الشرق الأوسطحوادث و منوعات

أدلة لارتكاب اليونان انتهاكات بحق اللاجئين

قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، الثلاثاء، إن توجد أدلة قوية على ارتكاب اليونان انتهاكات حقوق الإنسان من خلال دفعها طالبي اللجوء نحو تركيا.

وأعربت المتحدثة باسم المفوضية مارتا هورتادو، في مؤتمر صحفي في جنيف، عن بالغ قلقهم جراء أوضاع اللاجئين في ليبيا.

وأشارت إلى أن قوات الأمن الليبية أطلقت مؤخرا عدة حملات لاعتقال اللاجئين على أراضيها، ما أسفر عن حالات قتل وإصابات خطيرة ضد اللاجئين.

ودعت السلطات الليبية لإطلاق تحقيقات عاجلة ومستقلة بخصوص تلك الأنباء، وإطلاق سراح اللاجئين المعتقلين بشكل كيفي.

وردا على سؤال وجهتها وكالة الأناضول، حول عدم تعليق مفوضية حقوق الإنسان على عمليات إجبار طالبي اللجوء على العودة في أوروبا، وخاصة اليونان، قالت هورتادو “إننا نتلقى أدلة قوية على دفع اليونان طالبي اللجوء نحو تركيا”.

والخميس، أشار المتحدث باسم المفوضية الأوروبية أديلبيرت جاهنز، إلى وجود مقاطع مصورة وتقارير تؤكد استخدام العنف بحق طالبي اللجوء على حدود الاتحاد الأوروبي، ودفعهم على العودة خارج حدودها، واصفا إياها بـ”المثيرة للقلق”.

اقرأ أيضاً: تركيا.. إنقاذ 159 مهاجرا قبالة سواحل بحر إيجه

أنقذت طواقم خفر السواحل التركية، الثلاثاء، 159 مهاجرًا غير نظامي قبالة السواحل الغربية والجنوب غربية للبلاد.

وأفادت مصادر في خفر السواحل للأناضول، أن طواقمها أنقذت 54 مهاجر غير نظامي داخل قوارب مطاطية وقارب نجاة قبالة سواحل قضاء مرمريس في ولاية موغلا جنوب غربي البلاد بعد أن دفعهم الجانب اليوناني نحو المياه الإقليمية لتركيا.

كما أشارت المصادر إلى إنقاذ 71 مهاجرا قبالة سواحل قضاء بودروم في موغلا، داخل 4 قوارب مطاطية، كان الجانب اليوناني قد دفعهم نحو المياه التركية.

وفي نفس السياق، أنقذت طواقم خفر السواحل في ولاية جناق قلعة غربي البلاد، 14 مهاجرا غير نظامي بعد أن دفعتهم السلطات اليونانية نحو المياه الإقليمية لتركيا داخل قوارب نجاة.

وذكرت المصادر أن خفر السواحل أنقذ 20 مهاجرًا على متن قارب مطاطي قبالة سواحل قضاء “كوش أضاسي” في ولاية آيدن، دفعهم الجانب اليوناني نحو المياه التركية.

ونقلت طواقم خفر السواحل المهاجرين إلى مديريات الهجرة في كل من موغلا وجناق قلعة وآيدن.

اقرأ أيضاً: تركيا.. صويلو يبحث مع مسؤولة أوروبية الهجرة والأمن

بحث وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، مع مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي، إيلفا يوهانسون، والوفد المرافق لها، قضايا عدة بينها الهجرة والأمن.

وانعقد في وزارة الداخلية التركية بالعاصمة أنقرة، الاجتماع الأول للحوار الرفيع المستوى بين تركيا والاتحاد الأوربي حول الهجرة والأمن، برئاسة صويلو ويوهانسون، بحسب تغريدة للوزارة.

وفي تغريدة له حول اللقاء، ذكر صويلو أنهم أجروا خلال الاجتماع مشاورات مفيدة وبناءة حول قضايا الإرهاب والأمن، وإدارة الهجرة، ومكافحة المخدرات والاتجار بالبشر والتهريب والجريمة المنظمة، إلى جانب القضايا الراهنة.

وقال صويلو: “أود أن أشكرهم على نهجهم الصادق تجاه القضايا العالمية والإقليمية التي ناقشناها، وآمل أن يزداد التنسيق والتعاون بيننا في المستقبل”.

وحضر اللقاء أيضا نائبا الوزير التركي، محترم إنجة وإسماعيل تشطاقلي، ونائب وزير الخارجية التركي فاروق قايمقجي، ورئيس وفد الاتحاد الأوروبي لدى تركيا السفير نيكولاس ماير لاندروت، ومسؤولون آخرون.

من جهتها، ذكرت يوهانسون أن تركيا تستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم.

وفي سلسلة تغريدات لها عقب اللقاء قالت: “ناقشنا في اجتماع اليوم التحديات الناجمة عن الوضع في أفغانستان، والتحديات المثيرة للقلق التي لا يمكن حلها إلا من خلال العمل معا”.

وبينت أنه تم استغلال 90 بالمئة من المهاجرين غير النظاميين القادمين إلى الاتحاد من قبل مهربي المهاجرين.

وأضافت أن معظم شبكات التهريب متورطة أيضا في تهريب المخدرات والأسلحة.

وتابعت: “سيزيد الاتحاد الأوروبي وتركيا تعاونهما لكسر هذه الشبكات”.

واختتمت بالقول: “ستبدأ المحادثات الفنية (بين أنقرة والاتحاد) بعد زيارتي لأنقرة”.

اقرأ أيضاً: دليل قيادة المركبات في تركيا

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى