدورات اللغة التركية التي نعقدها في المعهد، بواقع 8 صفوف، 7 للكبار وواحد للأطفال”.

وأضاف: “كما أعدنا تفعيل نادي الأطفال، والذي يهدف لعقد برامج ثقافية وتعليمية لمن تتراوح أعمارهم ما بين 10 أعوام و 15 عاما”.

وأفاد بأن “المشاركة في برامج المعهد، والالتحاق بدورات اللغة تتوافق والبروتوكول الصحي المتبع بالأردن، إذ يشترط على الطلبة تلقي جرعتين من لقاح كورونا، والالتزام بواقي الوجه والتباعد”.

وتابع: “لدينا حاليا نحو 100 طالب وطالبة، وقد خفضنا عدد الطلبة في كل قاعة بما يضمن تحقيق الالتزام بالتباعد وتطبيق البروتوكول الصحي المتبع”.

وتم افتتاح معهد “يونس إمرة” في عمان عام 1969، وتجاوز عدد خريجيه خلال أعوام قليلة ماضية، 4 آلاف طالب، وفق بيانات رسمية.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى