اقتصادسياحة وسفرفيديو

متحف “جلال الدين الرومي” يستقبل 650 ألف زائر في تركيا

استقبل متحف “مولانا جلال الدين الرومي” في ولاية قونية التركية (وسط)، 650 ألف زائر في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري.

ورغم مرور قرون على رحيله، ما يزال الملايين حول العالم يلبون دعوة المعلم الروحي جلال الدين الرومي، التي قال فيها : “أقبل…أقبل..لا يهم من تكون”، حيث يتوافدون سنويا لزيارة قبره في متحف مولانا الذي يتمتع بقيمة تاريخية وثقافية.

وقال مدير السياحة والثقافة بقونية عبد الستار يارار، إن المتحف استقبل العام الماضي مليون زائر العام الماضي رغم قيود جائحة كورونا.

وأشار إلى استقبال المتحف في أول ثمانية أشهر من العام الحالي 650 ألف سائح.

وأوضح أن نحو 11 ألف شخص يزورون المتحف يوميا في الوقت الحالي.

يشار أن مبنى المتحف يعود للحقبة السلجوقية، بناه المعماري “بحر الدين تبريزلي”، من أجل دفن المتصوف الإسلامي جلال الدین الرومي المعروف باسم مولانا، والذي توفي عام 1273 ميلادي.

اقرأ أيضاً: تعرف على قصة أبرز أعلام التصوف في الدين الإسلامي!

وأعلن عن افتتاح البناء، الذي يضم رفاة الرومي، كمتحف للزوار، في 2 آذار/ مارس 1927 وسُمي بـ”متحف مولانا” وتكتسي القبة الرئيسية للبناء بالقرميد الأخضر، ومزخرفة بخزف فيروزي، ترتكز على أربع أعمدة، وفي عام 1854 تمت توسعته وإضافة مبان جديدة للمبنى القديم.

وتحت القبة يرقد الرومي، ويغطى القبر بقماش ذهبي، وخلف قبر جلال الدين الرومي غرفة كبيرة توجد فيها معروضات من التحف التاريخية المولوية كمقتنيات الرومي الشخصية كالقبعات المخروطية وسجادة صلاته، وملابسه، وآلات موسيقية قديمة كالناي المصنوعة من الخيزران. وتعود هذه التحف إلى أكثر من سبعة قرون مضت.

وولد الرومي في مدينة بلخ بخُراسان (أفغانستان حالياً)، في 30 أيلول/سبتمبر 1207، ولقب بسلطان العارفين لما له من سعة في المعرفة والعلم، واستقر في قونية، حتى وفاته في 17 كانون الأول/ديسمبر 1273، بعد أن تنقل طالبا للعلم في عدد من المدن، أهمها بغداد ودمشق.

اقرأ أيضاً: إسطنبول.. “برج الفتاة” السياحي يخضع للترميم

بدأت وزارة الثقافة والسياحة التركية، أعمال الترميم في “برج الفتاة” الشهير، أبرز المعالم السياحة في منطقة أوسكودار بمدينة إسطنبول.

وقال وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي، في مؤتمر صحفي السبت عقده ببرج الفتاة (Kız Kulesi)، إن وزارته تواصل بذل الجهود الحثيثة من أجل اكتشاف المزيد من الآثار التاريخية، والحفاظ على الآثار الحالية.

وأضاف أن وزارته أطلقت اليوم مشروع ترميم برج الفتاة، والذي يعد من أهم الرموز السياحية في إسطنبول.

شاهد أيضاً: خمس مناطق سرية في اسطنبول

ولفت إلى أن برج الفتاة من الأبراج النادرة حول العالم بسبب موقعه المميز وسط البحر، موضحا أنه جرى استخدامه لأغراض مختلفة عبر مئات السنين.

وأشار إلى أن البرج كان يستخدم بداية لضبط حركة السفن عبر المضيق، ومن ثم تحول إلى قلعة، وبعدها إلى منارة بحرية، ومستودع لحفظ السيانيد لفترة قصيرة، فضلا عن استخدامه للحجر الصحي، قبل أن يأخذ شكله الحالي كمطعم بعدما خضع للترميم بين عامي 1995 و2000.

وأوضح أن البرج تعرض لتغيرات مادية ومكانية بسبب استخداماته المختلفة عبر التاريخ، وأن وزارته أطلقت عملية ترميم فيه لهذا السبب.

ومن المنتظر انتهاء أعمال الترميم وافتتاحه أمام الزوار مجددا في أبريل/ نيسان 2022.

اقرأ أيضاً: بـ18 مليار دولار.. الصادرات الزراعية التركية تحطم رقما قياسيا

سجلت تركيا رقما قياسيا في صادرت القطاع الزراعي خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري، التي بلغت قيمتها نحو 18 مليار دولار.

وبحسب معطيات مجلس المصدرين الأتراك، السبت، زادت صادرات قطاع الزراعة 20.5 بالمئة، من يناير/كانون الثاني وحتى أغسطس/آب 2021، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وأوضحت أن قيمة صادرت قطاع الزراعة خلال الفترة المذكورة بلغت 17 مليارا و950 مليون دولار، محطمة الأرقام القياسية السابقة.

وأضافت أن صادرات الزراعة خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2021 شكلت 12.8 بالمئة من إجمالي الصادرات التركية خلال الفترة ذاتها.

وأشارت إلى ارتفاع إجمالي صادرات تركيا بنسبة 52 بالمئة خلال أغسطس/آب الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من العام المنصرم، وبلغت 18.9 مليار دولار.

ولفتت إلى زيادة إجمالي صادرات تركيا بنسبة 36.9 بالمئة خلال الأشهر الثمانية الأولى مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم، وبلغت 140.2 مليار دولار.

المصدر: الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى