اقتصادفيديومقالات

كم تتوقع أن يكون راتبك؟ نصائح تساعدك أثناء التفاوض حول الراتب

أنهيت لتوك مقابلة عمل وحصلت على الوظيفة، وما زلت في أوج نجاحك، إلا أن هاتفك قسم الموارد البشرية وطرح عليك السؤال المخيف: “كم تتوقع أن تحصل على راتب؟”، ليخيم الصمت.

عندها تفقد قدرتك على التفاوض حول الراتب، فأنت لا تريد المبالغة في طلباتك، ولا الإفراط في خفضها. إذاً، كيف تعثر على حل وسط للتفاوض بطريقة مناسبة؟ لا تقلق، قدم موقع The Next Web الهولندي خمس نصائح يمكنك استخدامها للتفاوض بثقة كبيرة.

نصائح تساعدك على التفاوض حول الراتب بفاعلية

روِّج لنفسك

لنبدأ بالتفكير فيمن لديه القوة التفاوضية، هل هو رب العمل أو المرَشَّح؟ حسناً، في 90% من الحالات: صاحب العمل، ولن يترددوا في استغلال هذه القوة.

لكن تقع على عاتقك مسؤولية الترويج لكونك المرشح المناسب لهذا المنصب. وإذا كنت تستطيع الدفاع عن نفسك بقوة، فأنت تقتطع القليل من السلطة من صاحب العمل لتتفاوض على الراتب.

اقرأ أيضاً: سيكولوجية الرياضة.. تعرف على دور علم النفس في كرة القدم!

للترويج لنفسك، فكر فيما يجعلك مميزاً؟ ماذا لديك لتقدمه ولا يملكه المرشحون الآخرون؟

إليك بعض المناحي التي يمكنك التفكير في نفسك من منظورها:

  • هل تستوفي كافة متطلبات الوظيفة (صدق أو لا تصدق، نادراً ما يحدث ذلك)؟
  • هل تملك مجموعة قوية من المهارات التي لا تتطلبها الوظيفة، لكنها جذابة (مهارات قيادة قوية أو تتحدث لغة مختلفة، إلخ)؟
  • هل ثمة نتائج جيدة في شركة من الشركات التي عملت فيها سابقاً يمكنك التحدث عنها؟
  • هل تخرجت في جامعة مرموقة أو جئت من شركة محترمة؟
  • هل تملك مشروعات جانبية تظهر إتقانك وشغفك؟

اقضِ بعض الوقت في تأمل ما يميزك. سترغب في الاستفادة من أي سمة تميزك عن المرشحين المؤهلين الآخرين وإبرازها في هذه اللحظة والنجاح في التفاوض حول الراتب.

شاور أشخاصاً محل ثقة

أثناء إجراء البحث، قد يكون مَن حولك مصدراً إضافياً ربما لم يخطر على بالك.

اقرأ أيضاً: لماذا نحلُم.. وكيف يمكن للأحلام أن تشكل منفذاً داخل عقولنا؟

هل لديك أصدقاء أو أسرة أو زملاء عمل تشعر بالراحة الكافية للتحدث معهم؟ فيما يلي بعض الطرق التي قد يتمكنون من مساعدتك بها:

  • محاكاة عملية التفاوض

مهما يكن مقدار تحضيراتك، يظل التفاوض صعباً. لا تدع مكالمة صاحب العمل تكون المرة الأولى التي تتحدث فيها بصوت عالٍ في التفاوض. فكأي مهارة أخرى، يحتاج التفاوض إلى ممارسة. ابحث عن صديق يمكنه التدرب على المحادثة معك قبل أن يرن الهاتف.

  • الرأي الصادق

يمكن الوثوق في الأصدقاء الجيدين والصادقين في تقديم تعليقات إيجابية وبنَّاءة. لذلك، شارك معهم بحثك الذي أجريت، وانظر كيف يرونه. عند مشاركة الأمر مع الأشخاص المناسبين، سيكونون صادقين بشأن ما إذا كانوا يتفقون مع نتائج بحثك أم لا. وكالعادة، لا يضر أبداً الحصول على آراء مختلفة.

  • أسأل عن المقابل الذي يتلقاه الآخرون

في حالات خاصة، قد تسأل أصدقاء مقربين وموثوقين عن المقابل الذي يتلقونها. قد يكون هذا موضوعاً حساساً للغاية؛ لذا تأكد من سؤال الشخص المناسب.

  • أسألهم عن آرائهم

إذا كان لديك عرض بين يدك، تحدث مع شبكتك من العلاقات الموثوقة عنه، وانظر ما يرونه. هل كانوا ليطلبوا المزيد من المال لو كانوا مكانك؟ أم سيطلبون إضافة مزيد من البدلات (مرة أخرى، المزيد من التفاصيل فيما يلي)؟ كيف كانوا ليتعاملوا مع هذا الوضع؟

استعد بالبحث

السبب في أن التفاوض قد يكون مخيفاً للغاية هو أن عبء اتخاذ الخطوة الأولى يقع عليك عادةً. وهناك عبارة مبتذلة قديمة تقول: “لا تكن صاحب العرض الأول أبداً”، ولكن من الصعب تجنبها خلال هذه العملية. 

اقرأ أيضاً: تعرف على أنماط الأمزجة الأربعة لدى الإنسان!

بغض النظر عن ذلك، فالمفتاح هو الاستعداد بالبحث فهذا سيساعدك في دعم موقفك. ويكمن سر التفاوض في جعله حواراً مبنياً على الحقائق، لا حواراً عاطفياً.

إليك بعض الأشياء التي يمكنك أخذها في الاعتبار عند البحث:

  • تكلفة المعيشة في منطقتك
  • المنصب والشركة (ربما تقدم في عدد من الشركات في وقتٍ واحد)
  • سنوات الخبرة
  • مستوى الوظيفة

أقترح قضاء بضع ساعات في البحث عن نطاق الرواتب (والمزايا الأخرى) للوظيفة التي تتقدم لها، إلى جانب تلك العوامل الأخرى. وإليك بعض المواقع الإلكترونية للبدء منها:

فكر في نقاط تفاوض أخرى غير الراتب

عادةً ما يكون المرتب هو محل تركيزنا الأساسي أولاً عند التفكير في عرض العمل، لكن لا تنس العناصر الأخرى التي يجب أخذها في الاعتبار عند التفكير في إجمالي المقابل الذي تتلقاه. إليك بعضاً منها:

  • المزايا (الرعاية الصحية، والمعاش، إلخ).
  • الإجازة العرضية/المرضية
  • خيارات الأسهم/منح
  • المكافأة السنوية
  • حافز التوقيع
  • مكافأة الانتقال

هناك ما يمكن التفكير به من حيث إجمالي المقابل أكثر من مجرد الراتب.

لنأخذ فرضيتين مختلفين:

شاب عازب ومستأجر

قد يكون الشخص في هذه الحالة أكثر انفتاحاً على حزمة “مرتفعة المخاطر، ومرتفعة العائد”.

اقرأ أيضاً: سيكولوجية المال.. ما الفرق بين أن تكون غنيا أو ثريا؟

وهو ما قد يعني الحصول على راتب ثابت أقل، لكن مع نسبة أعلى من المكافآت المحتملة أو المزيد من خيارات الأسهم أو المنح.

حضِّر نفسك لأنواع مختلفة من العروض

بعد كل عمليات البحث التي أجريتها والمحادثات التي خضتها مع الأصدقاء والعائلة، حان الوقت الآن لتكوين الصورة الكبيرة والبدء في التفاوض حول الراتب.

مرة أخرى، الهدف هو إخراج العاطفة من المعادلة. لقد حددت متطلبات راتبك، وقد فكرت في أهم العوامل في المقابل الكلي، وتحدثت مع أصدقائك وعائلتك من أجل المشورة.

ينبغي أن تملك فكرة عامة عن طريقة الاستجابة للأنواع المختلفة من العروض. وفي ما يلي إجابات في شكل نصوص قد تجدها مفيدة:

  • عرض منخفض

إذا كان العرض منخفضاً للغاية، يمكنك مشاركة نتائج بحثك لتقول إن متوسط ما يتلقاه الآخرون في المناصب المشابهة أعلى من ذلك.

بناءً على بحث أجريته، فمتوسط المرتبات لهذا المنصب هو “س”. لهذا، أرغب في طلب “ص”.

  • عرض متوسط

إذا كان العرض عند المتوسط تماماً، استخدم البحث الذي أجريته ومجموعة المهارات النوعية للدفاع عن أنك تستحق أكثر من الشخص المتوسط.

يبدو أن هذا الرقم مساوٍ لمتوسط الراتب الذي وجدته في بحثي. لكن مع سنوات خبرتي ومجموعة مهاراتي النوعية، أود أن أطلب “سط؛ إذ يمكنني تقديم مهارات “س” و”ص” و”ع” لشركتك، بعكس غيري.

  • عرض مرتفع

إذا كان العرض مرتفعاً، احتفل! لكن خذ بعض الوقت للتفكير قبل الرد رسمياً.

لا تقل “موافق” على الفور. خذ دائماً يوماً أو يومين على الأقل للنظر في العرض. ولا تتخذ قراراً متسرعاً.

إليك ما يمكنك قوله:

“شكراً على هذا العرض. أنا متحمس للغاية له. هل تمانع لو أخذت يومين للتفكير فيه؟”

متزوج يعول ويدفع رهناً عقارياً

إذا كان لديك رهن عقاري أو كنت متزوجاً/متزوجة أو لديك أطفال أو مسؤوليات أخرى مشابهة، فربما تكون أقل ميلاً للمغامرة بقبول مكافآت وأسهم أعلى.

أقرأ أيضاً: هل التخاطر الذهني حقيقة أم وهم؟

ولا تفهمني خطأً، فلا تزال هذه الأشياء عوامل في المعادلة، لكن الراتب الثابت قد يصبح أهم نقطة.

بالإضافة إلى ذلك، ربما تكون الإجازة مهمة للغاية. إذ تريد التأكد من أن لديك فرصاً كثيرة لمشاهدة حفلات طفلك أو الفعاليات الرياضية والذهاب لتلك الإجازات العائلية.

اعرف أي الخيارات أهم بالنسبة إليك.

وبشكل عام، لا تدع هذين السيناريوهين المذكورين يحددان استجابتك. فهذا قرار شخصي للغاية؛ لذا اقضِ بعض الوقت في معرفة أي عناصر أهم بالنسبة لك في المقابل الذي تتفاوض عليه بناءً على وضعك. وأعلم أنك تستطيع التفاوض على أي توليفة تفضل من هذه العناصر.

نصيحة إضافية: دون ملاحظات

أثناء تنفيذ النصائح الخمس التي ناقشناها، دوّن ملاحظات! لا تتوقع أن تكون قادراً على دفع نقاط قوتك أو متطلبات راتبك على الفور.

اقرأ أيضاً: أنواع الشخصيات لدى الإنسان!

ومن السهل أن تشعر بالارتباك أثناء المحادثة؛ لذا اكتب كل ما تريد التحدث عنه.

ختاماً

يمكن أن يكون التفاوض أمراً صعباً بالتأكيد، خاصةً بالنسبة لمَن يشعرون بعدم الارتياح تجاهه. فقط اعلم أنك مسؤول عن الدفاع عن نفسك؛ لأن معظم الشركات لن تفعل ذلك من أجلك.

تذكر: تجهز بالبحث، والممارسة، وادخل المفاوضات جاهزاً.

شاهد أيضاً: حيل المراكز التجارية لكسب المزيد من الأموال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى